منتدى الناقد الإعلامي

السلام عليكم , للمشاركة اختر ( دخول | تسجيل )



ملتيميديا

مقتطفات فيديو من انتاج الشبكة

 
Reply to this topicStart new topic
> نعم ستقوم الخلافة لتفتح كل بلاد الكفر وتنشر فيها الإسلام
الخلافة خلاصنا
المشاركة Jan 20 2020, 05:43 PM
مشاركة #1


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 2,498
التسجيل: 8-July 15
البلد: فلسطين
رقم العضوية: 2,314



نعم ستقوم الخلافة لتفتح كل بلاد الكفر وتنشر فيها الإسلام
--------------------
تساءل البعض.. كيف تنادون بفتح روما، والقدس لا زالت محتلة!! والأقصى مقتحَم؟ كونوا واقعيين!!!

أقول:
لو نظرتَ إلى أغلب بشريات النبي ﷺ للمسلمين لوجدتها جاءت في أحلك الظروف وأصعب الأحوال على الصحابة..

فمثلا:
🔵 لما وعد النبي ﷺ سراقة بن مالك أن يلبس سوارَي كسرى، كان ﷺ مطاردا يتسابق خيّالة قريش على اللحاق به لنوال جائزة وضعها سادة مكة قدرها مائة ناقة لمن يأتي بمحمد حيا أو ميتا.
صح؟
نعم صح!!
لدرجة أن سراقة نفسه تفاجأ وسأل: أكسرى بن هرمز؟؟ فرد عليه النبي ﷺ : نعم كسرى بن هرمز.

🔵 ثم؛ كلنا سمعنا حديث النبي ﷺ الذي قال فيه:
(والله ليتمن الله عز وجل هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت لا يخاف إلا الله تعالى، والذئب على غنمه، ولكنكم تستعجلون).

لكنك أخي المسلم.. قد لا تعرف السياق الذي جاء به الحديث والظروف التي جاء فيها:
اقرأ⬇️
عن خباب بن الأرتّ رضي الله عنه قال:
شكونا إلى رسول الله وهو يومئذ متوسّد بردةً في ظل #الكعبة، فقلنا: ألا تستنصر لنا الله تبارك وتعالى، أو ألا تستنصر لنا؟ فقال رسول الله ﷺ : ((قد كان الرجل فيمن كان قبلكم يؤخذ فيحفر له في الأرض، فيجاء بالمنشار على رأسه فيجعل بنصفين فما يصده ذلك عن دينه، ويمشط بأمشاط الحديد ما دون عظمه من لحم وعصب فما يصده ذلك، #والله #ليتمن_الله عز وجل هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت لا يخاف إلا الله تعالى، والذئب على غنمه، ولكنكم تستعجلون))

يعني بشرى تمام أمر الإسلام وانتشار الأمن والأمان جاءت حين كان يطلب الصحابة من النبي أن يدعو لهم الله عز وجل أن ينصرهم ويفرج همهم.

هل لاحظت شيئا؟
في ظل الكعبة.. يعني في لحظة ضعف وانكسار في الفترة المكية.. قبل الهجرة إلى المدينة.

🔵 ثم؛ كلنا سمع بشارات النبي ﷺ أعطيت مفاتيح الشام، أعطيت مفاتيح فارس، أعطيت مفاتيح اليمن...

ولو نظرنا إلى السياق الذي وردت فيه هذه البشريات النبوية نجد:

أثناء حفر الخندق - كان الصحابة يتعرضون لهجوم من قريش وقبائل عربية، ويهود بني قريظة خانوا العهد، والوضع عصيب..
شكا الصحابة إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم – صخرة لم يستطيعوا كسرها..
فجاء رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم – وأخذ الفأس وقال:
( بسم الله، فضرب ضربة كسر منها ثلث الحجر، وقال: الله أكبر، #أعطيت_مفاتيح_الشام، والله إني لأبصر قصورها الحمر من مكاني هذا..
ثم قال: بسم الله، وضرب ثانيةً فكسر ثلث الحجر، فقال: الله أكبر، #أعطيت_مفاتيح_فارس، والله إني لأبصر المدائن وأبصر قصرها الأبيض من مكاني هذا..
ثم قال: بسم الله، وضرب ضربة كسرت بقية الحجر، فقال: الله أكبر، #أعطيت_مفاتيح_اليمن، والله إني لأبصر أبواب صنعاء من مكاني هذا ).

المسلمون محاصَرون لا يقدرون على مواجهة قريش.. والنبي يبشرهم بماذا؟ فتح بلاد الشام وفتح بلاد فارس وفتح اليمن..

وغير هذه الأمثلة والبشرياااات كثييرررر..

🔵 لذلك.. الأقصى محتل..
وعيوننا على فتح روما.

جيش يهود يقتحم الأقصى..
وعيوننا على البشرى بتحرير بيت المقدس..

شباب القدس يُعتقلون..
وعيوننا على انتشار الإسلام في كل العالم.

الشام تحت القصف وتحت النار..
وعيوننا على (وليبلغن مُلك أمتي ما زُوي لي منها)

بشار الأسد يقتل الناس،،
وعيوننا على الانتصار على أسياد بشار الأمريكان..

العراق أسدٌ جريح..
وعيوننا على قنص الضباع في أمريكا

وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هُوَ ۖ قُلْ عَسَىٰ أَن يَكُونَ قَرِيبًا

نضال صيام
منقول
#الحقيقة
Go to the top of the page
 
+Quote Post

Reply to this topicStart new topic
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 

RSS نسخة خفيفة الوقت الآن: 27th February 2020 - 04:18 PM