منتدى الناقد الإعلامي

السلام عليكم , للمشاركة اختر ( دخول | تسجيل )



ملتيميديا

مقتطفات فيديو من انتاج الشبكة

الملف الشخصي
صورة العضو
التقيم
 
الخيارات
الخيارات
الإعلان الشخصي
الخلافة خلاصنا لم يقم بكتابة أي إعلان .
معلومات شخصية
الخلافة خلاصنا
أسرة المنتدى
41 سنة
ذكر
فلسطين
تاريخ الولادة يناير-10-1979
الهوايات :
لا توجد معلومات
الإحصائيات
الإلتحاق بتاريخ: 8-July 15
عدد مشاهدة الملف 35,719*
آخر تواجد في : أمس, 09:11 PM
التوقيت المحلي: May 27 2020, 11:46 AM
2,903 المشاركات (2 :المشاركات باليوم)
معلومات الإتصال
AIM لا توجد معلومات
Yahoo لا توجد معلومات
ICQ لا توجد معلومات
MSN لا توجد معلومات
Contact خاص
* يتم تجديد عدد المشاهدات كل ساعة

الخلافة خلاصنا

الأعضاء

*****


المواضيع
الردود
التعليقات
الأصدقاء
المحتوى
عبادة الصيام والإفطار تبدأ بمراقبة الهلال ورؤيته رؤية شرعية وشهادة الشهود بذلك.

أحيانا شهادة الشهود قد تجانب الواقع، مثل ان يظهر الهلال ولا يراه أحد، أي غم علينا عندها نبني عبادتنا على الرؤية ولو خالفت الواقع، أو يشهد شهود ويكذبون أو يجهلون أو تقبل شهادتهم خطأ أو بأي صورة ولا يعرف أحد ذلك فنبني العبادة على ذلك، والمقصد أن العبادة تبنى على الرؤية لا حقيقة الأمر.

الآن بعد دخول الشهر بعدة أيام ورؤية حجم القمر قد يتبين عكس ما قمنا به، مثلا لم يُر الهلال وأتممنا صيامنا (30 رمضان) بناء على ذلك ثم تبين ثاني يوم أو ثالث يوم أن القمر كبير عندها نكون مخطئين حقيقة، ومع ذلك عبادتنا تبقى صواب شرعا، فعبادتنا تبقى صحيحة لأننا أمرنا بالعبادة بشهادة الشهود وليس بعين الحقيقة.

المشكلة عندنا هي الحكام ودوائر إفتائهم المليئة بالجبناء والمنافقين الذين يلا يتورعون عن اللعب بالعبادة.. هنا مكمن الخلل إخوتي، فالأصل أن يصوم المسلمون برؤية أي مسلم في أي بلد رؤية شرعية ويفطرون بشهادة مسلميْن رؤية شرعية، ولكنهم يتلاعبون في ذلك، فيدعون وحدة المطالع ويخالفون ذلك، ويدعون الرؤية وهم لم يروا، أما إن كانوا لا يريدون إثبات الشهر فيرفضون كل الشهادات المقدمة لهم ويخالفون وحدة المطالع، وإن أرادت جهة مناكفة جهة أخرى فإنها تعلن المتمم بسرعة وتضرب بشهادة الشهود عرض الحائط وهكذا.

هنا مشكلتنا في حكامنا المجرمين والمشايخ المنافقين التابعين لهم، وإلا فإن مسألة رمضان والعيد شديدة السهولة ولا تعقيد فيها، فإن رؤي الهلال من أي مسلميْن عدول في أي منطقة في العالم وكانت تقبل شهادتهم وتؤكد منها فيكون العيد وإلا يتمم رمضان في كل العالم الإسلامي، وان لم تثبت الرؤية ينتظر جميع المسلمين، فان لم يعلنوا يكون الغد هو المتمم، وإن اعلنت أي دولة ولو متأخرة ولو ثاني يوم قبل الغروب فيكون العيد وتصلى الصلاة ثاني يوم، هكذا هو ديننا ولا تعقيد فيه.
حتى الحسابات الفلكية فيها اختلاف وتلاعب، وحتى لو لم يوجد فيها فالعبادة تبنى على الرؤية لا الحسابات الفلكية، هكذا ديننا سهل ميسور ولكن الحكام ومشايخهم المنافقون مصرون على العبث بالعبادات.

وأرجو التوقف عن المناكفات بين المسلمين أيهما الصواب، أنت بيّن الصواب وادع المسلمين لذلك ولا تهاجمهم، بل احرص على كسبهم، لانه ما دام هؤلاء الحكام متسلطين علينا هم ومشايخهم فستبقى هذه الإشكالية حتى يتم تغيير الحكام وإقامة الخلافة وتوحيد المسلمين، عندها لن يكون خلاف بين المسلمين بإذن الله.
#الحقيقة
#شهر_رمضان
#عيد_الفطر
قال تعالى: {وَمَا لَنَا أَلَّا نَتَوَكَّلَ عَلَى اللَّهِ وَقَدْ هَدَانَا سُبُلَنَا ۚ وَلَنَصْبِرَنَّ عَلَىٰ مَا آذَيْتُمُونَا ۚ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ}
شعار المسلم الصبر على الحق ولو تعرض في سبيل تمسكه بالحق للإيذاء.
#الحقيقة
#خاطرة_رمضانية (26)

فتاوى الترقيع

فتاوى تجاري الإجرام وتزينه وتمنع الحق، وكل ذلك بليّ أعناق النصوص والنظر في هلال الزعيم متى يسمح ومتى يؤجل ومتى يمنع، فتاوى لا تصدر من رجال بل من ريبوتات مبرمجة عند الزعيم، قوم لا يراعون حرمة الدين ولا حدوده ولا محارمه، بل يراعون فقط رضا الحاكم عنهم، قوم باعوا دينهم من اجل دنيا الزعيم فخسروا الدنيا والآخرة، أعاذنا الله من أن نكون مثلهم أو على شاكلتهم أو نضل فنصبح مثلهم.

في كل رمضان يصرحون بالفم الملآن أننا نسير على وحدة المطالع أو يصرح بعضهم أنهم مطلع مختلف، فإن رأى الزعيم أن يعلن صياما أعلنوا بحجة وحدة المطالع وبحجة أنهم رأوا الهلال، وإن لم ير الزعيم ذلك قالوا: لم يُر الهلال في مرصدنا الخاص مع أن الناس رأته وتركوا وحدة المطالع، وكل ذلك حصل بمكالمة تليفونية من فخامة الزعيم فحرفوا الدين ليرضوا الزعيم.

قال الزعيم نغلق المساجد فجاؤوا بكل الفتاوى أن الكورونا في المساجد تعشعش وأن المساجد بيئة خصبة لنقل الكورونا وأن مصلٍ واحد يدمر ألفا والألف يدمروا البلاد والبلد تعدى ويفنى الناس ويهلك البشر وتقوم القيامة!، بينما يرون أشخاصا يملؤون الأسواق والمولات والبنوك فيقولون: شأن شخصي لا دخل لنا به والجهات الصحية هي التي تقرر لنا نفتح أم لا؟!!، فإذا قال الزعيم افتحوا المساجد قالوا: مساجد لا يجوز غلقها تحت أي حجة، ويا ويل من أغلق مسجدا، فالمساجد بيوت الله ولا يجوز غلقها.

أتونا بطرق للصلاة متباعدين مفرقين ومتبعين تعليمات جهات الاختصاص الغربية التي لا تحب الإسلام وتعادي الشرع، وأفتوا بصلاة العيد في البيت، وسماع الخطبة في البيت، و "ربما" غدا يفتون بالحج في البيت حول ثلاجة التبريد عندما ترمي عليها حراما أسودا، أو يفتون لك أن تطوف حول التلفاز.

مفتون يهيئون للزعيم البيئة الخصبة لما يريد من مؤامرات، فان دعا مغنٍ للغناء والرقص والعري بجوار البيت الحرام في أرض الحرمين قالوا: أن هناك جارية في عهد الرسول غنت، وان قال الزعيم لا تعاقبوا المفطر المجاهر في نهار رمضان قالوا: أن لا إكراه في الدين مع أن الآية في الاعتقاد وليس في الالتزام بالشرع، وان أمر الزعيم بالفسق والزنا ومحاربة الدين، قالوا: ولي أمر لا يجوز الخروج عن طاعته، مفتون لا يخافون الله أبدا، وهم أخطر على الإسلام من أي صنف آخر من المنافقين.

أعود فأقول:

في رمضان لا أنتظر منهم بيان كيفية رؤية الهلال بقدر ما انتظر منهم بيانا حادا يهاجم تلاعب الحكام بالعبادة فهذا والله انتظره أكثر من بيان أحكام الصيام، وفي جائحة الكورونا انتظر منهم بيانا عن محاربة الحكام للصلاة وفشل إجراءاتهم الرعوية ولا انتظر منهم تبريرا لغلق المساجد، وفي منطقة أخرى انتظر منهم بيانا في فسق الحاكم وسيره مع الاملاءات الغربية وحربه على الله ورسوله لا تبرير سن القوانين الغربية، انتظر منهم بيانا لخلع الحكام وإقامة الخلافة وتطبيق الإسلام، وانتظر منهم بيانا تحريضيا على الثورة ضد الحكام، انتظر منهم مواقف الرجال الرجال، انتظر منهم بيانات مزلزلة تزلزل عروش الطغاة، انتظر منهم كونهم وضعوا العمم وقال عن أنفسهم أهل العلم انتظر منهم قيادة وتحريكا للناس ضد الفسق والفجور والحكم بغير ما أنزل الله.

أنا لا أحلم، ولكن فعلا انتظر المواقف الواجبة عليهم، انتظر منهم العز بن عبد السلام بائع الملوك.

انتظر رجالا شجعانا أقوياء يقولون الحق لا يخشون في الله لومة لائم.

لا انتظر منهم فتاوى ترقيع لكل سيئات النظام، انتظر منهم نيرانا على النظام للتخلص منه وتغييره، كثر هؤلاء وتم برمجتهم ليكونوا عونا للنظام.

الفسق ومخالفة الشرع تملأ الأسواق فلا تسمع لهم همسا ولا إنكارا للمنكر، بل طراطير يسيرون خلف الزعيم كما تسير الكتاكيت خلف الدجاجة أينما تسير يسيرون، ويتبعوها ويتعلموا منها.

وإن كان هذا حالهم فإن الشخص الذي يسير خلفهم على ضلالهم بعد أن يعلم واقعهم ليحاسبنه الله على سيره خلف طراطير جبناء يزينون الباطل ويحاربون الحق ويعينون الزعيم في كل سيئاته، فلا عذر لمن عطل عقله، فاعرف يرحمك الله عمن تأخذ دينك، واحذر هؤلاء المرقعين لعيوب الأنظمة العاملين على إطالة عمرها.
حسن عطية
منقول
#الحقيقة
مقالة: تفنيد لتبريرات الذاهبين إلى ليبيا


انشأ بتاريخ: 11 أيار 2020

عندما تكون حجة الذاهبين إلى ليبيا هي أنَّ تركيا هي دولة محورية و تحاول إعادة الإسلام للحياة الدولية وأنَّ مشاركتها بالتدخل بالثورات وبالأخص السورية والليبية هدفه رضا الله وحده ونابع من قرار ذاتي وهي تصارع العالم وحدها بعد تخاذل الدول العربية وزعماء البلاد الإسلامية، كما أنّ الذهاب إلى ليبيا هو واجب جهادي وثوري تفرضه ثوابت
لذلك سنُسلط الضوء على آخر الأحداث مستعيين بالله للتوضيح :
*أولاً : * نبدأ بقراءة سريعة لمشهدين متزامنين مرتبطين بالشأن السوري والليبي؛ المشهد الأول أعداد الذاهبين إلى ليبيا من مقاتلين سوريين والمبالغ الضخمة التي تُدفع لهم والتي تتجاوز الألفي دولار شهرياً ومعها مشاهد الأسرى منهم التي يصفهم فيها رجال حفتر بالمرتزقة.
والمشهد الثاني هو أعداد أرتال الجيش التركي التي تدخل الشمال السوري المحرر مما زاد عن ٣٠ الف جندي تركي ومعهم المقاتلين السوريين براتب مئة دولار والممنوعين من إطلاق الرصاص على النظام، في تناقضٍ عجيب بين المشهدين في الهدف وفي الخطوط العريضة وفي التفاصيل.
التدخل في ليبيا وبالمقاتلين السوريين لإشعال حرب طويلة بين السراج حليف أوروبا وحفتر حليف أمريكا في الوقت الذي يجب أن تكون المساعي هي لإيقاف قتال المسلمين لبعضهم في ليبيا الجريحة، وفي الوقت نفسه نرى المساعي الحثيثة لإيقاف القتال في سوريا رغم وضوحه ووضوح أطرافه وهي بين ثورة تريد استعادة قرارها وتحكيم إسلامها وبين نظام كافر يقتل البشر والشجر مع مساعي تركية لتثبيته بعد كل قضمة يقضمها وبعد كل محافظة يستلمها بأوامر تركيا للفصائل.
*ثانياً : * عمل تركيا على جعل النظرة للثائرين على نظام الإجرام في الشام على أنهم مرتزقة عبر تشكيل فصائل وتقديم المال المسموم لهم ثم تسليم مناطقهم للنظام أمام أعينهم، وشحن وتغذية اقتتالات داخلية بينهم لحرف بوصلة المجاهدين وتحويلهم الى مرتزقة وأدوات رخيصة بيدها لا تملك من الحرية حتى الإسم الذي سحبته من الفصائل ومن مسمياتها.
ثمّ بعد ذلك تغذية فكرة أن الثوار مرتزقة بإرسالهم إلى ليبيا تحت ضغط الحاجة ثم الضغط عليهم لإرسالهم إلى اليمن وكأنّ النظام في سوريا سقط وانتهى خطره وأصبح عندنا زيادة لنخدم بقية الثورات ( أو بالأحرى الأجندات).
مع أنَّ التناقض كبير (فكيف تسحب تركيا المقاتلين في الوقت الذي ترى فيه أن الساحة بحاجة إلى ثلاثين ألف جندي تركي أرسلتهم إلى إدلب).
*ثالثاً : * إذا كان الذهاب إلى ليبيا جهاد في سبيل الله فلماذا الألفي دولار ولا نجد في جهاد الشام سوى المئة دولار؟
وإذا كان في ليبيا جهاد ويجب إشعاله فلماذا في سوريا نرى استماتة لإيقافه، بل نرى تهديدات رسمية لكل من يخرق وقف إطلاق النار مع تهديدات للكتائب الراديكالية (أي التي تطالب بالإسلام وإكمال الجهاد)؟.
أما أنّ الذهاب إلى ليبيا هو واجب ثوري فذلك هو استغباء العامة قبل الخاصة، فكيف نسمي السراج حليف أوروبا بأنه يمثل ثورة مع أن الثورة تعني في أول مدلولاتها التحرر من التبعية؟
أخيراً: لقد كشفت أمريكا اغلب أوراقها وفضحت جلّ عملائها وتحطّمت أغلب أصنامها على صخرة ثورة الشام وهاهو النظام التركي يتجهّز ليلحق بمن سبقه من هذه الأصنام ولن يكون بعد سقوطه إلا التجاء الأمة وأهل الشام إلى الله وحده، وعندها لن يقف كائن في وجه الإنقلاب القادم وسيكون الطريق إلى دمشق وإلى إقامة الخلافة ميسوراً بإذن الله للمشمرين الصادقين وماذلك على الله بعزيز.
يقول تعالى : (وقد مكروا مكرهم وعند الله مكرهم وإن كان مكرهم لتزول منه الجبال).

للمكتب الإعلامي لحزب التحرير ولاية سوريا
علي أبو عبيدة
منقول
#الحقيقة
قرار مائع يكل أمر المساجد للحكام الظلمة

رغم أن القرار متأخر، ورغم الاعتراض على نصوص مثل استيعاب الثلث تقريبا، والتشديد في فتح المساجد، وإيكال أمر فتح المساجد للحكام الظلمة، ورغم أن قرار إغلاق المساجد أصلا كان خاطئا من الأساس ويتحمل وزره الحكام ومن أفتى لهم....
ولكن لنرى من سيقوم بفتح المساجد من الحكام الظلمة الخونة ويستجيب لهذه الفتوى في العشر الأواخر من رمضان؟.

الخبر

قال القره داغي في بيان: "في ظل انفراج الوباء في بعض الدول، والحمد لله، نفتي بضرورة فتح المساجد والجوامع في كل البلاد والمدن والقرى التي تسمح فيها السلطات الصحية بالتجمع العام وفقا للقواعد الصحية، لأداء صلوات الجمعة والجماعات والتراويح، والاعتكاف فيها، مع وجوب الالتزام بالضوابط الصحية والإجراءات الاحترازية والوقائية اللازمة".
وشدد القره داغي على ضرورة أن "يعود الناس إلى جوامعهم التي اشتاقوا إليها كثيرًا، لمزيد من العبادة والدعاء والتضرع إلى الله تعالى برفع هذه الجائحة وإزالتها عن العالم".
وحث على "الالتزام بجميع الضوابط الصحية، التي تضعها الجهات المختصة، مثل ضرورة وجود حراس أمن لضبط تنظيم الدخول والخروج والجلوس وفقًا للضوابط الصحية".
وكذلك "دخول 30% من الطاقة الاستيعابية للمسجد، ووجود مقياس لقياس حرارة كل من يدخل المسجد، وتعقيم المسجد والمصلين والعاملين، ووجود سجادة مع كل مصلٍ".
كما شدد على ضرورة "الالتزام بمسافة الفصل في حدود متر ونصف بين كل مصلٍ ومصلٍ آخر، واختصار القراءة في الصلاة، والاكتفاء بأداء الصلوات من دون الجلوس بعدها للوعظ ونحوه".
#الحقيقة
#شهر_رمضان
....
#حملة_افتحوا_المساجد
#المساجد_أولويات_افتحوها_باحتياطات
#فتح_المساجد_ضرورة
#كورونا
#covid19
آخر الزوار


22 Feb 2020 - 20:48


3 Jul 2018 - 18:35


25 Oct 2017 - 14:44


20 Sep 2017 - 16:37


16 Aug 2017 - 6:44

التعليقات
لم يقم باقي الأعضاء بكتابة تعليق لـ الخلافة خلاصنا.

الأصدقاء
لا يوجد أصدقاء.
RSS نسخة خفيفة الوقت الآن: 27th May 2020 - 11:46 AM