منتدى الناقد الإعلامي

السلام عليكم , للمشاركة اختر ( دخول | تسجيل )



ملتيميديا

مقتطفات فيديو من انتاج الشبكة

 
Reply to this topicStart new topic
> دعوة غير المسلمين للإسلام
الخلافة خلاصنا
المشاركة Jan 25 2019, 12:02 PM
مشاركة #1


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 1,775
التسجيل: 8-July 15
البلد: فلسطين
رقم العضوية: 2,314



دعوة غير المسلمين للإسلام


=-=-=-=-=-=-=-=-=
أولا أرجو من إخوتي مساعدتي في نشر الموضوع، فلعل الله يجعل شخصا واحدا يكون هذا البحث البسيط سببا في إسلامه فتنال أجرا كبير، ومن استطاع ترجمته للغات أخرى فليفعل فلعل الله يفتح على يديه ويكون له الأجر العظيم عند الله تعالى، هذا وإن غياب دولة الخلافة جعل الكثير من غير المسلمين يموتون على غير دين الإسلام ودون تبليغ قوي لهم، وسيسألنا الله عنهم يوم القيامة، فشارك بنشر الموضوع لعل هذا الموضوع يكون لك صدقة جارية عند الله تعالى.
=-=-=-=-=-=-=-=-=


للأسف كثير من المسلمين لا يعرفون كيف يدعون غير المسلمين للإسلام، وكثير منهم يخاطبون غير المسلمين بالآيات والأحاديث مع أنهم لم يؤمنوا بالأصل بالعقيدة الإسلامية، والبعض يستخدم لغة القمع في الدعوة وهذه أيضا لا تفيد.
الطريقة السليمة لدعوة غير المسلمين للإسلام هي الطريقة العقلية، وهي مخاطبة أي إنسان بالعقل الذي يمتلكه كل شخص فينا، فالعقل ومُسلماته العقلية مشتركة عند جميع البشر، ومنها يستطيع المسلم الانطلاق في دعوة غير المسلمين للإسلام.

أولا ومن المتفق عليه أن الإنسان أي إنسان يكون عنده أسئلة مصيرية تسمى العقدة الكبرى عن الحياة، وهي أسئلة تتعلق بوجوده في الحياة الدنيا، وهذه الأسئلة هي:
• لماذا أنا موجود في هذه الحياة؟
• من أوجدني؟
• لماذا أوجدني؟
• ماذا يحصل لي بعد الموت؟
هذه الأسئلة إن تمت الإجابة عليها بشكل سليم يتم بعدها تحديد عقيدة الإنسان وتبنى عليها جميع تصرفاته، فالمسلم مثلا يؤمن أن الله خلقه، وخلقه ليعبده ويطيعه، وان هناك حياة آخرة بعد الموت، وأن فيها جنة ونار، جنة للمطيع لله ونار للعاصي لله، وهي حياة أبدية.
أما إن اعتقد الإنسان أن لا خالق له ولا حياة بعد الموت، فإنه يسعى في حياته لينال اكبر قدر من المتع والشهوات ولو آذى جميع البشر، لأنه يعتقد انه بموته تنتهي حياته للأبد ولا حساب عليه، ومثلا من يؤمن بحياة أخرى بعد الموت ولا يؤمن أن لها علاقة بتصرفاته في الحياة، فانه أيضا يسعى لنيل اكبر قدر ممكن من الشهوات والمتع ولو آذى جميع البشر، لأنه يعتقد انه غير محاسب على أعماله في الدنيا، مثل النصارى يرتكبون الكثير من الأخطاء ويظنون انه سيغفر لهم مهما فعلوا، وهكذا تتحد تصرفات الإنسان وعلاقاته بناء على عقيدته.
الآن أنا مسلم وأريد أن أبين لغير المسلم أن ديني صواب، والبداية هي بالتفكير العقلي الذي يقول ويؤكد أن لكل مصنوع صانع، فالإنسان والحيوان والطير والجماد والشجر والزرع والبحار والكواكب كلها مصنوعات أو مخلوقات أوجدها خالق، وهذا الخالق أودع فيها نظاما محكما تسير بحسبه ولا تستطيع التخلف عنه أو خرقه، فلا يستطيع القمر مثلا أن يغير اتجاهه والكواكب مضبوطة بنظام محكم يحدد مساراتها بدقة بالغة، والذرة وتركيبها الدقيق وما هو اكبر منها من الجزيئات والخلايا التي تعد مصانع في الكائن الحي، بنظام دقيق يبين أن لهذه الأمور خالقا خلقها ووضع فيها نظاما معينا يسيرها، وهذا ينفي عنها فكرة الصدفة والتي تعني الفوضى، فلا يعقل أن يحصل انفجار كوني (من مادة لم يبينوا من أوجدها) كما يدعون فتتشكل منه هذه الأنظمة المعقدة، فلو قلت لشخص أن كومة حجارة انهارت على الأرض وتكون منها قصر فخم لضحك منك، فيكف يصدق أن نظام كونيا معقدا تكون صدفة؟؟.
إذن لا بد لهذه المخلوقات من خالق يخلقها، وهذا الخالق يجب أن يتصف بصفات تؤهله لخلق تلك الأمور من القوة والعظمة والعلم الدقيق والحكمة البالغة والصفات الكاملة ليستطيع خلق كل تلك المخلوقات بهذه الأنظمة المعقدة التي تسيرها والتي لم يكتشف منها الإنسان لهذا اليوم الكثير.

المخلوق أي مخلوق فيه صفة البداية ساعة الخلق، وفيه نهاية ساعة الانتهاء، وفيه صفات النقص والمحدودية عن صفات الخالق حتى لا يصبح خالقا، أما الخالق ففيه صفات الكمال وإلا لم يستطع خلق كل تلك الأمور، ويجب أن لا يكون له بداية، لأنه لو كان له بداية لكان شيء قبله قد خلقه، فكانت صفات الخالق انه يمتلك الصفات الكاملة غير الناقصة أبدا، وان لا بداية له ولا نهاية وهي صفة الأزل.
هذا الخالق قد يتبادر للذهن تساؤلات عن وجوده من مثل:
• من خلقه؟ هل خلقه غيره أم خلق نفسه؟
• كيف وجد؟
• هل هو أزلي الوجود أي أساس الوجود كله؟

أما التساؤل الأول من خلقه؟، فلو خلقه غيره، لتم التساؤل مجددا من خلق الذي خلقه؟ وهكذا أسئلة لا تنتهي حتى نصل لخالق أوجد كل شيء، فلا يمكن أن يكون الخالق مخلوقا لغيره، وأما هل خلق نفسه، فهذا لا يقبله العقل، فلا يمكن للعدم أن يوجد شيئا فيصبح خالقا ويكون مخلوقا للعدم!!!، وهذا التساؤل أيضا لا يقبله العقل، فلا يبقى إلا أن الخالق قبل الوجود كله فلا بداية له كي استطيع الفهم والاستيعاب أنه خالق كل شيء.

هذا الخالق في عقيدتنا كمسلمين والذي له صفات الكمال وهو موجد كل شيء ووجوده أزلي لا شيء قبله هو الله تعالى جل في علاه.

هذا الخالق لا بد له أن يراسلنا كي نعرف ماذا يريد، ولا يمكن أن يراسلنا إلا بمن نستطيع معهم الكلام، ومن نستطيع معهم الكلام هم بشر مثلنا، فكان لا بد أن يرسل رسلا من البشر يبلغونا رسالة من الله عن سبب خلقنا وما المطلوب منا، ولذلك كان إرسال الرسل واجبا عقلا حتى نعرف ما الذي يريده من الخالق وهو الله تعالى؟ الذي نؤمن بوجوده ولا يمكننا إدراك ذاته!!!!

والطبيعي أن النظام الإلهي هو النظام الوحيد الصالح لنا لان الله هو صانعنا وهو يعلم ما الذي يصلح حالنا، والبشر لليوم لا يعلمون ما الذي يصلح حال البشر لأنهم لليوم لا يعرفون ماهية الإنسان بشكل دقيق، بينما خالقنا وصانعنا وهو الله تعالى يعلم ما يصلح أمورنا فكان الله هو الوحيد القادر على وضع نظام ينظم حياتنا، وهذا النظام لا بد أن يأتي من خلال الرسل.

الآن نحن كمسلمين نؤمن أن محمدا (صلى اله عليه وسلم) رسول، وأن القران الذي جاء به هو كلام الله، والآن سنثبت أن القران كلام الله، لأنه إن ثبت أن القرآن كلام الله فهذا يعني أن الذي جاء بكلام الله رسول من عند الله.
القران معجزة خالدة بنظمه وتراكيبه اللغوية، وهذا التحدي موجود إلى يوم القيامة، وهذا التحدي كان أيام العرب أهل اللغة ولم يستطيعوا التحدي، وهو موجود لليوم، والتحدي قائم إلى يوم القيامة.

يعني بتفكير بسيط لم يستطع أحد خلال 1400 سنة أن يدرس اللغة العربية وتركيبها ليستطيع أن يأتي بسورة واحدة مثل القران الكريم، وهذا إن دل فإنما يدل على أن القران ليس كلام بشر، بل هو كلام من الله تعالى، وما دام كلام من الله تعالى والذي يجئ بكلام الله يكون رسولا، فيكون محمد صلى الله عليه وسلم رسولا من عند الله تعالى.

والتحدي قائم لليوم لمن أراد أن يدرس اللغة العربية بقوة أن يأتي بسورة واحدة من القران وتكون مثل القران ليبطل دين الإسلام هذا إن استطاع ولن يستطيع.

وها أنا كمسلم استطيع أن اثبت لكل شخص غير مسلم أن ديني الإسلام صحيح من خلال إثبات وجود الله الخالق، ومن خلال إثبات أن القران كلام الله وان محمدا رسول من عند الله لأنه جاء بالقران، ودليلنا القوي هو القرآن المتحدي لجميع البشر أن يأتوا بسورة واحدة فقط مثل القران الكريم، والمسلمات العقلية التي تتوافق مع ديننا.

فمن أراد من غير المسلمين أن يقنعنا بدينه بطريقة عقلية فليقدم الدليل على معبوده وعلى دعوته ويأتي بالأدلة المعجزة عليها مثلنا نحن المسلمين، ولكن الأكيد أنه لا يوجد شخص على وجه الأرض يستطيع أن يثبت دينه.
-----------------
وها أنا أتحدى كل الملل غير الإسلام بإثبات صحة أديانهم وكتبهم ومناهجهم في الحياة!!!!!
------------------

فمثلا النصارى يدّعون أن الله له ولد وزوجة على مختلف الاعتقادات عندهم، فكيف يكون لخالق أزلي ولد، أي مولود (مخلوق)؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ومعروف أن الولد يتخذ صفة الأب، فكيف يكون مخلوق يملك صفات خالق؟؟ أي كيف يكون مخلوق صفاته ناقصة يملك صفات خالق كاملة، إن هذا لتناقض كبير في العقل وفي التفكير العقلي أيها النصارى.
ثم كيف يقتل ابن الله كما تدعون؟، ألا يستطيع الأب الخالق لكل شيء أن يحمي ابنه كما تزعمون؟؟؟؟؟؟؟ أم لم يكن يعلم أنه سيقتل؟؟؟؟؟ وكيف يكون الابن المخلوق أحيانا هو الله وأحيانا هو ابن الله؟؟؟؟؟؟؟ إن هذا لتناقض عقلي عجيب عندكم؟؟؟؟؟

ثم كل كتبكم قد وضعها بشر، ويستطيع شخص دارس ومتعلم أن يكتب كتبا مثل كتبتكم بل وأفضل منها!!، فليس في كتبكم أي معجزة أو تحدي للبشر أيها النصارى أنها صواب؟؟؟؟
وقس على ذلك التحدي ليهود أن يأتوا بدليل واحد أن دينهم صواب من حيث المعجزة لدينهم وكتبهم!!!
وأيضا من يعبدون بقرة تذبح!!!، أو صنما يصنع من قبل بشر، كيف لهؤلاء أن يثبتوا دينهم لغيرهم من البشر؟؟؟؟.

وأيضا الملحدون الذين يقولون أن لا إله لهذا الكون؟؟
هل يستطيعون الإجابة عمن أوجد هذا الكون؟؟؟
هل يعقل أن كونا ومخلوقات بهذا التنظيم وجدت لوحدها ونظمت نفسها لوحدها بدون خالق خلقها ونظمها؟؟؟؟؟.

إلى غير المسلمين:
================

إني من هنا أدعوكم للتفكير في دين الإسلام، فهو الدين الصواب وبالأدلة، وما سقته هنا هو أدلة بسيطة جدا بالعقل ليدرك كل إنسان أن دين الإسلام هو الحق، ومعجزتنا هي القران الكريم، وديننا موافق للمسلمات العقلية جميعها، فهو الدين الحق.

وما دام دين الحق، فان موتكم على غير الإسلام يجعلكم على حسب معتقدنا تستحقون "الخلود في العذاب" يوم القيامة لعدم إيمانكم بدين الإسلام، فالمطلوب التفكير بحيادية وعدم تعصب وعدم خوف من المجتمع وآراءه عن الإسلام، والوقت في غير صالحكم لأن الإنسان لا يعلم متى يموت.
بحث مجرد أيها الشخص غير المسلم وستجد أن دين الإسلام حق، فآمن بدين الإسلام حتى تنجي نفسك يوم القيامة من عذاب الله، استعمل هذا العقل الذي عندك كي تدرك أن الإسلام هو الدين الحق وهو خاتم جميع الديانات السابقة.

الوقت يمضي بسرعة ففكر أيها الشخص غير المسلم وفكر جيدا في ما هو مكتوب واقرأ أكثر عن الإسلام في كتب المسلمين وليس ما يكتبه الحاقدون عن الإسلام، وصدقني إن استعملت عقلك بشكل جيد أنا متأكد تماما انك ستؤمن بدين الإسلام.

إن وضع المسلمين السيء اليوم سببه بعدهم عن دين الإسلام، ولو عادوا لدين الإسلام سيعودون لحكم الأرض ونشر دين الإسلام فيه، فمئة سنة في حكم غير المسلمين مات فيها ملايين الملايين من البشر وانتشر الظلم بشكل كبير، و1400 سنة لم يمت من البشر في حكم السلام إلا القليل القليل يوم ابتعد المسلمون عن دينهم.


https://www.facebook.com/225500671139291/ph...e=3&theater
Go to the top of the page
 
+Quote Post

Reply to this topicStart new topic
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 

RSS نسخة خفيفة الوقت الآن: 16th July 2019 - 07:11 PM