منتدى الناقد الإعلامي

السلام عليكم , للمشاركة اختر ( دخول | تسجيل )



ملتيميديا

مقتطفات فيديو من انتاج الشبكة

 
Reply to this topicStart new topic
> عمران خان يمنح هدية لمودي لإعادة انتخابه
أم المعتصم
المشاركة Feb 22 2019, 09:12 PM
مشاركة #1


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: المشرفين
المشاركات: 1,528
التسجيل: 19-January 15
رقم العضوية: 2,238






في 19 من شباط/فبراير 2019، أصدر رئيس الوزراء الباكستاني، عمران خان، رسالة مصورة مصاغة بعناية ومسجلة مسبقا، وسط تصاعد التوتر بين الهند وباكستان، في أعقاب هجوم (بولواما) الذي قام به في 14 من شباط/فبراير، شاب شجاع من كشمير المحتلة، قتل فيه أكثر من أربعين من قوات الاحتلال الهندية؛ وذهبوا إلى الجحيم. لقد أكّد هذا الهجوم الجريء على هشاشة الاحتلال الهندي وتجبّرهم على المدنيين؛ من المسلحين بالسلاح البدائي؛ ولكنهم مسلحون بالعقيدة والإيمان. وعلاوة على ذلك، كان هذا الهجوم الشجاع تحدّياً مستمراً ضد الإرهاب الهندي، من شباب كشمير المحتلة، ويأتي هذا الهجوم بعد استشهاد القائد الشاب (برهان واني) في تموز/يوليو 2016؛ وهذا التحدي من شباب كشمير الذين لا يزالون يلفون شهداءهم بعلم باكستان، ويرفعون شعار "كشمير لباكستان". ولكن بدلاً من أخذ زمام المبادرة بعد تأهب الجيش الهندي، قدّم عمران خطاباً دفاعياً واعتذارياً، يخدم مودي في الانتخابات الهندية القريبة. وبدلاً من إدانة إرهاب الهند المستمر منذ سبعة عقود، أدان عمران المقاومة المسلحة الشرعية، بالقول "إننا نريد أن ينتهي (الإرهاب) في المنطقة". وبدلاً من الإعلان بكل تحدٍ عن تسليح المقاومة في كشمير المحتلة، أدان عمران المقاومة من خلال دعوته لمحادثات التطبيع بالقول "هذه القضية لن يتم حلها إلا بالمحادثات". وبدلاً من إعداد الجيش الباكستاني للدعم الكامل للمسلمين الذين يعانون منذ فترة طويلة في كشمير، سار عمران خان في طريق الخيانة، طريق عملاء أمريكا ممن سبقوه، وتبني سياسة ضبط النفس تجاه تزايد النفوذ الإقليمي الهندي.

يا أسود جيش باكستان! لم يكن هجوم (بولواما) إلا صرخة متحدية موجهة لكم من شباب كشمير المحتلة من أجل تحريرهم. فأنتم الأسود التي تم تقييدها، حتى لا تواجهوا جبناء الغابة. لقد تم تقييدكم، حتى لا تقوموا بضربتكم التي تجعل الأمة الإسلامية هي المهيمنة على جميع الأمم الأخرى في العالم. لقد تجاوز عمران جميع الخطوط الحمر التي لم يجرؤ مشرف وزرداري ونواز من قبله على تجاوزها، لذلك لا تدعوه يتقدم خطوة واحدة أخرى، وقولوا كفى للحكام الجبناء الذين يتلاعبون بمشاعر المسلمين في خدمة أعدائهم، أطيحوا بهؤلاء الخونة وأعطوا النصرة لحزب التحرير لإقامة الخلافة على منهاج النبوة على الفور، حتى يتم إطلاق العنان لقواتكم لتحرير المسلمين في البلاد الإسلامية المحتلة، وبهذا تنالون رضا الله ورسوله والمؤمنين، قال الله q: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ قَاتِلُواْ الَّذِينَ يَلُونَكُم مِّنَ الْكُفَّارِ وَلِيَجِدُواْ فِيكُمْ غِلْظَةً وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ﴾

المكتب الإعلامي لحزب التحرير
في ولاية باكستان


Go to the top of the page
 
+Quote Post

Reply to this topicStart new topic
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 

RSS نسخة خفيفة الوقت الآن: 25th March 2019 - 04:12 AM