منتدى الناقد الإعلامي

السلام عليكم , للمشاركة اختر ( دخول | تسجيل )



ملتيميديا

مقتطفات فيديو من انتاج الشبكة

> الأمة الإسلامية
الخلافة خلاصنا
المشاركة Apr 9 2016, 08:00 PM
مشاركة #1


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 1,837
التسجيل: 8-July 15
البلد: فلسطين
رقم العضوية: 2,314



الأمة الإسلامية


الحمد لله رب العالمين العلي العظيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين ومن تبعه ووالاه إلى يوم الدين
رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي:

الأمة غير الشعب فالأمة جماعة من الناس أكثرهم من أصل واحد وتجمعهم صفات موروثة ومصالح وأمان واحدة ويجمعهم أمر واحد أي دين واحد.


أما الشعب فهم الجماعة من الناس يرجع أصلها إلى أب واحد والشعب أوسع من القبيلة وهي الجماعة من الناس تتكلم لسانا واحدا وتخضع لنظام اجتماعي واحد وقد تختلف قناعاتهم وأفكارهم لذلك نقول الشعب العربي أو المصري أو الأردني بينما الأمة: جماعة من الناس امنوا بنفس الدين أو الفكر وبالتالي تكون مشاعرهم واحدة فنقول الأمة الرأسمالية والأمة الشيوعية والأمة الإسلامية ولا يجوز مثلا أن نقول الأمة العربية أو الأمة التركية.


قال تعالى :"يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله اتقاكم" فهنا عندما خاطب الناس قال شعوبا وفي قوله تعالى :" تلك امة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تسألون عما كانوا يعملون" وهنا تحدث عن سيدنا إبراهيم عليه الصلاة والسلام وأتباعه الذين امنوا بدين واحد وتوحدوا على عقيدة واحدة.


لذلك عندما نريد التحدث عن المسلمين لا يجوز أن نقول الشعب الإسلامي وإنما نقول الأمة الإسلامية لأنها جماعة توحدت على الإسلام فتوحدت أفكارها ومفاهيمها ومشاعرها فصارت امة واحدة.


الذي يهمنا في هذا الموضوع أن نتتبع ونتعرف على النعم التي حبا الله بها امتنا الإسلامية ، فميزها بها عن غيرها من الأمم مما جعلها من أفضل الأمم مما أهلها للسيادة على كافة الأمم لقيادتها بالخير .


النعمة الأولى أو الميزة الأولى:
الأمة الإسلامية خير امة أخرجت للناس والذي أهلها لذلك أنها تدعو غيرها من الناس إلى الخير أي إلى الإسلام فتخرجهم من الظلمات إلى النور، وتنقذهم من شقاء الدنيا وعذاب الآخرة.


ولما أيضا ما فرضه الله عليها من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، تعمل على إزالة أسباب الفساد من المجتمع الإسلامي بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر حتى لا يستشري فيتعود الناس عليه فيتلبد إحساسهم.


قال تعالى :"كنتم خير امة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله..."
وفيما روى البخاري عن أبي هريرة قال :"كنتم خير امة أخرجت للناس، أي خير الناس للناس تأتون بهم في السلاسل في أعناقهم حتى يدخلوا الإسلام" .


الميزة الثانية أو النعمة الثانية:
أنها الأمة الوسط بفتح السين أي الأصلح والأفضل واتصافها بالعدالة أي الصلاح والاستقامة فان الله جعل امتنا هي الأصلح والأفضل ونعتها بصفة الوسط أي العدالة أي الاستقامة لما أهلها الله به من نعمة الإسلام الذي تعتنقه برضاها وقناعتها وأيضا شرف حمل هذا الإسلام ونشره بين الناس لذلك أهلها لتشهد على الناس مع الأنبياء على أنهم بلغوا رسالاتهم لأممهم الجاحدة.


وتجدر الإشارة هنا أن من المفاهيم الخاطئة التي نشرها الغرب بين المسلمين أن الآية: "وكذلك وجعلناكم امة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا" دليل على أن الإسلام دين الاعتدال والتوسط بين شيئين فهو وسط بين التشدد والتساهل أي جعل العقيدة الإسلامية عقيدة حل الوسط مثل عقيدة الرأسماليين فصل الدين عن الحياة ، وهذا خطا من جهتين:


الأولى: أن في الآية قال الله تعالى: "امة وسطا "بفتح السين وقد فسرها كبار علماء التفسير بالأفضل والأصلح والأعدل أي الاستقامة غير الاعتدال وليس بسكون السين (الوسط) أي الشيء بين اثنين.


الثانية: أن وسطا وصفا للأمة وليس الإسلام وهذا هو الخطأ الفادح الذي وقع فيه كثير من المسلمين ويرددونه للأسف دون أن يعلموا بأنهم يخالفون عقيدة الإسلام ويجعلون الإسلام مجرد دين كبقية الأديان يهتم بالعبادات ويلغي رعايته لشؤون الحياة والفرد الأخرى وبذلك يعملون على حصره في المسجد والعبادة فقط.

النعمة الثالثة:
أن الله جعل المسلمين يشكلون امة واحدة وعلاقتهم علاقة إخوة ، ولما حباهم الله به من رابطة قوية تربطهم وتجعل منهم امة قوية وهي رابطة لا تنفصم هي رابطة العقيدة الإسلامية والإسلام، وتم تأكيد ذلك في كثير من نصوص القران والسنة ، حتى يتذكر المسلمون دائما أن عليهم الوحدة وعدم الفرقة لان ذلك يؤدي إلى تشتت أمرهم وبالتالي ضعفهم فتتكالب الأمم العدوة عليهم فيؤدي ذلك إلى تقصيرهم في تطبيق الإسلام ونشره في العالم.
يقول الله تعالى: "واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا ..."
أي تمسكوا بالإسلام جميعكم حتى تكونوا امة واحدة قوية ولا تتفرقوا.
فهذه الأمة تمتاز عن بقية الأمم بعلاقة الإخوة التي تسود بين أفرادها إخوة تؤدي إلى تعاونها وتكاتفها وتعاطفها وبذلك تكون معولا للقوة والسيادة والبناء وليس معول ضعف وهدم وإذلال .


النعمة الرابعة :
العزة والقوة وهيبة الأمم منها ما تمسكت بإسلامها كاملاً كما تمسك به الرسول صلى الله وعليه وسلم والسلف الصالح وليس إسلاماً بالاسم قال تعالى ( من كان يريد العزة فلله العزة جميعا)
ورضي الله عن عمر بن الخطاب حين قال: " نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فإن ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله"


الميزة أو النعمة الخامسة :
كل النعم السابقة في الدنيا وهناك أيضا ميزات في الآخرة منها أن هذه الأمة هي آخر الأمم في الدنيا ولكنها أولى الأمم في دخول الجنة.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { نحن الآخرون الأولون يوم القيامة ونحن أول من يدخل الجنة}
وكذلك منَّ الله علينا بشفاعة الرسول صلى الله عليه وسلم يوم القيامة .


الميزة السادسة :
من النعم أيضاً أن لنا صفة الغر المحجلين قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { انتم الغر المحجلون يوم القيامة من إسباغ الوضوء فمن استطاع فليطل غرّته وتحجيله } . وهذه النعم والصفات للأمة الإسلامية على طول الزمن حتى قيام الساعة. عن أبي جمعة قال " تغدينا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعنا أبو عبيدة بن الجراح فقال أبو عبيدة بن الجراح يا رسول الله أحد خير منا ! أسلمنا وجاهدنا معك وآمنا ، قال : نعم قوم يكونون من بعدكم يؤمنون بي ولم يروني"


لذلك إخوتي وأخواتي الكرام واجبنا أن نحب امتنا هذه الأمة الإسلامية والتي يكفيها شرفا بأنها امة محمد صلى الله عليه وسلم وأنها أمة لا اله الله، فيجب أن نقدرها ونحترمها ونوقرها ونحرص على أن تتحقق هذه الصفات فيها حتى تكون مؤهلة لقيادة العالم إلى الخير والسيادة عليه بما أعزها الله بدين الإسلام ونتأهل لدخول الجنة . فلا يجوز سبها أو لعنها أو احتقارها بل علينا أن نحب أمتنا ونحرص على وحدتها بالتمسك بالإسلام والعمل على إيجاد هذه الوحدة ملتفة تحت راية واحدة وخلف إمام واحد ونبتعد عن كل ما يسبب الفرقة بين أفراد هذه الأمة ، بل ويجب أن نكافح ونناضل في سبيل وحدتها ونهضتها .


اللهم وحد بين أفراد هذه الأمة وأزل عنها كل ما يسبب الفرقة
وردنا إلى الإسلام رداً جميلا. اللهم ثبتنا على هذا الدين واجعل الصبر لنا سلاحا
وارزقنا العزة والتمكين والاستخلاف، وأشهد أن لا إله إلا الله وان محمد عبده ورسوله.


منقول
Go to the top of the page
 
+Quote Post

المشاركات داخل هذا الموضوع


Reply to this topicStart new topic
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 

RSS نسخة خفيفة الوقت الآن: 13th October 2019 - 11:39 PM