منتدى الناقد الإعلامي

السلام عليكم , للمشاركة اختر ( دخول | تسجيل )



ملتيميديا

مقتطفات فيديو من انتاج الشبكة

الملف الشخصي
صورة العضو
التقيم
 
الخيارات
الخيارات
الإعلان الشخصي
أم سلمة لم يقم بكتابة أي إعلان .
معلومات شخصية
أم سلمة
أسرة المنتدى
العمر غير محدد
الجنس غير محدد
إسم البلد غير محدد
تاريخ الولادة غير محدد
الهوايات :
لا توجد معلومات
الإحصائيات
الإلتحاق بتاريخ: 13-May 12
عدد مشاهدة الملف 40,598*
آخر تواجد في : 7th December 2019 - 02:03 PM
التوقيت المحلي: Dec 9 2019, 04:34 PM
1,894 المشاركات (1 :المشاركات باليوم)
معلومات الإتصال
AIM لا توجد معلومات
Yahoo لا توجد معلومات
ICQ لا توجد معلومات
MSN لا توجد معلومات
* يتم تجديد عدد المشاهدات كل ساعة

أم سلمة

الإداريين

*****


المواضيع
الردود
التعليقات
الأصدقاء
المحتوى



بسم الله الرحمن الرحيم

#جواب_سؤال: هل يجوز شراء بيت قبل بنائه من باب #بيع_السَّلم أو من باب #الاستصناع؟

إلى Yuce Ulfa - Hafid Munasir - Faraz Muhammad Fateh

سؤال Yuce Ulfa:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يا شيخنا الفاضل، حفظك الله وأيدك بنصره.
عندي سؤال، هل يجوز بيع الدار بعقد الإستصناع؟ مثلا، رجل له ارض وهو يبيع الدار الذي سيبنى في ارضه بعقد الإستصناع، وهذا الدار موصوف بدقة من حيث مسحته وعدد غرفته و مواد بنائه و ...الخ، وسيسلم هذا الدار بعد مدة معينة متفقة عليها، والثمن إما يعطى عاجلا كله حين العقد، او بعضه عاجلا كعربون وبعضه مؤجلا، او مؤجلا كله. هل يجوز شرعا هذه المعاملة؟ جزاك الله خيرا. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

سؤال Hafid Munasir‎:

اَلسَلامُ عَلَيْكُم وَرَحْمَةُ اَللهِ وَبَرَكاتُهُ‎
شیخنا الجلیل ارجو منکم التوضیح فی باب الإستصناع. هل هو نوع من انواع البیع؟ و هل یجوز لنا ان نستصنع بیتا علی الأرض یملکها الصانع بشرط ان نشتری تلک الأرض معا؟ جزاک الله خیرا کثیرا
اَلسَلامُ عَلَيْكُم وَرَحْمَةُ اَللهِ وَبَرَكاتُهُ‎

سؤال Faraz Muhammad Fateh:

. Assalam o Alikum Ya Amir;
I hope you are fine & in good condition.
I wanted to know about a query which is very much related to the case you have recently answered in below link.

https://www.facebook.com/AmeerhtAtabinKhali...768605850003155

Well if someone goes into an agreement of buying a car or land on installment basis, so what is the hukm if he is given the possession after completion of payment only or in some cases if the possession is given just after signing the contract whilst the payment continues.
Considering the above condition another issue is that, if some one wants to sell of his car or land during middle of his payment schedule and then the third person completes the remaining payment, then what is the Sharai Hukim of selling in such cases?
Jzk Khair.
Your Bro. Faraz

#الجواب:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،

إن أسئلتكم متشابهة فبعضكم يسأل عن شراء البيت قبل بنائه من باب بيع السَّلم وبعضكم يسأل عن بيع البيت قبل بنائه من باب الاستصناع... وقد سبق أن أجبنا حول هذا الموضوع بأن شراء البيت قبل بنائه مهما وُصف فلا يقع في باب السَّلم ولا في باب الاستصناع وإليكم البيان:

أولا: إن بيع ما لا يملكه الإنسان غير جائز، وقد وردت في ذلك أحاديث كثيرة منها:

- روى #الترمذي في سننه عَنْ حَكِيمِ بْنِ حِزَامٍ قَالَ: أَتَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقُلْتُ: يَأْتِينِي الرَّجُلُ يَسْأَلُنِي مِنَ البَيْعِ مَا لَيْسَ عِنْدِي، أَبْتَاعُ لَهُ مِنَ السُّوقِ، ثُمَّ أَبِيعُهُ؟ قَالَ: «لَا تَبِعْ مَا لَيْسَ عِنْدَكَ».

- روى الترمذي عن عَبْدَ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «لَا يَحِلُّ سَلَفٌ وَبَيْعٌ، وَلَا شَرْطَانِ فِي بَيْعٍ، وَلَا رِبْحُ مَا لَمْ يُضْمَنْ، وَلَا بَيْعُ مَا لَيْسَ عِنْدَكَ».
ولذلك فإنه لا يجوز بيع بيت أو شقة غير مبنية لأنها غير مملوكة بل هي فوق ذلك غير موجودة ولا قائمة... أي أن بيع الشقق التي لم تبن بعد لا يجوز، لأن المبيع "الشقق" غير موجودة، وحتى يصح البيع فيجب أن تكون الشقق موجودة وجوداً يدل عليها مثل هيكلها من أسس وأعمدة وسقوف ونحو ذلك مما هو كافٍ عرفاً للدلالة على الشقة وأنها قائمة وقابلة للتسليم.

ثانياً: هناك استثناء وردت فيه #نصوص_شرعية بجواز بيع ما لا يُملك في حالتين: السَّلم، والاستصناع، وهذان الأمران لا ينطبقان على الشقق غير المبنية، وبيان ذلك كما يلي:

أولاً: بيع السَّلم

1- إن بيع السَّلم هو: "أن يسلم عوضاً حاضراً في عوض موصوف في الذمة إلى أجل. أي أن يسلّف مالاً ثمناً لسلعة يقبضها بعد مدة لأجل معين"، وهو بيع جائز شرعاً ويكون هذا البيع في المكيل والموزون والمعدود كما هو مبين في كتاب #الشخصية_الإسلامية الجزء الثاني حيث جاء فيه:

(وجواز السلم ثابت بالسنة فعن ابن عباس قال: «قدم النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ المدينة وهم يسلفون في الثمار السنة والسنتين فقال: من أسلف في تمر فليسلف في كيل معلوم ووزن معلوم إلى أجل معلوم» رواه مسلم. وعن عبد الرحمن بن أبزى وعبد الله بن أبي أوفى قالا: «كنا نصيب المغانم مع رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فكان يأتينا أنباط من أنباط الشام فنسلفهم في الحنطة والشعير والزبيب إلى أجل مسمى، قال: قلت أكان لهم زرع أو لم يكن لهم زرع؟ قالا: ما كنا نسألهم عن ذلك» رواه البخاري. وفي رواية: «إنّا كنا نسلف على عهد رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وأبي بكر وعمر في الحنطة والشعير والتمر والزبيب إلى قوم ما هو عندهم» رواه أبو داود. فهذه الأحاديث كلها #دليل واضح على جواز السلم. أما ما هي الأشياء التي يجوز فيها السلم، وما هي الأشياء التي لا يجوز فيها السلم، فإنه واضح في الحديث والاجماع. وذلك أن السلم بيع ما لا يملك، وبيع ما لم يتم ملكه، وهما ممنوعان. وقد استثني السلم منها بالنص فخصص المنع في غيره. ولذلك لا بد من أن يكون الشيء الذي يصح فيه السلم منصوصاً عليه. وبالرجوع إلى النصوص نجد أن السلم يجوز في كل ما يكال ويوزن كما يجوز في كل معدود. أما جوازه فيما يكال ويوزن فلما ثبت من حَدِيثِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: «قَدِمَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمَدِينَةَ وَهُمْ يُسْلِمُونَ فِي التَّمْرِ السَّنَتَيْنِ وَالثَّلَاثَ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: مَنْ أَسْلَفَ فَلْيُسْلِفْ فِي ثَمَنٍ مَعْلُومٍ، وَوَزْنٍ مَعْلُومٍ إِلَى أَجَلٍ مَعْلُومٍ» "بداية المجتهد ونهاية المقتصد لابن رشد الحفيد"، وفي رواية أخرى لابن عباس قال: قال رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «من أسلف في شيء ففي كيل معلوم ووزن معلوم إلى أجل معلوم» رواه البخاري. فهذا يدل على أن المال الذي يسلم يكون مما يكال ويوزن. وأما جوازه في كل معدود فقد انعقد الاجماع على أن السلم في الطعام جائز، وقد نقل هذا الإجماع ابن المنذر. وروى البخاري قال: حدثنا شعبة قال: أخبرني محمد أو عبد الله بن أبي المجالد قال: «اختلف عبد الله بن شداد بن الهاد وأبو بردة في السلف فبعثوني إلى ابن أبي أوفى رضي الله عنه فسألته فقال: إنا كنا نسلف على عهد رسول الله وأبي بكر وعمر في الحنطة والشعير والزبيب والتمر». فهذا يدل على أن السلم في الطعام جائز. والطعام لا يخلو من كونه مكيلاً أو موزوناً أو معدوداً فتعلق الحكم بكل ما يقدر به الطعام من كيل أو وزن أو عدد كتعلق القبض به من كونه مما يحتاج إلى قبض، وكتعلق ربا الفضل به من كونه إذا تفاضل الكيل أو الوزن أو العدد كان ربا. فتعلق به السلم أيضاً من كونه يكون الطعام كيلاً ووزناً وعدداً. والحديث فيه نص على جواز المكيل والموزون ولم يذكر المعدود.

و #الإجماع على جواز السلم في الطعام يجعل المعدود داخلاً في السلم. إلا أنه لا بد من أن تكون الأشياء المسلم بها مضبوطة الصفة، كقمح حوراني، وتمر برني، وقطن مصري، وحرير هندي، وتين تركي، ومضبوطة الكيل أو الوزن كصاع شامي، ورطل عراقي، وكالكيلو والليتر. أي لا بد من أن يكون الكيل والميزان معروفين موصوفين.) انتهى ما جاء في كتاب الشخصية الإسلامية الجزء الثاني.

وعليه فإن السلم يجوز في المكيل والموزون والمعدود لا غير.

2- أما معرفة كيف يكون المكيل والموزون والمعدود فهو بإدراك واقع #الأموال من أنها أموال مثلية وأموال قيمية:

فالأموال المثلية هي الأموال التي تُباع وتُشترى كيلاً أو وزناً أو بالعدد، أي التي تُباع في السوق كيلاً بالصاع أو وزناً بالكيلو مثلاً أو عدّاً بالتفاح والبرتقال أو البطيخ... وهذه يجوز فيها بيع السَّلم، كما هو مُبيَّن أعلاه في كتاب الشخصية، وأيضاً فقد جاء في روضة الطالبين للنووي تحت عنوان "وفي ضبط المثلي أوجه" الجزء 5 الصفحة 18 و19، وفيها ذكر النووي خمسة أوجه لضبط المثلي، وقال في آخرها (فَالْأَصَحُّ الْوَجْهُ الثَّانِي، لَكِنَّ الْأَحْسَنَ أَنْ يُقَالَ: الْمِثْلِيُّ: مَا يَحْصُرُهُ كَيْلٌ أَوْ وَزْنٌ، وَيَجُوزُ السَّلَمُ فِيهِ) انتهى
وأما الأموال القيمية فهي الأموال التي لا تشرى أو تباع بالكيل والوزن والعدد كالبيت مثلاً، بل كل بيت يباع جملة حسب موقعه وجودة بنائه وقربه من الأسواق أو بعده...إلخ ولهذا فإن البيوت لا يمكن أن تدخل في بيع السلم لأنها ليست من قبيل المكيل ولا الموزون ولا المعدود حيث هي ليست أموالاً مثلية يدخلها بيع السَّلم...
وعليه فإن بيع البيت غير المبني ليس داخلاً في باب السَّلم ولا تنطبق عليه أدلته... ولذلك فأحاديث بيع ما لا تملك تبقى منطبقة عليه.

ثانياً: الاستصناع

[الاِسْتِصْنَاعُ فِي اللُّغَةِ: مَصْدَرُ اسْتَصْنَعَ الشَّيْءَ: أَيْ دَعَا إِلَى صُنْعِهِ، وَيُقَال: اصْطَنَعَ فُلاَنٌ بَابًا: إِذَا سَأَل رَجُلاً أَنْ يَصْنَعَ لَهُ بَابًا، كَمَا يُقَال: اكْتَتَبَ أَيْ أَمَرَ أَنْ يَكْتُبَ لَهُ. (لسان العرب والصحاح وتاج العروس مادة: "صنع")، أي هو طلب الصنع، فيذهب المستصنِع إلى الصانع ليصنع له مصنوعاً محدداً ويتفق معه على الثمن وعلى كيفية الدفع قبل أن يبدأ الصانع بصنع المصنوع... هذا البيع مستثنى من بيع ما ليس عندك، والدليل على ذلك ما جاء في النظام الاقتصادي عن الاستصناع:

(هو أن يستصنع الرجل عند آخر آنية، أو سيارة، أو أي شيء يدخل في #الصناعة. والاستصناع جائز وثابت بالسنّة. فقد استصنع رسول الله ﷺ خاتماً، عن أنس قال: صنع النبي ﷺ خاتماً. وعن عبد الله بن عمر أن النبي ﷺ اصطنع خاتماً من ذهب. رواهما البخاري. واستصنع المنبر، عن سهل قال: بعث رسول الله ﷺ إلى امرأة أن مُري غلامك النجار يعمل لي أعواداً أجلس عليهن. رواه البخاري. وقد كان النّاس يستصنعون في أيام رسول الله ﷺ وسكت عنهم، فسكوته تقرير لهم على الاستصناع. وتقرير الرسول وعمله كقوله دليل شرعي. والمعقود عليه هو المستصنع فيه، أي الخاتم، والمنبر، والخزانة والسيارة، وغير ذلك. وهو على هذا الوجه من قبيل البيع، وليس من قبيل الإجارة. أما لو أحضر الشخص للصانع المادة الخام، وطلب منه أن يصنعها له شيئاً معيناً، فإنّه يكون حينئذ من قبيل الإجارة.

والصناعة من حيث هي أساس مهم من أسس #الحياة_الاقتصادية لأية أمة، وأي شعب، في أي مجتمع. وقد كانت الصناعة مقتصرة على المصنع اليدوي وحده، فلما اهتدى الإنسان إلى استخدام البخار في تسيير الآلات، أخذ المصنع الآلي يحل تدريجياً محل المصنع اليدوي، ولما جاءت الاختراعات الحديثة حصل انقلاب خطير في الصناعة فزاد الإنتاج زيادة لم تكن تخطر ببال، وغدا المصنع الآلي أساساً من أسس الحياة الاقتصادية.
والأحكام المتعلقة بالمصانع الآلية، أو المصانع اليدوية، لا تخلو من أن تكون من أحكام الشركة، أو أحكام الإجارة، أو أحكام البيع والتجارة الخارجية. فمن حيث إنشاء المصنع قد يكون بمال فرد، وهذا نادر. والغالب أن يكون بمال عدة أفراد يشتركون في إنشـائـه. وحيـنـئـذ تطبـق عليه أحكام الشـركات الإسـلاميـة. وأما من حيث العمل فيه من إدارة، أو عمل، أو صـنـع، أو غير ذلك فتطـبـق عليـه أحكام إجـارة الأجيـر. وأما من حيث تصـريف إنتاجـه فتطـبـق عليـه أحكام البيع والتجارة الخارجيـة، ويمنع فيـه التدليس والغبن و #الاحتكار، كما يمنع التسعير، إلى غير ذلك من أحكام البيع. وأما التوصية على ما ينتجه من إنتاج صغير أو كبير قبل صنعه، فإنّه يطبق فيه أحكام الاستصناع. ويُحكَّم الشـرعُ في إلـزام المسـتصـنع بما صنع له، أو عدم إلزامه.) انتهى

والاستصناع يختلف فيه الفقهاء، فمنهم من يركز على مواد الصناعة بأن تكون تُستعمل في الصناعة وفق خبراء التصنيع، ولا يركز على المادة المصنوعة سواء أكانت مثلية أو قيمية أي سواء أكانت درعاً أو دبابة، أو كانت خزانة أو سيارة، وبذلك يكون الحكم الشرعي مركِّزا على مواد الصناعة على أن تكون معروفة عند خبراء الصناعة أن هذه المواد من مواد الصناعة، ومن ثم يكون الاستصناع ليس داخلاً في باب السَّلم بل هو نوع خاص من البيوع يتم عقدها قبل وجود المصنوع.

ويقول بهذا أي أن الاستصناع غير السَّلم: الحنابلة والأحناف مع بعض الخلاف:

- أما الحنابلة، فيستفاد مِنْ كَلاَمِهِمْ أَنَّ الاِسْتِصْنَاعَ: بَيْعُ سِلْعَةٍ لَيْسَتْ عِنْدَهُ عَلَى غَيْرِ وَجْهِ السَّلَمِ، فَيُرْجَعُ فِي هَذَا كُلِّهِ عِنْدَهُمْ إِلَى الْبَيْعِ وَشُرُوطِهِ عِنْدَ الْكَلاَمِ عَنِ الْبَيْعِ بِالصَّنْعَةِ (كشاف القناع 3/132 ط أنصار السنة المحمدية).

- وأما الأحناف، فهناك خلاف، فمنهم من لا يُدخله في السَّلم بل هو بيع استصناع:
(... فَإِذَا قَال شَخْصٌ لآِخَرَ مِنْ أَهْل الصَّنَائِعِ: اصْنَعْ لِي الشَّيْءَ الْفُلاَنِيَّ بِكَذَا دِرْهَمًا، وَقَبِل الصَّانِعُ ذَلِكَ، انْعَقَدَ اسْتِصْنَاعًا عِنْدَ الْحَنَفِيَّةِ (المبسوط للسرخسي 12 / 138 ط السعادة)،
ومنهم من يجعله من السَّلم مع فارق في الأجل (فَالاِسْتِصْنَاعُ يَتَّفِقُ مَعَ السَّلَمِ بِصُورَةٍ كَبِيرَةٍ، فَالآْجِل الَّذِي فِي السَّلَمِ هُوَ مَا وُصِفَ فِي الذِّمَّةِ، وَمِمَّا يُؤَكِّدُ هَذَا جَعْل الْحَنَفِيَّةِ مَبْحَثَ الاِسْتِصْنَاعِ ضِمْنَ مَبْحَثِ السَّلَمِ، وَهُوَ مَا فَعَلَهُ الْمَالِكِيَّةُ وَالشَّافِعِيَّةُ، إِلاَّ أَنَّ السَّلَمَ عَامٌّ لِلْمَصْنُوعِ وَغَيْرِهِ، وَالاِسْتِصْنَاعُ خَاصٌّ بِمَا اشْتُرِطَ فِيهِ الصُّنْعُ، وَالسَّلَمُ يُشْتَرَطُ فِيهِ تَعْجِيل الثَّمَنِ، فِي حِينِ إِنَّ الاِسْتِصْنَاعَ التَّعْجِيل فِيهِ - عِنْدَ أَكْثَرِ الْحَنَفِيَّةِ - لَيْسَ بِشَرْطٍ... فتح القدير 5 / 355، والبدائع 6 / 2677، والمبسوط 12 / 138 وما بعدها.)

- وأَمَّا الْمَالِكِيَّةُ وَالشَّافِعِيَّةُ: فَقَدْ أَلْحَقُوهُ بِالسَّلَمِ، فَيُؤْخَذُ تَعْرِيفُهُ وَأَحْكَامُهُ مِنَ السَّلَمِ، عِنْدَ الْكَلاَمِ عَنِ السَّلَفِ فِي الشَّيْءِ الْمُسَلَّمِ لِلْغَيْرِ مِنَ الصِّنَاعَاتِ (روضة الطالبين 4/26 وما بعدها ط المكتب الإسلامي، والمهذب 1/297-298 طبعة عيسى الحلبي).

وواضح من الجواب أعلاه أن الاستصناع سواء أكان الحكم فيه مركِّزا على مواد الصناعة أو المادة المصنوعة فهو لا ينطبق على المباني، لأن #الحقيقة اللغوية والحقيقة العرفية لكلمة الصناعة لا تنطبق على المباني.

ولهذا فتبقى المباني قبل بنائها بما يدل على وجودها كأن تكون لم تُبنَ أساساتها ولا أعمدتها ولا سقوفها... هذه المباني ينطبق عليها النهي عن بيع ما لا يملك وبهذا لا يجوز عقد البيع عليها شرعاً...

هذا ما أرجحه والله أعلم وأحكم

أخوكم عطاء بن خليل أبو الرشتة
5 ربيع الآخر1441هـ
الموافق 02/12/2019 م

#أمير_حزب_التحرير

رابط الجواب من صفحة الأمير (حفظه الله) على الفيسبوك


بســم الله الـرحمــن الرحيــم


بيان صحفي

إن الحكم بالنظام الديمقراطي القمعي هو أس الداء والبلاء وليس نظام تعيين قائد الجيش في حد ذاته



سواء ظل الجنرال باجوا قائداً للجيش أم لا، فإن التبعية للاستعمار لن تتغير في البلد، في ظل لعبة السلطة الرخيصة الحالية. ولن يتم تنظيف البئر الملوثة، بغض النظر عن كمية المياه التي يتم سحبها منها، حتى تتم إزالة جثة الاستعمار المتعفنة من داخلها. ولن يكون كل عملاء الاستعمار الذين يتعاقبون على القيادة قادرين على تحرير الأمة من قيود الحكم بالكفر، وإقامة الخلافة على منهاج النبوة، وإحباط الخطط الاستعمارية، بل سيظلون يقضون فترات العبودية لكل من ترامب ومودي عن طيب خاطر. والجنرال باجوا وعمران خان مثال على لعب دور الوسيط المعين من الولايات المتحدة في أفغانستان وهم الذين سلموا كشمير المحتلة إلى مودي بثمن بخس. لقد خانوا الأمة، سعيا لإرضاء الذين يحاربونها، وهم بذلك نالوا غضب الله عليهم بما كسبت ألسنتهم وأيديهم. وعندما يتم تنحية الجنرال باجوا فإنه سيلقى على قارعة الطريق، إلى جانب ديمقراطيين وديكتاتوريين آخرين كانوا مثله في خدمة الاستعمار.



لا يعتمد النظام الاستعماري الجديد في الغرب على الوجوه، ولكن على حقيقة تمتع الشخص بالسيادة، وجعل ما أحل الله سبحانه وتعالى حراما وغير قانوني. وسواء أكان النظام ديمقراطيا رئاسيا أم برلمانيا، فإن نهب موارد الأمة سيظل قائما. فقد سلّم الجنرال أيوب خان ثلاثة أنهار إلى الهند هدية لها، وفصل كل من بوتو والجنرال يحيى خان شرق باكستان عن غربها، وفرط الجنرال ضياء بسياتشن، بينما تخلى نواز والجنرال مشرف عن كارجيل. والقيادات المدنية والعسكرية المتعاقبة تسلم الاقتصاد الباكستاني لصندوق النقد الدولي مقابل تحصيل الدولار. ولا يزال القضاء يقضي بالقانون الاستعماري البريطاني القمعي، ونظام التعليم، الذي وضعه اللورد ماكولاي يفسد عقول الطلاب. إن القيادات المدنية والعسكرية هم عملاء للنظام العالمي الغربي الذي نشأ في الأربعينات من القرن العشرين، وهو يعمل الآن في ظل الأداة الاستعمارية، الأمم المتحدة، لإضعاف الأمة من خلال تقسيمها إلى كيانات صغيرة، بما يضمن هيمنة الاستعمار الغربي. وكل من ظهر كعميل للمستعمرين فإنه لن يحرك جيوش المسلمين لتحرير المسجد الأقصى وكشمير المحتلين، ولن يرفض هيمنة الدولار الأمريكي ويتوقف عن أخذ القروض الاستعمارية القائمة على الربا. إنه فقط بإقامة الخلافة على منهاج النبوة سنضمن إلغاء النظام الاستعماري القائم على مفهوم الدولة القومية، وندفن جميع أطراف الاستعمار الجديد. لذلك يجب أن نعمل على الفور على توحيد البلاد الإسلامية في كيان واحد، في ظل دولة قوية لجميع المسلمين، فتستعيد الأمة مكانتها التي تليق بها في قيادة البشرية جمعاء.



لذلك يدعو حزب التحرير/ ولاية باكستان الضباط المخلصين في القوات المسلحة الباكستانية إلى رفض سياسة القوة الرخيصة التي ليس لها شغل إلا الكيد بالأمة وبدينها، ويدعوهم لإعطاء النصرة لحزب التحرير لإحداث تغيير حقيقي في الأمة. وليعتبر أهل النصرة بسعد بن معاذ رضي الله عنه، الذي أعطى النصرة لرسول الله r، مما بدد خطة عبد الله بن أبي للوصول إلى السلطة، وأنهى حقبة انعدام الأمن والفقر والاقتتال السياسي. لقد كانت النصرة هي التي جعلت للإسلام دولة هزت النظام العالمي، فتمكنت من التغلب على قوتين رئيسيتين على الساحة الدولية في غضون عقد من الزمان. فمن من هؤلاء الضباط الذي سيكون سعد يومنا هذا، والذي سيعيد الكرامة لديننا ويريح أمتنا، فيرفع شأنه عند الله سبحانه وتعالى؟



المكتب الإعلامي لحزب التحرير

في ولاية باكستان

بســم الله الـرحمــن الرحيــم

بيان صحفي
قمة الخيانة أن تمنع فعاليات تدعو المسلمين وجيوشهم لنصرة غزة وتحرير فلسطين



تحت عنوان: "ثورة تونس منطلق لنصرة غزة وتحرير فلسطين" نظم شباب حزب التحرير ومناصروهم في ولاية تونس، يومي الجمعة والسبت 29 و30 تشرين الثاني/نوفمبر 2019م وقفة بمدينة الحمامات، ومعرض صور بالمروج في تونس العاصمة، وذلك بعد إعلام وموافقة السلطة المحلية، إلا أن المنظمين لهذه الأنشطة فوجئوا بقوات الأمن تقتحم المكان وتمنع الأنشطة في سابقة تذكرنا بجلاوزة الطاغية بن علي وزبانيته.



قمة الخيانة أن يستقبل حكامنا علوج كيان يهود، فيؤمنون لهم الحماية والرعاية ليؤدوا طقوسهم الدينية في جزيرة جربة بعد تحويلها إلى ثكنة عسكرية وأمنية، وبالمقابل يُمنع أهلنا في تونس الثورة من نصرة إخوانهم في غزة وفلسطين.



فلمصلحة من تُمنع هذه النشاطات؟! وهل دعوة شباب حزب التحرير لتحريك الجيوش، نصرة لفلسطين والأقصى الأسير تقض مضجع حكامنا أم مضجع كيان يهود؟!



أيسمح في بلد الزيتونة والقيروان لمن يدعو إلى المثلية وإلى اتفاقية سيداو وسلخ الشعب عن هويته الإسلامية، ويمنع من يدعو المسلمين لتطبيق الإسلام وتحرير المقدسات؟! لا جرم أن فاعله يستحق الخزي في الدنيا والعذاب الشديد في الآخرة.



إن منع العمل السياسي على أساس الإسلام يعتبر جريمة ما بعدها جريمة، فما بالكم إذا كان المنع يتعلق بدعوة المسلمين وجيوشهم لنصرة غزة أمام اعتداءات يهود، وتحرير فلسطين والأقصى الأسير من الكيان الغاصب، إنها بلا شك أم الجرائم. وإذا كان التطبيع مع كيان يهود يعتبر خيانة عظمى، فكيف نسمي من يستقبل علوج كيان يهود ويمنع نصرة غزة وتحرير الأقصى؟



إن هذا المنع لن يثني شباب حزب التحرير عن غذِّ الخطا لاستنهاض المسلمين وجيوشهم لتحرير فلسطين، أما ما فعله جلاوزة النظام فهو وصمة عار تضاف لسجل الحكام الذين تاجروا بقضية فلسطين وتخوين التطبيع.



قال تعالى: ﴿ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُوا إِلَّا بِحَبْلٍ مِّنَ اللَّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ الْأَنبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ ذَٰلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُوا يَعْتَدُونَ﴾.



المكتب الإعلامي لحزب التحرير

في ولاية تونس
بســم الله الـرحمــن الرحيــم

العلم والعمل بأحكام الإسلام طوق النجاة لكل مسلم وللبشرية جمعاء



إن تعلّم المسلم للأحكام الشرعية التي تلزمه في حياته فرض عين عليه، لأنّه مأمور بأن يقوم بأعماله حسب أحكام الشرع لا حسب المصلحة والهوى يقول سبحانه وتعالى: ﴿وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ﴾، فخطاب التكليف الذي خاطب الشارع به النّاس، وخاطب به المؤمنين هو خطاب جزم لا تخيير فيه لأحد، سواء أكان في الإيمان أم كان في أعمال الإنسان. فقوله تعالى: ﴿ءامِنُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ﴾ كقوله: ﴿وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا﴾ كلاهما خطاب تكليف. أمّا معرفة ما زاد على ما يلزمه في حياته من الأحكام الشرعية فإنّها فرض على الكفاية وليست فرض عين، إن أقامها البعض سقطت عن الباقين.



فحتى نعبد الله كما أراد لا بدَّ لنا من أن نتعلم أحكام دينه، فنعرف ما افترضه علينا فنقوم به، ونعرف ما نهانا عنه فنتركه، ولذلك كانت الخطوة الأولى بعد أن كان النّاس يدخلون في دين الله، هي قيام الرسول e بتعليمهم أحكام الإسلام وإقرائهم القرآن، فقد كان يجتمع بهم سراً في دار الأرقم بن أبي الأرقم خلال المرحلة السرية للدعوة والتي استمرت ثلاث سنوات، وكذلك كان الصحابة يعلمون بعضهم الإسلام في بيوتهم كما كان يفعل خباب مع سعيد بن زيد وفاطمة بنت الخطاب رضي الله عنهم جميعا.



وعندما أخذ رسول الله eيطلب النصرة من القبائل لإقامة الدولة، واستجاب له الأوس والخزرج وبايعوه بيعة العقبة الأولى، أرسل معهم مصعب بن عمير إلى المدينة ليعلمهم الإسلام، ورد في سيرة ابن هشام: "قال ابن إسحاق: فلمّا انصرف عنه القوم، بعث رسول الله e معهم مصعب بن عمير بن هاشم بن عبد مناف بن عبد الدار بن قصي، وأمره أن يقرئهم القرآن، ويعلمهم الإسلام، ويفقههم في الدين، فكان يسمى المقرئ بالمدينة: مصعب". وعندما قال مصعب لرسول الله eبأنّه لم يبق بيت إلا ودخله الإسلام فأسلم منه نفر من أهله، وعندما تيسرت لمصعب هذه القوة رجع إلى رسول الله eوعرض الأمر عليه أن يأتي أهل القوة في الموسم القادم فيشرط الرسول e عليهم ما شاء فهم على استعداد بإذن الله.



وحتى بعد أن منَّ الله عليه e وعلى المسلمين بإقامة الدولة، لم يتوقف عن تعليم المسلمين أحكام دينهم، بل بدأ يعلمهم أحكاماَ تتعلق بحياتهم الجديدة بعد قيام الدولة، كأحكام الجهاد وأحكام الحدود وغيرها من الأحكام، واستمرّ في إرسال الوفود من الصحابة لتعليم الناس أحكام الإسلام ودعوتهم إليه، كما بعث معاذ بن جبل وأبا موسى الأشعري إلى اليمن وعن معاذٍ قَالَ: بعَثني رسولُ اللَّهِ e إِلى اليَمن فَقَالَ: «إِنَّكَ تأْتي قَوْماً منْ أَهْلِ الكِتَابِ، فَادْعُهُمْ إِلى شَهَادةِ أَنْ لا إِله إِلاَّ اللَّه، وأَنِّي رسولُ اللَّه، فَإِنْ أَطاعُوا لِذلكَ، فَأَعْلِمهُم أَنَّ اللَّه تَعالى افْتَرَض عَلَيْهِمْ خمْسَ صَلواتٍ في كلِّ يَوْمٍ ولَيْلَةٍ، فَإِنْ هُمْ أَطَاعُوا لِذلكَ، فأَعْلِمهُم أَنَّ اللَّه افْتَرَض علَيْهِمْ صَدقة تُؤْخَذُ مِنْ أَغْنِيائِهم فَتُردُّ عَلى فُقَرائِهم، فَإِنْ هُمْ أَطَاعُوا لِذلَكَ، فَإِيَّاكَ وكَرائِم أَمْوالِهم وَاتَّقِ دَعْوة المظْلُومِ، فَإِنَّهُ لَيْسَ بَيْنَهَا وبيْنَ اللَّهِ حِجَابٌ» متفقٌ عَلَيهِ. كما أنّ المسلمين في الفتوحات كانوا يحملون الإسلام إلى أهل البلاد المفتوحة ويعلمونهم القرآن والحديث وأحكام الدين ويعلمونهم اللغة العربية أيضاً.



وكما علّمنا رسولنا e الإسلام وأحكامه، علمنا أيضاُ الكيفية التي تؤدى بها هذه الأحكام، فالإسلام قرن بين العلم والعمل، وجعل لكلِّ فكرة طريقة للتنفيذ، فالمسلم إن أراد الصلاة وجب عليه تعلم أحكام الطهارة والصلاة ومعرفة كيفيتها التي جاء بها الشرع يقول e: «صَلُّوا كَمَا رَأَيْتُمُونِي أُصَلِّي»، وإن بلغ ماله النصاب وحال عليه الحول ووجبت عليه الزكاة كان عليه معرفة ما يؤديه وبالمقدار الذي يملكه. وإن أراد أن يحج فعليه أن يتعلم مناسك الحجّ ﴿خُذُوا عَنِّي مَنَاسِكَكُمْ﴾. وإن قام يعمل لإقامة الدولة الإسلامية كان عليه أن يتعلم ما يقيم به هذه الدولة بناء على سيرته e.



فالإسلام جاء بأحكام تتعلق بالفرد، وجاء بأحكام تتعلق بالجماعة، لأنه ليس ديناً كهنوتيا، بل هو دين منه الدولة، وأحكامه نزلت لتطبق في واقع الحياة، وتخرج البشرية من الظلمات إلى النور، فكما هو مطلوب من المسلم الإيمان والتقوى، واجتناب الكفر والمعاصي، مطلوب منه أن يحمل الإسلام رسالة هدى ونور للعالم، ويعمل على إيجاد الكيان الذي يحفظ على المسلمين عقيدتهم وتقواهم، ويمنعهم من الوقوع في حبائل الكفر والمعصية، ويقوم بإيصال هذه الرسالة لباقي الأمم والشعوب، فالرسول e لم يطلب من المؤمنين معه مجرّد الإيمان والتقوى، وتعلم الأحكام الشرعية التي تلزمهم في حياتهم فقط، بل كان يعمل معهم على إيجاد بيئة الإيمان والتقوى بإقامة الكيان الذي يجعل المجتمع كلّه يسير بنفس الاتجاه الذي يسير عليه إيمان الفرد وتقواه. وهذا ما تحقق له عندما أقام الدولة الإسلامية في المدينة المنورة.



وهذا ما يتوجب علينا فعله بصفتنا مسلمين اليوم، أن نتعلم أحكام الله لنعمل بها على الصعيد الفردي، وأن نسعى لإيجادها في واقع الحياة بإيجاد الدولة التي تضمن تطبيقها على المسلمين في الداخل، وتحملها لغير المسلمين في الخارج، فنحن الأمة الوسط التي اختارها الله لتكون شاهدة على النَاس يوم القيامة، فإن تخلينا عن واجبنا تجاه هذا الدين، ولم نقم بحمله وتبليغه للعالم، وتخلينا عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، غرقت السفينة، وكنّا مع الغارقين والخاسرين في الدنيا والآخرة والعياذ بالله، فعن النعمان بن بشير قال: قال رسول الله e: «مَثَلُ القَائِمِ في حُدودِ اللَّه، والْوَاقِعِ فِيهَا كَمَثَلِ قَومٍ اسْتَهَمُوا عَلَى سفينةٍ، فصارَ بعضُهم أعلاهَا، وبعضُهم أسفلَها، وكانَ الذينَ في أَسْفَلِهَا إِذَا اسْتَقَوْا مِنَ الماءِ مَرُّوا عَلَى مَنْ فَوْقَهُمْ، فَقَالُوا: لَوْ أَنَّا خَرَقْنَا في نَصيبِنا خَرْقاً وَلَمْ نُؤْذِ مَنْ فَوْقَنَا. فَإِنْ تَرَكُوهُمْ وَمَا أَرادُوا هَلكُوا جَمِيعاً، وإِنْ أَخَذُوا عَلَى أَيْدِيهِم نَجَوْا ونَجَوْا جَمِيعاً» رواهُ البخاري.



كتبته لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

براءة مناصرة

بسم الله الرحمن الرحيم

السياسة الاقتصادية المثلى
1383هـ - 1963م

نسخة محدثة بتاريخ 2019/02/14م

(للتنقل بين صفحات الكتاب بكل أريحية الرجاء الضغط على أيقونة "Bookmarks" الموجودة في أعلى الجانب الأيسر من الصفحة عند فتح الملف)


للتحميل اضغط هنا PDF




::محتويات/فهرس الكتاب ::

فهرس الكتاب 5
السياسة الاقتصادية المثلى 7
تغيير أسلوب الاستعمار 8
الإبقاء على النظام الرأسمالي 11
فساد النظام الرأسمالي 14
فساد اشتراكية الدولة 22
فساد الاشتراكية الحقيقية 29
فساد ما يسمى بالعدالة الاجتماعية 34
السياسة الاقتصادية المثلى 36
السياسة الاقتصادية 42
أولاً مصادر الاقتصاد 42
الزراعة 45
خطأ المساواة في ملكية الأرض 48
طريقة معالجة أضرار الإقطاع 51
أحكام الأراضي 56
الصناعة 65
متى تكون المصانع ملكية عامة 67
التجارة 89
بيع وشراء العملات الأجنبية 103
سعر الصرف 116
جهد الإنسان أو الأجير 120
الأساس الذي بني عليه تقدير الأجر 123
لا توجد زيادات سنوية للإجراء 129
لا توجد في الإسلام مشاكل عمال 131
ثانياً ضمانة الحاجات الأساسية 136
التأمينات الاجتماعية في الرأسمالية 138
ضمانة الاشتراكية للحاجات الأساسية 142
ضمانة الإسلام للحاجات الأساسية 143
زيادة الثروة أو التنمية الاقتصادية 160
السياسة الزراعية 162
السياسة الصناعية 166
تمويل المشاريع 172
أخطار القروض الأجنبية 173
التسهيلات الائتمانية 179
الحكم الشرعي في القروض 183
طريقة تمويل المشاريع الإنتاجية 189
سخافة الميزانية الإنمائية 190
إيجاد الأسواق الخارجية 191

اقرأ في هذا الكتاب:



المقدمة


تجتاح البلاد الإسلامية موجة من التنظيم الاقتصادي والتخطيط الاقتصادي، وإلى جانبها دعاية واسعة لما يسمى بالاشتراكية، وما يسمى بالعدالة الاجتماعية. وصار المسؤولون وأهل الرأي يحاولون رسم سياسة اقتصادية للبلاد، ووضع تخطيط اقتصادي لزيادة الدخل الأهلي، وللأخذ بالاشتراكية والعدالة الاجتماعية. ولا شك أن المتتبعين للحوادث السياسية وسير العلاقات الدولية يدركون أن هذه الموجة وتلك الدعاية ليست نتيجة إحساس طبيعي في البلد بالحاجة إلى التخطيط الاقتصادي والتنمية الاقتصادية، أو شعور مثير بالظلم الاقتصادي في المجتمع، بقدر ما هي توجيه متعمد من الدول الرأسمالية الكبرى وخاصة أمريكا. وذلك لتغيير أسلوب الاستعمار بعد أن انكشف عواره، وللإبقاء على النظام الرأسمالي مطبقاً على تلك البلاد بعد أن برز فساده للناس أجمعين.





الخاتمة



وبذلك يتم بحث الاقتصاد العملي، فتلك هي السياسة الاقتصادية المثلى. وهذه هي الأمور التي تزيد ثروة البلاد أو على حد تعبيرهم تحقق زيادة الدخل الأهلي. وإنا في الوقت الذي نضعها بين يدي المسلمين ليلمسوا بأيديهم معالجات الإسلام العملية، فإنا ندعوهم لأن يجعلوا الحافز الحاد لهم للاقتصاد هو العقيدة الإسلامية فإنه دون أساس تنبثق عنه أحكام الاقتصاد وتبنى عليه أفكار زيادة ثروة البلاد لا يحصل أي تقدم في الاقتصاد. فالحافز الحاد هو الأساس في التقدم المادي كما هو الأساس في النهضة، ولا يوجد حافز حاد أعظم من العقيدة ولا سيما العقيدة التي تعتبر وحدها هي العقيدة الصحيحة ألا وهي العقيدة الإسلامية.




آخر الزوار


26 May 2017 - 22:43


12 Oct 2016 - 20:28


27 Dec 2015 - 23:01


19 Jun 2015 - 18:34


30 Mar 2015 - 10:26

التعليقات
لم يقم باقي الأعضاء بكتابة تعليق لـ أم سلمة .

الأصدقاء
لا يوجد أصدقاء.
RSS نسخة خفيفة الوقت الآن: 9th December 2019 - 04:34 PM