منتدى الناقد الإعلامي

السلام عليكم , للمشاركة اختر ( دخول | تسجيل )



ملتيميديا

مقتطفات فيديو من انتاج الشبكة

2 الصفحات V   1 2 >  
Reply to this topicStart new topic
> سلسلة : فلنغير طريقتنا في التفكير
أم حنين
المشاركة Dec 27 2014, 04:51 PM
مشاركة #1


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الإداريين
المشاركات: 4,573
التسجيل: 22-September 11
رقم العضوية: 35



فلنغير طريقتنا في التفكير (1)

فكيف بالتحدث عن الإسلام كنظام متكامل شامل ؟!

يقوم العالم ويقعد عندما نتحدث عن حرمة الإحتفال بالكريسماس و برأس السنة الميلادية والمصيبة الأساسية في أن بلاد المسلمين تحكم بأنظمة تعمل على سلخها عن العيش في ظل أحكام رب العالمين .. فإنا كنا نعاني عندما نتحدث عن حكم شرعي واحد فكيف بالتحدث عن الإسلام كنظام متكامل شامل ؟!

وعدم قبول حرمة الإحتفال مع النصارى ما هو إلا مظهر من مظاهر الجهل بالإسلام العظيم .. و هو مظهر يدل على... أن المسلمين قد تشربوا بأفكار كانت صحيحة إذا كانت طبقت في سلوك من يحملها بناء على الفهم الشرعي الصحيح لها، ولكن نفس هذه الأفكار تغير معناها ، فكلنا يعلم أن النصارى جزء من مجتمعنا وأن لنا علاقات طيبة معهم وذلك حقهم علينا فأموالهم حرام و أعراضهم حرام وأرواحهم حرام، فلطالما عاش المسلمين وغير المسلمين معا في وئام ،، حتى فرقت بينهم أفكار هدامة ينشرها ويروج لها الإعلام الخبيث و النظام الظالم، الذي يستفيد من فتنة الناس بعضهم بعض!

مثلا فكرة التعايش مع الأديان الأخرى تحرفت و أصبحت في حقيقتها اليوم إقصاء تام للإسلام وأصبح يتسبب في إحراج للمسلمين، وأصبح الإسلام في موضع المتهم!! أصبحت "تعاليم" القرآن الكريم موضع إتهام !! أصبحت سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم موضع إتهام !!

و كان الإعتراف بالأديان الأخرى على حساب تطبيق الأحكام الشرعية بحجة أن لا يكون المسلم متطرف أو متشدد أو إرهابي!! وذلك تأثرا منا بما يبثه الإعلام من سموم صدقناها وبعنا عقيدتنا بثمن بخس !

أما الشرع فقد حدد علاقتنا مع غير المسلمين وهي علاقة يحكمها الإسلام وتحكمها الأحكام الشرعية، فعلينا دعوتهم للإسلام بكل لطف و أن نذكرهم بأن النصرانية أساس عقيدتها فاسدة إن كانت الثالوث وهكذا .. وكما على الدولة - التي تطبق الإسلام - أن تعطي الإنسان من حيث هو إنسان كل حقوقه الأساسية بغض النظر عن عقيدته أو قبيلته أو نسبه وحسبه فقره أو غناه...

لكننا اليوم نعيش واقعا فاسدا الأصل فيه فصل الدين ،، كل الأديان ،، عن الحياة ! هذه هي المصيبة الكبرى !!

فنحن نفتقد للدولة الإسلامية العادلة ..

ونفتقد للفهم الشرعي الصحيح فعاش المسلم و غير المسلم في تجهيل شديد ..

ونواجه هجمات إعلامية تابعة للأنظمة الفاسدة تعمل على تشويه الإسلام ليل مع نهار ..

فالمتلاعب الأساسي بنا هنا العلمانية والحرب صراع فكري بين العلمانية و بين الأديان ،، فهذه الإحتفالات نتاج فكر علماني ..

تبعد المسلم عن دينه

وتزيد غير المسلم ضلالا

ولن يستطيع محاربة الفكر العلماني إلا الفكر الإسلامي المبدئي ، أن الإسلام عقيدة تنبثق عنها أنظمة كاملة في الحكم والسياسي والإقتصادي والإجتماعي والتعليم والتطبيب ،، كل مناحي الحياة الإنسانية ،، أي معالجات من حيث إحتياجات الإنسان كإنسان وليس كمسلم أو غير مسلم ،، لذلك الإسلام هو مبدأ وهو مبدأ رباني لا بديل له وهو الأصيل الذي لا يتساوى مع أي دين اخر!
ففي المرة القادمة تتذمر من سماع حكم شرعي في مسألة ما تذكر ذلك!

وكما إفتح فكرك و بصيرتك و إجعل تفكير واسعا ،، فالقضية ليس الإحتفال مع النصارى أو برأس السنة الميلادية أو كل الأعياد والإحتفلات القادمة وهي كثييييييرة ،، ولا ننسى الأيام العالمية،، يوم المرأة العالمي ،، الأم ،، الأب ،، الطفل ،، الإيدز ،، العنف !! كلها مشاكل نتجت عن تطبيق المبدأ الراسمالي الفاسد و نحن نصفق و نطبل ونحتفل له !!!

القضية أننا إبتعدنا عن ديننا و إبتعدنا عن الله سبحانه و إبتعدنا عن نهج رسول الله صلى الله عليه وسلم ففقدنا الفهم الصحيح ..... وبالنتيجة بعنا ديننا بدنيا غيرنا !! فلنراجع طريقة تفكيرنا !!

#الخلافة_التي_نريد على منهاج النبوة

Go to the top of the page
 
+Quote Post
ام عاصم
المشاركة Dec 29 2014, 12:28 PM
مشاركة #2


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الإداريين
المشاركات: 1,869
التسجيل: 22-September 11
رقم العضوية: 27



بارك الله فيك أختي الكريمة
والذي يغيظ أختي الكريمة أنه عندما تتحديث مع من حولك من المسلمين بحرمة المشاركة في اعيادهم وحتى تهنئتهم
ينظرون اليك بنظرات استغراب واستهجان وكأن كلامنا هو الذي يخالف الشرع وليس ما يقترون من إثم بمشاركاتهم لأعياد الكفار .
وهذا سببه الضخ الإعلامي الهائل من برامج ونقل للاحتفالات من قنوات ليس القنوات العلمانية فقط بل احيانا من القنوات التي تدعي أنها إسلامية.
فإذا وصل الحال بأن خطيب مسجد يوم الجمعة الماضي قال لا بأس من تهنئة جارك النصراني بعيده ، فهل نلوم عوام الناس!
Go to the top of the page
 
+Quote Post
أم حنين
المشاركة Jan 8 2015, 12:43 PM
مشاركة #3


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الإداريين
المشاركات: 4,573
التسجيل: 22-September 11
رقم العضوية: 35



فلنغير طريقتنا في التفكير (2)

جبل الإنسان على التعود ..

جبل الإنسان على التعود .. يتعود على أي وضع يجد نفسه فيه ... فما كان لا يرضاه ولا يقبله في بداية الأمر " يتعود " عليه مع الأيام ... فإن كان يحارب وضعا فاسدا ولم ينجح في تغييره .. فالخيار الأخر هو أن "يتعايش" مع الوضع الفاسد ويقنع نفسه بأن الواقع ليس بهذا السوء ... هذا النوع من التعود نوع خطر يؤدي بالمسلم إلى التبلد وهذه هي حقيقة الأمر . فهناك شعرة بين التعود على واقع معين و بين التبلد والإستسلام بالكامل لهذا الواقع.

فلقد تعودت الأمة على الظلم حتى إستساغته و خضعت له وأصبحت متبلدة وأصابها الجمود .. وعلينا أن نخرجها من هذه الحالة المدمرة ..

والبداية تكون بتحذير المسلم من فكرة التعود والوقوع في فخه ... فالصبر على ما لا يرضاه الله رب العالمين مؤشر خطير .. فمن وجد نفسه إعتاد على واقع كان مصدر قلق من قبل فليراجع نفسه. و التغيير يبدأ بإستمرارية التفكر و التدبر . تجديد النية والبحث عن أساليب متجددة لبلوغ الهدف.. و محاسبة النفس و منعها من الميل إلى "روتين" يصبح مع التعود ومع مرور الوقت هو المتحكم في حياة الشخص، ويصعب بعد ذلك تغييره.

و دائما .. دائما .. يجب أن نجدد عند المسلمين مفاهيم الثقة بالله عز وجل و التوكل عليه جل وعلا ... فدوام الحال من المحال ... و التغيير قادم بإذن الله ... في يدنا أن نسرع الخطى نحو الأفضل ... فقط إن غيرنا طريقتنا في التفكير .

Go to the top of the page
 
+Quote Post
أم حنين
المشاركة Jan 18 2015, 10:25 PM
مشاركة #4


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الإداريين
المشاركات: 4,573
التسجيل: 22-September 11
رقم العضوية: 35



فلنغير طريقتنا في التفكير (3)

تفكير القطيع

يظن الكثير من الناس أن الرأي الذي يتبعه الإغلبية هو الرأي الصحيح وغالبا ما يتبعونه بدون تفكير ما دام هو رأي الأغلبية. هذه الطريقة في التفكير - أو بالأحرى عدم التفكير - هي تجسيد فعلي لمفهوم تفكير القطيع! طبعا لنفهم لماذا يحبذ الإنسان أن لا يفكر وأن يتبع القطيع ؟ بكل بساطة هذا هو الإختيار الأسهل للإنسان الذي يركن للكسل ولا يريد أن يتعب عقله بالتفكير ،، وكما سبب ذلك أيضا أن الإنسان بغريزته يبتع للجماعة و يعيش في جماعة وللتفكير الجماعي سلطة قوية على تفكير الفرد، أو عدم إستخدام عقله ...

إذا فأن نقول إذا صلح الفرد صلح المجتمع فهذه فكرة فاشلة وغير صالحة إن أردنا تغيير المجتمع .. فالمجتمع ليس مكونا فقط من الأفراد ،، بل هؤلاء الأفراد، كما لهم إحتياجات فردية، فلهم إحتياجات جماعية، ويعيشون في المجتمع الذي تحكمه الدولة بدساتير وقوانين لحفظ ذلك المجتمع ولتطوره وتقدمه وهكذا.

إذا تفكير القطيع موجود في كل فرد، لأن الإنسان لا يستطيع العيش منعزل عن الجماعة. بالتالي يصل لنتيجة مخفية أن أراء الجماعة هي الأراء الصحيحة, وأن عليه إتباعها. وفي هذه الأوضاع التي أفقدت المسلمين طريقة التفكير الصحيحة نجد عائق كبير أمام التغيير على الأوضاع الفاسدة، ألا وهي تفكير القطيع ، الفكير الجماعي الذي يخضع لمفاهيم تشرب بها الناس دون التفكير في صحتها أو بطلانها، والخروج عن القطيع صعب على الإنسان، فلا أحد يريد أن "ينقلب" على مسلمات تسير وفقها الجماعة في وتيرة يومية ثابتة. فأفكار المجتمع و المشاعر العامة فيه تسير وفق هذه المسلمات التي أصبحت بمثابة ثوابت في المجتمع و عادات وتقاليد موروثة، حتى الدولة تحميها و تشجعها. فيغيب عنها غالبا مفهوم الحلال والحرام إن كانت الدولة تحكم الناس بغير ما انزل الله تعالى وكان المجتمع تسوده أفكاره أفكار علمانية كتقليد الغرب الكافر

فالفرد في الواقع جزء من الجماعة و محكوم في حياته الخاصة والعامة بكيان الدولة ، فإن هلكوا هلك و إن نجوا نجى. لذلك كان عليه مراقبة أفكار المجتمع الذي يعيش فيه وأن يكون له مقياس لهذه الثوابت من حوله يقيس بها صحتها من خطائها، لذلك يجب على الفرد أن يفكر في الإتجاه الذي تسير فيه سفينة المجتمع، و القوانين التي تسيطر عليه.

فليس المطلوب إصلاح نفسه،

ليس المطلوب إصلاح المجتمع أو الدولة، على المسلم أن يغير طريقة تفكيره إلى الطريقة السوية الصحيحة .. ولن يتأكد من صحتها إلا إذا تعلم كيفية إستخدام عقله وإبتعد عن أن يكون أحد أعضاء القطيع.. يسير معه كما يشاء قائد القطيع.. فالمطلوب تغيير المجتمع والدولة ليعيش الجميع في ظل أفكار ومشاعر وقوانين صالحة عادلة ولن يكون ذلك إلا بأحكام الله تعالى الشرعية.

إذا المطلوب أن يجعل الفرد لحياته مقياس مصدره عقيدته العقلية الراسخة، فالإسلام عقيدة ونظام يحكم علاقة الفرد بنفسه و مع خالقه عز وجل و مع المجتمع ومع الدولة .. فيعيش في الحياة على علم و على أساس واعي .

أما تفكير القطيع فمفهوم غربي خطير مستمد من الدعوات للديموقراطية - حكم الأغلبية - يجب أن لا يعطي له المسلم إعتبار في قراراته و مواقفه حيث أن الأغلبية هنا تترك الحكم للعقل االبشري العاجز وللنفس البشرية الأمارة بالسوء والأنانية التي تعصف بالمجتمع و وتدعو لإقصاء الدين عن الحياة في الدولة ..

فإن إتبعنا الغرب إتبعنا القطيع بدون وعي على المقياس الصحيح للحق والباطل الذي بينه الله تعالى خالق العباد لعباده، وأصبحنا أقرب للحيوانات منه للإنسان.


فلنغير طريقتنا في التفكير ..

Go to the top of the page
 
+Quote Post
أم سلمة
المشاركة Feb 17 2015, 09:47 PM
مشاركة #5


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الإداريين
المشاركات: 1,889
التسجيل: 13-May 12
رقم العضوية: 1,892




بورك بكم

هذا دور الإعلام الفاسد بإمتياز ،، أن يجعل من المتلقي متبلد الفكر والشعور.
Go to the top of the page
 
+Quote Post
أم حنين
المشاركة Feb 26 2015, 04:36 AM
مشاركة #6


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الإداريين
المشاركات: 4,573
التسجيل: 22-September 11
رقم العضوية: 35



قال الله تعالى :

" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ (6)" (سورة الحجرات)

أبعد هذه الآية نصدق ما نسمعه من أخبار ينقلها الإعلام المسيس؟

لا تصدق كل ما تسمع ولا كل كل ما يقال بل إرجع وقس صحته من عدمها بمقياس المسلم الواعي الذي يجعل العقيدة الإسلامية دائماً نصب عينيه.

فلنغير طريقتنا في التفكير ..
Go to the top of the page
 
+Quote Post
أم حنين
المشاركة Jul 11 2015, 12:09 AM
مشاركة #7


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الإداريين
المشاركات: 4,573
التسجيل: 22-September 11
رقم العضوية: 35



خاطرة ..

رمضان شهر التغيير ويجب أن يكون نقطة تحول .. يجب ان نتعلم كيف نفكر .

ان الاسلام قوة وتكمن قوته في فكره الراقي الشمولي الذي يقدم معالجات من عند رب العالمين خالق السموات والأرض وينظم ويرعى شؤون الحياة الدنيا وما قبلها وما بعدها وكل ما يدور حول الإنسان والحياة والكون. وهنا تكمن قوته فالمبدأ الإسلامي مبدأ قوة يستند على قاعدة فكرية راسخة أساسها لا اله الا الله محمد رسول الله.

وهذا الفكر ليس فكر فلسفي أو خيالي بل هو فكر يطرح الحلول للإنسان كونه إنسان وتطبق هذه الأفكار على أرض الواقع ولا يجر العقل في اتجاه الخرافات والخزعبلات بل ينقيه منها ويفهم الإنسان واقعه فهم صحيح وينزل عليه المعالجات الصحيحة بالأحكام الشرعية.

لذلك كان على المسلم أن يتساءل وأن يتغكر ويتدبر وأن يبحث في المبدا الإسلامي من ناحية عقيدته والأنظمة المنبثقة عن هذه العقيدة وليس من ناحية العبادات فقط وليس من الناحية الفردية فقط. فالقضية قضية وجود ..وجود البشرية جمعاء.

فلماذا نحن مسلمون

لماذا خلقنا الله تعالى

لماذا نصلي

لماذا علينا التقيد بأوامر الله سبحانه

ما معنى أننا حملة أمانة ورسالة

ما علاقتنا بتاريخ الاسلام وكيف نعالج حاضرنا وكيف يجب أن يكون مستقبلنا

وكيف يجب أن تكون علاقتنا مع الله تعالى ومع رسولنا صلى الله عليه

هل قمنا بما هو مطلوب منا ليس كأفراد بل كأمة إسلامية تعيش في مجتمع مسلم ودولة يحب أن تكون اسلامية.

من هم أعداؤنا وما هو الحق وما هو الباطل .. الحلال والحرام..

أما ان نحصر تفكيرنا في الحياة اليومية وننظر من نظرة ضيقة فردية فنصلي ونصوم ونعيش اليوم باليوم فقط ولا نتساءل كيف نستأنف الحياة الاسلامية في مجتمعات فسدت من حولنا لا تصلي ولا تصوم في غياب الدستور والقوانين الاسلامية والحاكم الذي نبايعه والذي يطبق الاسلام في نظام حكم اسلامي يحفظ الصلاة والصيام وينصر المستضعفين فهذا ليس من التدبر والتفكر في شيء ولا هو فكر راقي شمولي بل هو فكر علماني يفصل الدين عن الحياة ويهين كرامة الانسان وعقله الذي يصبح عاطلا عن العمل وعن البحث عن حياة سوية وطريق مستقيم خطه له اللطيف الخبير فيكون في من خاب وخسر..
Go to the top of the page
 
+Quote Post
أم حنين
المشاركة Aug 5 2015, 02:59 PM
مشاركة #8


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الإداريين
المشاركات: 4,573
التسجيل: 22-September 11
رقم العضوية: 35



نحن من نقيد أنفسنا بحبال وهمية (4)

ﺫﻫﺐ ﻓﻼﺡ ﺇﻟﻰ ﺟﺎﺭﻩ ﻳﻄﻠﺐ ﻣﻨﻪ حبلا ﻟﻜﻲ ﻳﺮﺑﻂ ﺣﻤﺎﺭﻩ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﺒﻴﺖ، ﺃﺟﺎﺑﻪ ﺍﻟﺠﺎﺭ ﺑﺎﻧﻪ ﻻ ﻳﻤﻠﻚ ﺣﺒﻶ، ﻭﻟﻜﻦ ﺃﻋﻄﺎﻩ ﻧﺼﻴﺤﺔ ، ﻗﺎﻝ ﻟﻪ : ﻳﻤﻜﻨﻚ ﺃﻥ ﺗﻘﻮﻡ ﺑﻨﻔﺲ ﺍﻟﺤﺮﻛﺎﺕ ﺣﻮﻝ ﻋﻨﻖ ﺍﻟﺤﻤﺎﺭ ﻭ ﺗﻈﺎﻫﺮ ﺑﺄﻧّﻚ ﺗﺮﺑﻄﻪ ﻭ ﺳﻮﻑ ﻟﻦ ﻳﺒﺮﺡ ﻣﻜﺎﻧﻪ .

ﻋﻤﻞ ﺍﻟﻔﻼﺡ ﺑﻨﺼﻴﺤﺔ ﺍﻟﺠﺎﺭ، ﻭ ﻓﻲ ﺍﻟﻐﺪ ﻭﺟﺪ ﺍﻟﺤﻤﺎﺭ ﻓﻲ ﻣﻜﺎﻧﻪ ﺗﻤﺎﻣﺎ !! ﺭﺑّﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﻭ ﺃﺭﺍﺩ ﺍﻟﺬﻫﺎﺏ ﺑﻪ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺤﻘﻞ، ﻭ ﻟﻜﻦ ﺍﻟﺤﻤﺎﺭ ﺭﻓﺾ ﺍﻟﺘﺰﺣﺰﺡ ﻣﻦ ﻣﻜﺎﻧﻪ !! ﺣﺎﻭﻝ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺑﻜﻞ ﻗﻮﺗﻪ ﺃﻥ ﻳﺤﺮﻛﻪ ﻭ ﻟﻜﻦ ﺩﻭﻥ ﺟﺪﻭﻯ .

ﺃﺻﺎﺏ ﺍﻟﻔﻼﺡَ ﺍﻟﻴﺄﺱ ﻓﻌﺎﺩ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺠﺎﺭ ﻳﻄﻠﺐ ﺍﻟﻨﺼﻴﺤﺔ، ﻓﺴﺄﻟﻪ ﻫﺬﺍ ﺍﻷﺧﻴﺮ : ﻫﻞ ﺗﻈﺎﻫﺮﺕ ﺃﻣﺎﻣﻪ ﺑﺄﻧّﻚ ﺗﺤﻞ ﺭﺑﺎﻃﻪ؟
ﻓﺮﺩ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺎﺳﺘﻐﺮﺍﺏ : ﻭﻟﻜﻦ ﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎﻙ ﺭﺑﺎﻁ !!
ﺃﺟﺎﺑﻪ : ﻫﺬﺍ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﺇﻟﻴﻚ ، ﺃﻣّﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﺇﻟﻴﻪ ﻓﺎﻟﺤﺒﻞ ﻣﻮﺟﻮﺩ .
ﻋﺎﺩ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻭ ﺗﻈﺎﻫﺮ ﺑﺄﻧﻪ ﻳﻔﻚ ﺍﻟﺤﺒﻞ، ﺛﻢ ﻗﺎﺩ ﺣﻤﺎﺭﻩ ﺩﻭﻥ ﺃﺩﻧﻰ ﻣﻘﺎﻭﻣﺔ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺮﺓ !!

ﻻ ﻳﺠﺐ ﺃﻥ ﻧﺴﺨﺮ ﻣﻦ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤﻤﺎﺭ، ﻓﻨﺤﻦ ﺃﻳﻀﺎً ﻗﺪ ﻧﻜﻮﻥ ﻋﺒﻴﺪ ﻟﻌﺎﺩﺍﺗﻨا، ﻭﺧﺼﻮﺻﺎ ﻟﻤﻌﺘﻘﺪﺍﺗﻨﺎ ﺍﻟﻮﻫﻤﻴﺔ !!

ﻭﻣﺎﻋﻠﻴﻨﺎ ﺇﻻّ ﺍﻥ ﻧﻜﺘﺸﻒ ﻣﺎ ﻫﻮ ﺍﻟﺤﺒﻞ ﺍﻟﺨﻔﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻠﺘﻒ ﺣﻮﻝ ﺭﻗﺎﺑﻨﺎ ﻭﻳﻤﻨﻌﻨﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻘﺪﻡ ﻟﻸﻣﺎﻡ..

فلنغير طريقتنا في التفكير.
Go to the top of the page
 
+Quote Post
أم حنين
المشاركة Sep 8 2015, 07:26 AM
مشاركة #9


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الإداريين
المشاركات: 4,573
التسجيل: 22-September 11
رقم العضوية: 35



فلنغير طريقتنا في التفكير (5)

علمت فألزم.


المواقف الجريئة التي يتخذها المسلم والقرارات المدروسة هي التي تصنعه وهي التي ترسم معالم الطريق الذي يسير فيه. وللأسف ضاعت هذه "الآلية" عند الكثيرين عندما إبتعدوا عن الدين وجعلوا يسيرون في هذه الحياة بدون أن يكون لهم قاعدة صلبة وصحيحة يرجعون إليها عندما يحتاجون إلى إتخاذ هذه القرارت والمواقف.

ولقد هيأ الله تعالى للمسلمين أقوى قاعدة فكرية، الا وهي العقيدة الإسلامية، عقيدة لا إله الا الله محمد رسول الله، هي المرجع وهي الأمان وهي الضمان ..

فكيف يحتار من جعل من الإسلام مرجعاً له في إتخاذ قرارته وتحديد مواقفه فيما يمر عليه من حالات في حياته؟

إن ما يحتاج إليه المسلم اليوم هو تنظيم نفسه وأفكاره .. وأولوياته .. فالقدرات الكامنة في الإنسان تجعله كنزاً للبشرية إن هو علم وإلتزم بذلك العلم.فلنغير تفكيرنا المتردد المحتار المتذبذب ولنلجأ إلى الله تعالى ولنسأل عن الحكم الشرعي في كل القضايا وحتماً سنجد الإجابة على كل تساؤلاتنا.. وعلمت فألزم.

فلنجعل العقيدة الإسلامية القاعدة الفكرية التي نستقي منها صحة الأفكار والمفاهيم من حولنا .. وبالتالي لنجعل طاعة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم والتقيد بالحكم الشرعي في كل أعمالنا وأقوالنا والحلول لمشاكلنا.. و طالماعلمنا فلنلزم .. ولنجتهد دوماً في أن نبقى ضمن هذا الإطار. فالإسلام مبدأ؛ وليس دين كهنوتي صلاة وصيام فقط ، بل هو عقيدة ونظام دقيق ينبثق عن هذه العقيدة، متمثلاً في الأحكام الشرعية الخاصة بكل مناحي الحياة، الفرد والمجتمع والدولة..

غاية في البساطة وغاية في الوضوح، فكيف يحتار من كان الإسلام خياره وقراره وموقفه؟
Go to the top of the page
 
+Quote Post
أم حنين
المشاركة Sep 8 2015, 07:38 AM
مشاركة #10


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الإداريين
المشاركات: 4,573
التسجيل: 22-September 11
رقم العضوية: 35




المسلمون .. هم وأنتم ونحن ..

أمة عظيمة حية بعقيدتها .. بطاعة ربها .. بوحدتها ... بسيرها على منهج نبيها وشفيعها محمد صلى الله عليه وسلم

يا أبناء الأمة

يا مسلمون

يا جيوش الأمة

.. امتي .. أمتي .. هكذا يناديكم رسول الله يوم القيامة .. بماذا ستجيبون؟

أين أنتم من العمل لإقامة دولة رسول الله صلى الله عليه وسلم من جديد .. "ثم تكون خلافة راشدة على منهاج النبوة".


https://www.facebook.com/photo.php?fbid=170...e=3&theater
Go to the top of the page
 
+Quote Post
أم حنين
المشاركة Nov 10 2016, 02:42 PM
مشاركة #11


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الإداريين
المشاركات: 4,573
التسجيل: 22-September 11
رقم العضوية: 35



فلنغير طريقتنا في التفكير (6)

علينا أن نعمل على تغيير الواقع الفاسد وأن لا نركن إليه

يوجد داخل كرة زجاجية أناس يعيشون في عالم صنعوه في أذهانهم بعيدا عن الواقع وعن الحقيقة،، ذلك حال من يرى أن الأوضاع بخير ولا توجد مشكلة إطلاقا فقط علينا مسايرة ما يحصل والعيش يوم بيوم فالحكام إبتلاء من الله تعالى بذنوب الناس وغلاء الأسعار معضلة عالمية لم تحل بعد وعلى المسلم التمسك بصلاته ودعائه والبعد عن السياسة وعدم التدخل في شؤون البلاد الأخرى فالغرب لا يقهر ومن خاف سلم ولا يريدون أن تبطش بهم السلطات. وكأن هؤلاء يعيشون أحداث فيلم أو نيام يعيشون في أحلامهم الوردية.

إلا أن هذه الكرة الزجاجية تتكسر بل وتنفجر عندما تصطدم بالأفكار العلمانية التي جعلت من فلذات أكباد هؤلاء الناس أو أهليهم أناس لا يعرفونهم لا يصلون ولا يصومون ولا يخافون الله،، رفضوا أن يعيشوا داخل الكرة الزجاجية وخرجوا من القوقعة ليعيشوا في الوقاع وليصبحوا جزءا من الحقيقة المرة،، حقيقة القوانين الوضعية الظالمة المجحفة التي تفضح قباحة الأفكار العلمانية فأصبح التعامل على أساس المصالح المادية فقط،، ولا يهم هؤلاء مرض والديهم أو موت المسلمين من الجوع طالما هم بخير وفي أحسن حال!! نعم هذا هو الواقع الذي يجب أن يفهمه المسلمون ليواجهوه ويحلوه ويغيرونه كما أراد الشرع وعلى أساس العقيدة الإسلامية،، في مجتمعات إتخذت من العلمانية منهج حياة بغياب بغياب نظام الحكم في الإسلام ليقبلوا بالربا على أنه محظور مباح للضرورة وليتعروا لأنهم عصريين وأحرار،،، نعم تتكسر الكرة الزجاجية ههنا عندما تجد يا من سايرت الواقع فلذة كبدك سكيرا أو مدمن مخدرات أو يراك متخلفا لأنك تصلي ولأن أمه لا تختلط بالرجال!! فتبحث وقتها عن التغيير فكيف السبيل إلى ذلك؟

علينا أن نعترف بأوضاعنا الفاسدة لنعمل على تغييرها ولا يجب أن نساير الواقع ونوهم أنفسنا بأننا بخير لأننا جزء من هذا العالم ومن المجتمع ومن البشرية جمعاء ولقد خلقنا الله تعالى لهدف معين وهذا الهدف ليس العيش في قمم بينما يقصى الإسلام بعيدا وتنتهك حرمات الله لأننا نخاف الناس من دون الله.

#تفكر
Go to the top of the page
 
+Quote Post
أم سلمة
المشاركة Nov 16 2016, 08:57 PM
مشاركة #12


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الإداريين
المشاركات: 1,889
التسجيل: 13-May 12
رقم العضوية: 1,892



فلنغير طريقتنا في التفكير (7)

لا تأخذ عن الإسلام من غير المسلمين بل إرجع للسيرة


حاخام يهودي يقول الإسلام دين الحق وكل الديانات ستندثر



قسيس روسي شهير يقول الإسلام سيعم العالم كله



هل أثرت عليك هذه المقاطع التي نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي وروج لها بكثافة فكبرت وهللت؟

وماذا عن حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي جاءت فيه هذه البشرى:

عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال قال رسول الله ﷺ: تكون النبوة فيكم ماشاء الله أن تكون ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها ثم تكون خلافة على منهاج النبوة فتكون ماشاء الله أن تكون ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها ثم تكون ملكا عاضآ فيكون ماشاء الله أن يكون ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها ثم تكون ملكا جبريآ فتكون ماشاء الله أن تكون ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها | ثم تكون خلافة على منهاج النبوة'، ثم سكت
(متفق عليه).

هل أثر فيك فقمت للعمل لإقامة دولة الخلافة الراشدة والعمل لها فرض على كل مسلم ومسلمة؟!

أليس حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم أولى بهذا التأثر ؟؟!
Go to the top of the page
 
+Quote Post
أم حنين
المشاركة Nov 18 2016, 09:01 AM
مشاركة #13


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الإداريين
المشاركات: 4,573
التسجيل: 22-September 11
رقم العضوية: 35



فلنغير طريقتنا في التفكير (8)

أنظر أي قوانين تتبع؟


لا بد للإنسان أن يعيش وفق قيود معينة هي توجيهات تدله على النظام الصحيح وإلا ضل الطريق. ولا يمكن لهذه القيود إلا أن تكون قيود ربانية حتى ينصلح حال الإنسانية لأن الخالق سبحانه يعلم إحتياجات الإنسان والحياة والكون.

وما تعاني منه البشرية اليوم بإنتشار الأفكار والمفاهيم العلمانية التي تروج للحريات ورفض التقيد حتى الإنفلات الكامل قد أضل الإنسان ضلالا بعيدا وجعله يتقيد بقوانين البشر الوضعية ويرفض التقيد بأحكام الله الشرعية ظنا منه أنه متحضر... فجعل يتبع شعارات الغرب الكافر بدون تفكير!

والصحيح أنه، وفي كل الأحوال، عندما يختار الإنسان نمط حياة يعيشه وفقا لقوانين المجتمع والدولة يكون قد تقيد في أعماله بالفكرة الأساسية التي تسود في لمجتمع والدولة.

فالإنسان ومهما فعل يكون قد تقيد بقانون ما.. وهذا القانون هو بمثابة نظام ينبثق عن عقيدة ووجهة نظر عن الهدف الذي خلق من أجله الإنسان والحياة والكون ويطبقه الإنسان على نفسه ويطبق عليه من قبل الأخرين.

وعلى المسلم أن يتقيد بالأحكام الشرعية التي تنبثق عن عقيدته الإسلامية وإلا تقيد بقوانين البشر الوضعية المهلكة وأصبح عبدا للبشر بدلا عن أن يكون عبدا لله رب العالمين وبدلا عن إتباع سنة سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم.


قال الله -جل وعلا- في كتابه العظيم في سورة طه: {قَالَ اهْبِطَا مِنْهَا جَمِيعًا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى* وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى} (123-124) سورة طـه.

"قال ابن عباس -رضي الله تعالى عنهما- في الآية, تكفل الله لمن اتبع هدى الله أن لا يضل في الدنيا ولا يشقى في الآخرة, والمعنى أن من اتبع الهدى واستقام على الحق الذي بعث الله به نبيه محمد -عليه الصلاة والسلام- فإنه لا يضل في الدنيا بل يكون مهتدياً مستقيماً ولا يشقى الآخرة بل له الجنة والكرامة, وهدى الله هو ما دل عليه كتابه العظيم –القرآن- وسنة نبيه -عليه الصلاة والسلام- من فعل الأوامر وترك النواهي وتصديق الأخبار التي أخبر الله بها ورسوله، والإقامة عند حدود الله وعدم تجاوزها. هذا هو الهدى، فاتباع الهدى هو تصديق الأخبار وطاعة الأوامر وترك النواهي والوقوف عند حدود الله، فلا يتعدَّ ما حد الله له ولا يقع في محارم الله -عز وجل- فمن استقام على هذا طاعةً لله وإخلاصاً له ومحبة له وتعظيماً له وإيماناً به وبرسله فإنه لا يضل في الدنيا بل هو على الهدى, ولا يشقى في الآخرة بل هو سعيد في الدنيا والآخرة، ومن أعرض عن ذكر الله يعني عن كتابه وسنة نبيه -عليه الصلاة والسلام- ولم يتبع الهدى فإن له معيشة ضنكاً, والله -جل وعلا- يبتليه بالمعيشة الضنك وهي ما يقع في قلبه من القلق والضيق والحرج ولو أوتي الدنيا كلها فإن ما يقع في قلبه من الضيق والحرج والشك والريب هو العيشة الضنك, وهذا من العقاب المعجل وله يوم القيامة العذاب الأليم في دار الهوان في دار الجحيم, ومع هذا يحشره الله أعمى يوم القيامة, فعلى العبد أن يحذر معصية الله وأن ينقاد لشرع الله وأن يستقيم على هداه الذي جاء به كتابه الكريم وسنة رسوله الأمين وأن يستقيم على الحق أينما كان فهذا هو اتباع الهدى والله سبحانه هو الموفق لعباده, فعلى المسلم والمسلمة أن يتضرع إلى الله, كل مؤمن ومؤمنة يضرع إلى الله يسأله سبحانه التوفيق والهداية يجتهد في التفقه في الدين والتعلم والتبصر فيتدبر كتاب الله ويكثر من تلاوته حتى يستقيم على الأوامر وينتهي عن النواهي "



https://www.facebook.com/naqedeilami/photos...e=3&theater
Go to the top of the page
 
+Quote Post
أم حنين
المشاركة Nov 18 2016, 12:05 PM
مشاركة #14


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الإداريين
المشاركات: 4,573
التسجيل: 22-September 11
رقم العضوية: 35



فلنغير طريقتنا في التفكير (9)

إختر طريقك بما يرضي الله


ان الإنسان كائن ضعيف إن أردت فهمه على حقيقته عليك أن تفهم عقليته وتحلل سلوكه على أساس أفكاره.

واكثر الحالات التي تكشف معادن الناس عندما تكون العلاقة معهم مبنية على مصلحة مادية وليس علاقة أساسها إبتغاء مرضاة الله. هنا يظهر الوجه الحقيقي للإنسان الذي يلغي تفكيره العاقل ويركض لاهثا خلف أهداف مادية لم يحققها بعد وتفور مشاعره المتخبطة وتعمي بصيرته ويأخذه الغرور وتمكنه مقدرته من ظلم الآخرين على ظلمهم وإيذائهم وتجاوزهم في سبيل أن يحصل على ما يريد بأي ثمنا كان .. فلن يهمه سلب حقوق الناس أو التعامل معهم بدون إحترام..

وبعد ذلك ربما يندم ويتوب وربما يستمر في طغيانه وجبروته.

أما من يندم ويهزم الشيطان ويتوب ويرجع فهو المؤمن القوي السعيد في الدنيا والآخرة.

أما من يصل به الحال إلى التعنت والعند فذلك المؤمن الضعيف الذي يقترب بما يفعله إلى الكفر والعياذ بالله يوما بعد يوم.

فلتكن أفكارنا ومفاهيمنا؛ وليكن سلوكنا وعلاقاتنا؛ مع أنفسنا ومع من حولنا؛ أساسها العقيدة الإسلامية والتقيد بالأحكام الشرعية وتقوى الله؛ التي ترسم لنا الطريق المستقيم وتنيره بالمنهج السليم.

لنكن من السعداء برضوان الله وجنته.

https://www.facebook.com/naqedeilami/photos...e=3&theater
Go to the top of the page
 
+Quote Post
أم حنين
المشاركة Nov 18 2016, 12:45 PM
مشاركة #15


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الإداريين
المشاركات: 4,573
التسجيل: 22-September 11
رقم العضوية: 35




فلنغير طريقتنا في التفكير (10)

أفعالك من تتحدث عنك وليس نسبك

أبو لهب كان عم رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان رأس الكفر الذي حارب الإسلام بشراسة ووقف سدا منيعا في طريق الدعوة وتآمر على رسول الله صلى الله عليه وسلم وصف مع الكفار ضده. فمن ادعى إنه من "الأشراف" وأنه حفيد رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس "إنسان مقدس" ولا يجب على الناس أن يعبدوه لأن نسبه يرجع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم !!

بل أفعاله تتحدث عنه إن كان من أهل الكفر وأهل النار فلن ينفعه نسب ولا مال ولن ينقذ أتباعه من بطش رب العالمين.


Go to the top of the page
 
+Quote Post
أم سلمة
المشاركة Nov 23 2016, 04:27 PM
مشاركة #16


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الإداريين
المشاركات: 1,889
التسجيل: 13-May 12
رقم العضوية: 1,892



فلنغير طريقتنا في التفكير (11)

غياب الحكم بما أنزل الله آفة هذا العصر

الحكم بغير ما أنزل الله هو أساس المصائب والأخطار والمشكلات الأخرى التي تتفرع عنه فالتفريط والتقصير في حق الرعاية الشرعي على مستوى الدولة يتولد منه تفريط وتقصير في القيام بمسؤولية الرعاية الشرعية على مستوى المجتمع ككل وعلى مستوى الأفراد.

فما لا تقوم به يا مسلم وهو مطلب شرعي يؤثر على من حولك كما أنت تتأثر بما يفعله غيرك من حرام كما يتأثر الجميع بالقوانين والدستور.

فلا نقول أن التغيير يبدأ ب إصلاح الفرد وأنه إذا صلح الفرد صلح المجتمع! فالحل في التغيير الجذري الإنقلابي الذي يكون بإيجاد الرأي العام الواعي في المجتمع بتوعية الأفراد على فرضية العمل للتغيير وإقامة الحكم بما أنزل الله في الدولة الإسلامية دولة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة.
Go to the top of the page
 
+Quote Post
أم سلمة
المشاركة Nov 23 2016, 07:39 PM
مشاركة #17


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الإداريين
المشاركات: 1,889
التسجيل: 13-May 12
رقم العضوية: 1,892




فلنغير طريقتنا في التفكير (12)

وهل نستطيع تغيير فساد مئة عام في يوم او شهر واحد؟

يستعجل كثير من الناس الحل للوضع الفاسد في #السودان بغض النظر عن طبيعة هذا الحل المطروح.

فلن يعمل اضراب شهر على تغيير فساد مئة عام ولا اعتصام ولا مقاطعة ولا تبرعات وإن كانت ورقة للضغط وللتعبير عن غضب الناس وبغضهم للنظام ... يجب التعاون والتكاتف والعمل الجاد على أساس الإسلام وما سيعمل هو تغيير الأفكار والمفاهيم من الباطل إلى الحق والعودة الكاملة للإسلام وتقديم الأنفس والأموال والأوقات رخيصة لله تعالى وفي سبيل إعلاء كلمة الحق في مواجهة الباطل الذي ادى للفساد فساد مئة عام منذ أن هدمت دولة الخلافة وانحدر العالم الى جحيم العلمانية والكفر.

وهذا افضل الجهاد الذي حدثنا عنه رسول الله ... كلمة حق عند سلطان جائر.

فالنهضة نهضة فكرية وعلى الناس تغيير افكارهم لأفكار الإسلام حتى يغير الله ما بهم من مشاكل سياسية اقتصادية اجتماعية تعليمية...

ويعمل المخلصون في حزبرالتحرير على طريقة رسول الله لاستئناف الحياة الإسلامية بإقامة دولة الخلافة الراشدة التي سوف تطبق الحكم بما انزل الله ووقتها سوف يرى التغيير الحقيقي.

فالحل إن كان شرعيا وجذريا لا نستعجل ونطبق حلول مؤقتة ليست من الشرع.

Go to the top of the page
 
+Quote Post
أم حنين
المشاركة Nov 25 2016, 04:01 PM
مشاركة #18


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الإداريين
المشاركات: 4,573
التسجيل: 22-September 11
رقم العضوية: 35



فلنغير طريقتنا في التفكير (13)

الأصل التقيد بالحكم الشرعي كما يريد الله تعالى وليس كما نريد نحن


يقع المسلمون في خطأ شائع بسبب عدم سؤالهم عن الحكم الشرعي فيما يريدون القيام به من عبادات أو أعمال وهو عدم معرفة الفرض من السنة.
فالصدقة سنة وجمع التبرعات سنة أما العمل لإقانة الخلافة الراشدة فرض...
والسنة يؤجر المسلم على فعلها ولا يآثم إن تركها. أما الفرض يآثم تاركه ويؤجر فاعله بل يبرئ ذمتة المسلم أمام الله تعالى عند القيام به بالطريقة الشرعية الصحيحة.
وربما لا يتقبل السنة إن ترك فاعلها الفرض.
فلنفكر اذا هل يقبل الله تعالى متا أن نصلي قيام الليل ولا نصلي صلاة الفجر في وقتها؟! والأولى سنة والثانية فرض؟
كما العمل لإقامة الخلافة الراشدة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكرات كلها فرض أما النصيحة والتبرع من السنن...
و لا يجب ترك السنة بل يجب ان نجتهد للقيام بها لأنها سنة ةإنما الإهتمام بالفرض يأتي أولا ويجعل المسلم من أولياء الله والقيام بالفرض طاعة لله فيه النجاة من النار أما السنة فتقربه وتحببه إلى الله زيادة وفيها الأجر والتثبيت...
عليه الصلاة والسلام في حديثٍ صحيحٍ رواه الإمام البخاري في باب التواضع، يقول عليه الصلاة والسلام عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
((إن الله تعالى قال: من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب، وما تقرَّب إلي عبدي بشيءٍ أحب إلي مما افترضته علي، وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، وإن سألني أعطيته ولئن استعاذني لأعيذنه ))
( رواه الإمام البخاري )
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(( إن الله تعالى قال ـ إذاً هو حديثٌ قدسي ـ من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب، وما تقرَّب إلي عبدي بشيءٍ أحب إلي مما افترضته عليه، وما يزال عبدي يتقرب إليَّ بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، وإن سألني أعطيته ولئن استعاذني لأعيذنه ))
( رواه الإمام البخاري )
فلنغير طريقتنا في التفكير ونتقيد بشرع الله كما يريد جل وعلا لا كما نهوى ونريد نحن...


https://www.facebook.com/naqedeilami/photos...e=3&theater

https://www.facebook.com/naqedeilami/photos...e=3&theater
Go to the top of the page
 
+Quote Post
أم حنين
المشاركة Nov 25 2016, 04:14 PM
مشاركة #19


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الإداريين
المشاركات: 4,573
التسجيل: 22-September 11
رقم العضوية: 35



والدولة الإسلامية هي من ستعلم المسلمين الأحكام الشرعية وأنواعها وتثبت عندهم الفهم الصحيح لأفكار الإسلام ومفاهيمه النقية:

المادة 14: الأصـل في الأفـعـال التقيد بالحكم الشرعي، فلا يقام بفعل إلا بعد معـرفـة حكمه، والأصـل في الأشـياء الإباحة ما لم يرد دليل التحريم.

إن المسـلم مأمـور بتسيير أعماله حسب أحكام الشرع، قال تعالى: ((فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ)) [انساء 65]، وقال: ((وَمَا آَتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا)) [الحشر 7]. فالأصل في المسلم أن يتقيد بأحكام الشرع.

حكم الإباحة

وفوق ذلك فإن القاعدة الشرعية هي أنه (لا شرع قبل ورود الشرع)، أي لا حكم لأي مسألة قبل ورود حكم الله فيها. فقبل أن يرد حكم الله فيها لا تعطى أي حكم، أي لا تعطى حكم الإباحة. والإباحة حكم شرعي لا بد أن يثبت بخطاب الشارع، وإلا لا تكون حكماً شرعياً؛ لأن الحكم الشرعي هو خطاب الشارع المتعلق بأفعال العباد، فكل ما لم يرد فيه خطاب من الشارع لا يكون حكماً شرعياً، ومن هنا ليست الإباحة هي عدم ورود شيء يحرم، بل الإباحة هي ورود دليل شرعي على المباح، أي ورود التخيير بالفعل وعدمه من الشارع؛ ولهذا يكون الأصل هو التقيد بخطاب الشارع، وليس الأصل هو الإباحة، لأن الإباحة نفسها يحتاج إثبات حكمها إلى خطاب الشارع.

وجوب التقيد بالحكم الشرعي في الأفعال والأشياء


وهذا عام يشمل الأفعال والأشياء. فالمسلم إذا أراد أن يقوم بفعل، أي فعل كان، وجب عليه أن يتقيد بحكم الله في ذلك الفعل، فوجب أن يبحث عنه حتى يعرفه ويتقيد به. وكذلك إذا أراد المسلم أخذ شيء أو إعطاء شيء، أي شيء كان، وجب عليه أن يتقيد بحكم الله في ذلك الشيء، فوجب أن يبحث عنه حتى يعرفه ويتقيد به. هذا هو ما دلت عليه الآيات والأحاديث في منطوقها ومفهومها. فلا يحل لمسلم أن يقوم بأي فعل أو يتصرف تجاه أي شيء على غير الحكم الشرعي، بل يجب أن يتقيد بالحكم الشرعي في أي فعل وفي أي شيء. وبعد أن قال الله تعالى: ((الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا)) [المائدة 3] وقال: ((وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ)) [النحل 89] لم يبق فعل ولا شيء إلا بيّن الله دليل حكمه، ولا يحل لأحد بعد التفقه في هاتين الآيتين أن يذهب إلى أن يكون بعض الأفعال أو بعض الأشياء أو بعض الوقائع خالياً من الحكم الشرعي، على معنى أن الشريعة أهملته إهمالاً مطلقاً بحيث لم تنصب دليلاً أو تضع أمارة تنبه بها المكلف عليه، أي علة تدل المكلف على حكمه هل هو الإيجاب أو الحظر أو الندب أو الكراهة أو الإباحة. فإن هذا القول ومثله طعن في الشريعة الإسلامية. وعليه لا يحل لأحد أن يقول إن هذا الفعل مباح لأنه لم يرد دليل شرعي يتعلق به فالأصل الإباحة إذا لم يرد دليل شرعي، كما لا يحل لأحد أن يقول إن هذا الشيء مباح لأنه لم يرد دليل شرعي يتعلق به فالأصل الإباحة إذا لم يرد دليل شرعي؛ لأنه لا يوجد فعل أو شيء إلا وفي الشرع دليل عليه، فيجب البحث عن حكم الله في الفعل أو الشيء وأخذه لا جعله مباحاً لأنه لا دليل عليه.

الحكم الشرعي على الأفعال

إلا أنه لما كان الحكم الشرعي هو خطاب الشارع المتعلق بأفعال العباد، فإنه يكون قد جاء الخطاب لمعالجة فعل العبد وليس للشيء، وجاء للشيء باعتباره متعلقاً بفعل العبد، فيكون الأصل في الخطاب هو فعل العبد، والشيء جاء تابعاً لفعل العبد سواء أجاء الخطاب للفعل ولم يذكر الشيء مطلقاً مثل: ((كُلُوا وَاشْرَبُوا))[البقرة 60] أم جاء الخطاب للشيء ولم يذكر الفعل مطلقاً مثل: (( حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ)) [المائدة 3]، فإن حكم التحريم في هذه الأشياء الثلاثة إنما هو بالنسبة لتعلقها بفعل العبد المتعلق بها من أكل وبيع وشراء وإجارة وغير ذلك. ومن هنا كان الحكم الشرعي لفعل العبد سواء أكان حكماً للفعل أم حكماً للشيء، ومن هنا جاء أن الأصل في الأفعال التقيد؛ لأن الخطاب إنما هو متعلق بفعل العبد.

الحكم الشرعي على الأشياء

غير أنه تبين باستقراء الأدلة التفصيلية للأحكام الشرعية أن النصوص التي جـاءت أدلة على الأحكام يخـتلف فيها وضع النص الذي هو دليل الفعل عن وضع النص الذي هو دليل الشيء من حيث توجيه الخطاب. فالنص المتعلق بالفعل موجه فيه الخطاب إلى الفعل وحده سواء ذكر معه الشيء أم لم يذكر. فمثلاً :

قوله تعالى: (( وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا))[البقرة 275]،(( قَاتِلُوا الَّذِينَ يَلُونَكُمْ مِنَ الْكُفَّارِ)) [التوبة 123]،(( لِيُنْفِقْ ذُو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِهِ)) [الطلاق 7]، ((فَلْيُؤَدِّ الَّذِي اؤْتُمِنَ أَمَانَتَهُ)) [البقرة 283]، ((كُلُوا وَاشْرَبُوا)) وقول الرسول صلى الله عليه وآله وسلم: « الْبَيِّعَانِ بِالْخِيَارِ مَا لَمْ يَتَفَرَّقَا» متفق عليه من طريق ابن عمر وغيره، « أَعْطُوا الأَجِيرَ أَجْرَهُ» رواه ابن ماجه من طريق ابن عمر والبيهقي من طريق أبي هريرة بإسناد حسنه البغوي، كل هذه النصوص قد وجه فيها الخطاب للفعل ولم يذكر فيها الشيء. ومثلاً قوله تعالى: ((وَمِنْ كُلٍّ تَأْكُلُونَ لَحْمًا طَرِيًّا)) [فاطر 12]، ((لِتَأْكُلُوا۟ مِنْهُ لَحْمًۭا)) [النحل 14]، ((وَأَخْرَجْنَا مِنْهَا حَبًّا فَمِنْهُ يَأْكُلُونَ)) [يس 33]، ((ِإنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا))[النساء 10]، ((لِيَأْكُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ))[يس 35] كلها قد وجه فيها الخطاب للفعل وإن كان قد ذكر فيه الشيء.

ومثل هذا الخطاب المتعلق بفعل العبد مباشرة. وهذا الوضع يختلف عن النص المتعلق بالشيء، فإن الخطاب فيه موجه إلى الشيء وحده، سواء ذكر معه الفعل أم لم يذكر، مثلاً:

قوله تعالى: ((حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ)) [المائدة 3]، ((إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِير)) ِ [النحل 115]، ((وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً))[المؤمنون 18]، ((وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ))[الأنبياء 30] وقوله صلى الله عليه وآله وسلم في ماء البحر: «هُوَ الطَّهُورُ مَاؤُهُ الْحِلُّ مَيْتَتُهُ» صحيح أخرجه مالك من طريق أبي هريرة، كلها قد وجه الخطاب فيها إلى الشيء ولم يذكـر معه الفعل. ومثلاً قوله تعالى: ((ِإنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ)) [المائدة 90]، ) ((أَفَرَأَيْتُمُ الْمَاءَ الَّذِي تَشْرَبُونَ (68))) [الواقعة]، ((أَفَرَأَيْتُمُ النَّارَ الَّتِي تُورُونَ (71))) [الواقعة]، ((وَمِنْ ثَمَرَاتِ النَّخِيلِ وَالْأَعْنَابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَرًا)) [النحل 67]،(( نسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهِ مِنْ بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَبَنًا خَالِصًا سَائِغًا لِلشَّارِبِينَ (66))) [النحل] كلها قد وجه فيها الخطاب للشيء وإن كان قد ذكر فيه الفعل.

ومثل هذا الخطاب متعلق بالشيء فهو بيان لحكم الشيء، ولكن تعلقه بالشيء إنما هو من حيث بيان حكمه بالنسبة لفعل العبد لا بالنسبة للشيء منفصلاً عن فعل العبد، إذ لا يتأتى أن يكون له حكم إلا بالنسبة لفعل العبد.

وبهذا كله يظهر الاختلاف في وضع النص من حيث توجيه الخطاب. وهذا الاختلاف يدل على أنه وإن كان الحكم الشرعي هو خطاب الشارع المتعلق بأفعال العباد، ولكنه جاءت أحكام خاصة بالأشياء مبيّنة لحكمها مطلقاً، وإن كان حكمها بالنسبة لفعل العبد لا بالنسبة لها منفصلة عن فعل العبد، وهذه الدلالة تبين لنا بالاستقراء أن أحكام الأشياء جاءت بالدليل العام الذي جاء مبيّناً حكم الأفعال، وأن ما جاء خاصاً بالأشياء إنما هو بمثابة استثناء من الحكم العام الذي جاء لها بدليل الأفعال؛ لأن الاستقراء قد تبين منه أن النص الشرعي الموجه فيه الخطاب إلى الفعل مباشرة قد جاء عاماً، فتكون جميع الأشياء المتعلقة به مباحة؛ لأن طلب الفعل أو التخيير كان عاماً يشمل كل شيء، فيكون كل شيء مباحاً بالنسبة إلى هذا الطلب، وتحريم شيء من الأشياء يحتاج إلى نص.

فمثلاً يقول الله تعالى: ((وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مِنْهُ)) [الجاثية 13] وهذا يعني أن الأشياء التي في السموات والتي في الأرض خلقها لنا فهي مباحة، ويقول: ((وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ))[البقرة 168] وهذا يعني أن جميع الأشياء قد أحل الله بيعها وأحل شراءها، فلا يحتاج حل بيع شيء منها إلى دليل؛ لأن الدليل العام يشمل كل شيء، فتحريم بيع شيء منها كالخمر مثلاً يحتاج إلى دليل. وقال تعالى: (( كُلُوا مِمَّا فِي الْأَرْضِ حَلَالًا طَيِّبًا)) [البقرة 168] وهذا يعني أن أكل كل شيء حلال، فلا يحتاج أكل شيء من الأشياء إلى دليل يجعله مباحاً؛ لأن الدليل العام أباحه، وإنما تحريم أكل شيء كالميتة مثلاً يحتاج إلى دليل. وقال تعالى: ((كُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا)) [الأعراف 31] وهذا يعني أن شرب كل شيء مباح، فلا يحتاج شرب شيء من الأشياء إلى دليل يجعله مباحاً؛ لأن الدليل العام أباحه، وإنما تحريم شرب شيء كالمسكر مثلاً يحتاج إلى دليل، وهكذا التكلم والمشي واللعب والشم والاستنشاق والنظر وغير ذلك من أفعال الإنسان قد ورد الدليل العام مبيحاً كل شيء تتعلق به هذه الأفعال، فإباحة أي شيء لا يحتاج إلى دليل، وإنما تحريم أي شيء يتعلق بها هو الذي يحتاج إلى دليل يحرمه، فتكون الأدلة التي جاءت النصوص فيها موجهة إلى الفعل قد بيّنت حكم الأشياء بياناً عاماً ومطلقاً فلا تحتاج إلى نصوص تبيّن أحكامها، فمجيء نصوص خاصة بالأشياء بعد بيان حكمها العام دليل على أن هذه الأحكام الخاصة بها جاءت تستثني حكمها من ذلك الحكم العام. وبهذا تكون نصوص الشرع جاءت مبيّنة الحكم الشرعي في الأشياء بأنها مباحة فهي مباحة، إلا أنه جاءت نصوص تستثنى منها بعض الأحكام فتكون الأشياء مباحة إلا إذا جاء نص يحرمها، ومن هنا كانت القاعدة الشرعية (الأصل في الأشياء الإباحة) وهذه هي أدلة هذه المادة.


https://www.facebook.com/naqedeilami/photos...theater

دستور دولة الخلافة على منهاج النبوة
Go to the top of the page
 
+Quote Post
أم حنين
المشاركة Nov 27 2016, 11:05 AM
مشاركة #20


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الإداريين
المشاركات: 4,573
التسجيل: 22-September 11
رقم العضوية: 35



كيف تعيد حساباتك في هذه الحياة (14)


يحتاج الإنسان لإعادة ضبط وترتيب أفكاره حتى لا يتوه... حيث أنه دائما في حالة تساؤل لماذا خلقت وما الهدف من الحياة وماذا سيحصل بعد الموت ... ويكون إعادة الضبط على فكري متين وراسخ لا يشوبه الشك أو الظن وذلك الأساس عند المسلم هو العقيدة الإسلامية وما ينبثق منها ولا دخل للأفكار والمفاهيم الأخرى التي لا تمت للإسلام بصلة به، فوحدها أفكار ومفاهيم الإسلام هي التي تقرر له تصرفاته وأقواله وأهدافه في حياته، وذلك يمتد للمجمتع المسلم وللدولة، فإن لم يكن الفرد والمجتمع والدولة متوافقين على هذه القاعدة الفكرية الأساسية الراسخة تجد الضلال والتخبط بدلا عن الهدى وإتباع الحق.

فالسؤال المهم هنا هو هل هذه هي طريقتك في التفكير؟

https://www.facebook.com/naqedeilami/photos...e=3&theater
Go to the top of the page
 
+Quote Post

2 الصفحات V   1 2 >
Reply to this topicStart new topic
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 

RSS نسخة خفيفة الوقت الآن: 22nd November 2019 - 04:29 AM