منتدى الناقد الإعلامي

السلام عليكم , للمشاركة اختر ( دخول | تسجيل )



ملتيميديا

مقتطفات فيديو من انتاج الشبكة

الملف الشخصي
صورة العضو
التقيم
 
الخيارات
الخيارات
الإعلان الشخصي
أم المعتصم لم يقم بكتابة أي إعلان .
معلومات شخصية
أم المعتصم
أسرة المنتدى
العمر غير محدد
الجنس غير محدد
إسم البلد غير محدد
تاريخ الولادة غير محدد
الهوايات :
لا توجد معلومات
الإحصائيات
الإلتحاق بتاريخ: 19-January 15
عدد مشاهدة الملف 27,012*
آخر تواجد في : خاص
التوقيت المحلي: Dec 10 2019, 03:01 AM
1,951 المشاركات (1 :المشاركات باليوم)
معلومات الإتصال
AIM لا توجد معلومات
Yahoo لا توجد معلومات
ICQ لا توجد معلومات
MSN لا توجد معلومات
* يتم تجديد عدد المشاهدات كل ساعة

أم المعتصم

المشرفين

*****


المواضيع
الردود
التعليقات
الأصدقاء
المحتوى


ظل الحوثيون طوال الأشهر الماضية منذ أيلول/سبتمبر الماضي يتكتمون على المفاوضات السرية التي تعقد في مسقط بينهم وبين نظام آل سعود برعاية أمريكية، خشية أن يصطدم بها الأتباع ممن يقاتلون في حد سايكس - بيكو الشمالي من اليمن ويُصدمون بها. ويوم الاثنين المنصرم 2019/11/18م صرح الناطق الرسمي للحوثيين محمد عبد السلام من العاصمة العمانية مسقط، بأن مسقط تقوم بوساطة بينهم وبين نظام آل سعود. مما يعني أن الأشهر الماضية من المفاوضات قد أثمرت شيئاً ما في طريق الوفاق مع نظام آل سعود، ويراد تهيئة الأتباع الحوثيين لقبوله قبل إخراجه من السر إلى العلن، خصوصاً إذا علمنا أن محمد بن سلمان بن عبد العزيز قام بزيارة لمسقط يوم الجمعة 2019/11/15م.

هكذا تنتهي سنين الحرب التي دارت رحاها بدماء أهل القبلة الواحدة على الطرفين بالمصافحة والابتسامات والقبلات والتقاط الصور وكأن شيئاً لم يكن! خصوصاً القتلى من النساء والأطفال وغيرهم ممن ليس لهم ناقة ولا جمل في هذه الحرب العبثية التي زادت من جراحات الأمة الإسلامية ولم تُعافِها. والذي يدمي القلب أكثر هو أن أمريكا هي من يرعى هذه المفاوضات التي كانت هي طرفاً فيها بإمداد البعض بالسلاح وتزويد طائراته المقاتلة بالوقود في الجو وتزويد الآخر بالمعلومات الاستخباراتية، والمشاركة العسكرية المباشرة لقواتها كما حدث في جبل الثعالب بالمناسح ويكلا وغيرهما من بقاع أرض اليمن.

هكذا تتم تهيئة الرأي العام الحوثي بإنزال الأخبار الصاعقة عليه رويداً رويداً حتى يتقبلها راغماً، ومن لم يقبل بالأمر فإنه يلتفت إلى ترويضه في خطوة قبل أن يتم تخوينه، والرمي به إلى مزبلة التاريخ. إنكم هكذا أصبحتم سواء أنتم وهادي ومن سبقكم بالارتماء في أحضان نظام آل سعود، لا يفصل بينكم سوى الوقت.

ما دام الأمر سينتهي هكذا بين الحوثيين ونظام آل سعود، فإن آل سعود سيصبحون أشقاء يجب الحفاظ عليهم بعد أن كانوا أعداء تجب إزالتهم من الطريق لتحرير المسجد الأقصى! وما على الحوثيين إلا أن ينصحوا سيدهم بأن يبلع لسانه ولا يوسخ الأقصى بتصريحاته، فهو كالمعز لدين الله الفاطمي وعلي خامنئي نسمع التصريحات ولا نسمع قعقعة السلاح! وأن يتركوا القدس والأقصى لأمثال عمر بن الخطاب وصلاح الدين الأيوبي. فمحرر القدس تهتز الأرض يوم ميلاد دولته دولة الخلافة الراشدة الثانية. ويومها سيصرخ الحوثيون مع الصارخين كصرخة أزِبْ ليلة بيعة العقبة الثانية، التي بايع فيها الأنصار النبي r كي يستلم زمام الحكم في المدينة المنورة للحكم بالإسلام.

المكتب الإعلامي لحزب التحرير
في ولاية اليمن



وقعت يوم الأربعاء 20/11/2019م أطراف النزاع بمدينة بورتسودان؛ البني عامر والبجا، اتفاقاً لوقف الاقتتال القبلي؛ والذي اندلع يوم الاثنين الماضي؛ حيث قتل 6 أشخاص، وأصيب العشرات بعد تجدد مواجهات قبلية في المدينة، عقب ندوة جماهيرية لنائب رئيس الجبهة الثورية الأمين داوود، والذي وصل إلى السودان في الأسبوع الماضي، بعد سنوات من حمل السلاح في وجه الدولة داخل تنظيم الجبهة الثورية، وعقب الاستقبال الحاشد للرجل بالخرطوم، صرح خاطباً ود أبناء قبيلته؛ بأن قبائل البجا أقلية!! فأثار حفيظة أبناء البجا، مشعلاً فتيل القبلية البغيضة على مواقع التواصل (الاجتماعي)، التي ضجت بالفتنة، فتعبأ الناس واصطفوا على أساس القبيلة والعرق، وعندما نضجت ثمار الفتنة، وحان قطافها، توجه الرجل إلى مدينة بورتسودان، وبحسب موقع باج نيوز: فإنه أخل باتفاقه مع والي البحر الأحمر المكلف؛ حيث اتفقا على إقامة الندوة عقب الجولة القادمة من مفاوضات جوبا، ووافق الرجل، غير أنه ذهب وأقام الندوة، وحدث الاقتتال!!

إن الذي يوقظ الفتنة في البلاد؛ فيقتتل الناس على أساس الجهة، أو العرق، أو القبيلة، من حين لآخر، هو الحكومة والوسط السياسي المرتبط بالغرب الكافر؛ فهم الذين يذكون نيران العصبيات، ويضعون جُدر التمييز بين أهل البلاد، لخدمة مشروع الغرب الكافر؛ تمزيق الممزق من بلاد المسلمين، أو من أجل الكسب السياسي الرخيص، فحكومة [قحت] سيراً على نهج الحكومة البائدة بنت نفسها على أساس المحاصصة، ففي مساء الخميس 05 أيلول/سبتمبر 2019م أعلن حمدوك في مؤتمر صحفي أسماء حكومته من 18 وزيراً، وأوضح أن وزارتين تبقتا من غير وزراء، وقال حمدوك: "نسعى لشغلهما بوزيرين من الشرق والنيل الأزرق" (موقع قناة العربية 6/9/2019م). فهؤلاء الحكام يميزون بين الرعية، ويصنفونها على أساس الجهة بدل أن يزيلوا الفوارق، ويجعلوا نظرتهم للرعية واحدة!!

إن برنامج الحكومة الانتقالية "البرنامج الإسعافي" ص10 تحت عنوان (الدين والدولة) ينص على منع إقامة أحزاب سياسية على أساس ديني!! ولا ينص على منع إقامة أحزاب سياسية على أساس جهوي، أو عرقي، أو قبلي، لأن هذا الانحطاط هو بضاعة هؤلاء الساسة التي يتكسبون بها، بل إن الأنكى والأمر هو جحافل هؤلاء الساسة من حملة السلاح الذين يتحدثون عن التهميش والظلم، ثم بدل البحث عن فكرة سياسية عادلة لرفع الظلم، يدخلون في مستنقع المحاصصات الآسن طلباً للاستوزار كما طلبت الجبهة الثورية وحركة تحرير السودان جناح الحلو؛ اللتان فاوضتا الحكومة في جوبا، وطالبتا بإيقاف تعيين الولاة والبرلمان إلى أن يتم الاتفاق؛ حتى يكون لهم نصيب في ذلك. إذاً إنها عقلية الحكام والوسط السياسي؛ المحاصصة والتمييز بين أهل البلاد، بل والمطالبة صراحةً بما يسمونه التمييز الإيجابي بين الناس، لذلك سوف تظل الفتنة في هذه البلاد مستيقظة، ترسم الفواصل والحدود بين الناس فيقتتلون!!

إن الإسلام العظيم هو وحده على مدار التاريخ الإنساني الذي صهر الشعوب والأعراق والقبائل المختلفة في أمة واحدة، فخلفاء المسلمين فتحوا العراق، وكان يسكنه النصارى والمزدكية والزرادشتية من العرب والفرس، وفتحوا فارس وكان يسكنها العجم واليهود والرومانيون، وفتحوا الشام وكان إقليماً رومانياً يسكنه السوريون والأرمن والرومان والعرب، وفتحوا شمال أفريقيا حيث البربر، وفتحوا السند وخوارزم وسمرقند والأندلس، وصهروا كل تلك الشعوب في أمة واحدة، لا تمايز بينها، وذلك لأن أوامر الإسلام تقضي بالنظر إلى الرعية نظرة إنسانية، لا نظرة عنصرية، أو طائفية، أو مذهبية، لذلك تطبق أحكام الإسلام على الجميع؛ لا فرق بين المسلم وغير المسلم: ﴿وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَىٰ أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَىٰ﴾ ويتساوى في الحكم أمام القضاء جميع الناس، ويقضي نظام الحكم بالوحدة بين أجزاء الدولة، كما يقضي بضمان حاجات كل ولاية بغض النظر عن وارداتها لبيت المال، مما يجعل الانصهار حتمياً بين أبناء جميع ولايات الدولة.

أيها المسلمون: إن الحكومة والوسط السياسي؛ المرتبطين بالغرب، والذين يثيرون النعرات، ويحاربون الإسلام في برنامجهم الإسعافي، هم العدو فاحذروهم، وقوموا إلى طاعة ربكم، فانبذوا دعاوى الجاهلية النتنة، وانبذوا دعاة العنصرية البغيضة، وضعوا السلاح، وتصافوا إخوانا كما أراد لكم الحق تبارك وتعالى ﴿إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ﴾، وكما وصفكم حبيبكم e «الْمُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِمِ» رجاءة أن تكونوا على سرر متقابلين، في جنات النعيم، واعلموا أن الظلم والتهميش وكل مرارات حياتكم لن ترفع إلا بعدل الإسلام، تطبقه دولة الخلافة الراشدة، فلأجل خيري الدنيا والآخرة ندعوكم:

﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ﴾


التاريخ الهجري :25 من ربيع الاول 1441هـ
التاريخ الميلادي : الجمعة, 22 تشرين الثاني/نوفمبر 2019م
حزب التحرير
ولاية السودان



قالت سي إن إن بالعربية الخميس 2019/11/14م، إن وزارة الصحة المصرية، أعلنت مساء الأربعاء، مقتل 7 أشخاص وإصابة 16 آخرين في حادث حريق شب نتيجة تسرب بترولي بمنطقة عزبة المواسير التابعة لإيتاي البارود في محافظة البحيرة، وقال عبد المنعم حافظ، رئيس شركة أنابيب البترول: "في تمام الساعة الواحدة ظهر اليوم (الأربعاء) تم اكتشاف محاولة سرقة لخط منتجات بترولية بإيتاى البارود محافظة البحيرة بتركيب اللصوص كلبس بغرض السرقة وحدث تسرب لمنتج البنزين على الأرض وبالترعة المجاورة وعلى الفور انتقلت فرق الفنيين بالشركة لموقع الحادث وتم غلق المحبس قبل الكسر وبعده والسيطرة على التسريب وإبلاغ الشرطة والنيابة العامة بالحادث وقاما بمعاينة المكان وتحرير محضر بالواقعة في الخامسة مساء، بينما تداولت منصات التواصل فيديوهات مختلفة للحادث تظهر أشخاصا يعبئون جراكن وزجاجات بالبنزين الذي قيل إنه تسرب من خط الأنابيب حتى ملأ ترعة صغيرة تحيط أرضا زراعية قبل أن تباغتهم النيران التي أحرقت الزرع والشجر والسيارات والبشر، وليس هذا هو الحادث الوحيد المفجع في مصر لقتلى بالجملة أو حتى حرقى سواء حرقهم الإهمال أو يد الدولة التي تمتد باطشة ومنكلة بكل معارضيها، فلا تخلو صحيفة يومية من كارثة في غياب كامل لدور الدولة في حفظ حياة الناس وأمنهم ثم يخرج رأس النظام على الشاشات يمن على الناس بنعمة هذا الأمن المفقود والمشاريع التي تزيد فقرهم حتى تلجئهم لسرقة أموالهم التي تنهبها الدولة أو تهبها للغرب وشركاته بلا ثمن، فما هو واقع هذه المشكلة؟ وما هي أسبابها؟ وما الذي يجب على الدولة تجاهها؟

واقع المشكلة هو حال الفقر الذي يعيشه الناس والذي أوجده النظام بتطبيقه لرأسمالية الغرب التي تنهب ثروتهم وعلى مرأى منهم وبرعاية الدولة، إلى جانب ما يستحدثه النظام من سياسات تلتهم ما يتبقى لهم من دخول تلجئهم إلى البحث عن أي حلول ولو كانت غير آمنة توفر لهم بعضا من النفقة اللازمة لحياتهم، بينما حقيقة هذا البنزين أنه من الملكية العامة التي هي من حقوقهم التي يسلبها إياهم النظام كما هو حال الغاز والذهب وغيره من الثروات التي لا يعلمها الناس ولا ينالهم منها شيئا، فلما فتحت أمامهم سارعوا لملء ما يستطيعون من خير هو لهم حقا ويسكب في التراب أمام عيونهم بينما يتكففون لتوفير ما يقتات به عيالهم، وغيرها على هذا الحال كثير، فالشاب الذي قفز قبل أيام من القطار لأنه لا يملك تذكرة واحد من هؤلاء الذين تسرق الدولة ثروتهم وجهدهم وتلجئهم لتعريض حياتهم لخطر الموت دهسا أو حرقا أو ربما أكثر من ذلك لتوفير بعض مما تسرقه الدولة من قوتهم، وقس على هذا كثير، فمن يسافرون بالمركبات غير المجهزة وغير الآدمية على طرق غير ممهدة معرضين حياتهم للخطر، بعض من هؤلاء الذين لم توجه لهم الدولة أياً من أنواع الرعاية ناهيك عن امتصاصها دخولها بالضرائب والجمارك على السلع وجهودهم بسياساتها التي تفقد العملة قيمتها وترفع التضخم الذي يفقد أموالهم قيمتها الشرائية.

إن من يعيشون في مصر ويمن عليهم النظام ويحذرهم مصير غيرهم كليبيا واليمن وسوريا ليسوا بحال أفضل من غيرهم وحادث قطار رمسيس ليس منكم ببعيد، بخلاف ما فعله النظام بيده في رابعة والنهضة وغيرها، آلاف الجثث تتناثر من أهل الكنانة على الطرقات وفي المستشفيات وفي وسائل المواصلات ومن يحاول الفكاك بنفسه يموت غرقا في بحر ألقى بنفسه فيه عله يجد فيها ما لم توفره دولة سرقت ثروته وحلمه وحياته.

إن السبب الحقيقي لما حدث ويحدث هو حالة الإفقار والتجهيل التي تمارس على أهل مصر منذ عقود، حتى يجهلوا ثروتهم ولا يدركوا ما هي حقوقهم، فيتمكن الغرب من نهب ثروتهم دون أي عناء أو رفض، وحتى يسهل على اللص أن يطلب منهم حراسة أدوات سرقته لثروتهم ويعاقب من تمتد يده على تلك الثروة منهم، وكأنهم يعيدون مصر لعصر الرومان فيما قبل فتح مصر حيث كان المصري يزرع الأرض لصالح الروم وإذا أكل منها عوقب وحوكم بتهمة سرقة أموال القيصر، وهذا هو الحال اليوم يحبس صاحب الأرض ويتهم لأن الأنبوب يمر بأرضه وتسرب فيها بما هو ملكه أصلا، فالبنزين وكل ما ينتج عن تكرير النفط يأخذ حكمه من كونه ملكية عامة هي حق للناس جميعا لقوله ﷺ: «النَّاسُ شُرَكَاءُ فِي ثَلَاثٍ الْمَاءِ وَالْكَلَإِ وَالنَّارِ» ويدخل فيها النفط لكونه من النار ولكونه من الموارد الدائمية التي هي ملك للناس جميعا ولا يجوز للدولة أن تتصرف في منابعها بالبيع أو الهبة أو منح حق الامتياز بل يجب أن تقوم هي بنفسها باستخراجها وإنتاج الثروة منها وتوزيعها على الناس في صورة عينية نقدا أو خدمات، فردا فردا، مسلما وغير مسلم، ولا يجوز أن تبيعها لهم فضلا عن التربح منهم في ثمنها وبيعها لهم بالسعر العالمي بينما تهبها للغرب بلا ثمن!

يا أهل مصر الكنانة! هذه هي ثروتكم التي يبيعكم النظام إياها ويتربح منكم فيها بينما يهبها للغرب تحت سمعكم وبصركم ويحاسب من تمتد يده ولو إلى بعض منها، ولا يجرؤ صوت منكم أن يعترض، فدباباته التي تدفعون ثمنها مشرعة وسلاحه الذي اشتراه ورصاصاته بأقواتكم موجه نحوكم ومعتقلاته جاهزة لمن لم يصبه الرصاص، نظام ينثر الجثث حيثما حل وارتحل. وهذه الثروة لا يمكّنكم منها ويقطع يد الغرب التي تنهبها غير مشروع حضاري بديل يقدمه لكم كاملا حزب التحرير ونصرة صادقة من أبنائكم المخلصين في جيش الكنانة فحرضوهم على تبنيه وحمله ونصرته ليوضع موضع التطبيق ففيه وحده نجاتكم والأمة بل والعالم كله من الرأسمالية وتوحشها.

أيها المخلصون في جيش الكنانة! كيف تلقون الله وجثث أهلكم في مصر تتناثر وتلون دماؤهم ثيابكم ووجوهكم وتصيب أيديكم؟! وغدا أمام الله تتعلق في أعناقكم تسألكم أمام الله لم خذلتمونا؟ فجهزوا جوابكم، فالأمر جد وستحاسبون أمام الله عن صمتكم عن نظام تعلمون خيانته وعداءه لله ورسوله وشرعه، ولن يغني عنكم شيئا بل سيسارع في البراءة، ولا ناصر لكم ولا ملجأ من الله إلا إليه، فتبرأوا من هذا النظام وقبيح فعله الآن وبادروا لقلعه وكل الخونة من منفذيه المرتبطين بالغرب وانفضوا منهم أيديكم وصلوها بالمخلصين من إخوانكم شباب حزب التحرير العاملين لتطبيق الإسلام في دولته الخلافة الراشدة على منهاج النبوة، واجعلوا منهم قيادة سياسية تقودكم نحو نصرة دينكم وعزه بالإسلام؛ فبهم وبما يحملون تعيدون الخير لأمتكم وتنتشلونها من براثن الفقر والتبعية للغرب التي أقعدتها عقودا خلت، واعلموا أن ما يحمله حزب التحرير مشروع حضاري متكامل هو البديل الوحيد لهذا النظام والقادر على النهوض بها حقا وعلاج جميع مشكلاتها على الحقيقة، ولا يرفضه أبدا من يرجو الخير لمصر وأهلها حقا، بل لا يرفضه ويحاربه إلا عميل خائن مدفوع أو من لا يملك عقلا منصفا يناقش ما يقدمه الحزب ويرى ما فيه فإن كان خيرا قبله وإن كان شرا كُف عنه ما يكره، فجددوا أيها المخلصون سيرة أنصار الأمس وليكن منكم سعد وأسعد وأسيد فتقام بكم الدولة التي تعز مصر والأمة وتنالوا شرف الدنيا وكرامة الآخرة، اللهم عاجلا غير آجل.

﴿ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيراً وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ﴾

كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير
سعيد فضل
عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية مصر



عن عبد الله بن عمر أنه سمع النبي e يقول: «الْإِمَامُ رَاعٍ وَهُوَ مَسْؤُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ» راوه أحمد والبخاري، وورد في الحديث المتفق عليه عن ابن عباس رضي الله عنه قال: إن رسول الله e لما بعث معاذاً إلى اليمن قال: «فَإِيَّاكَ وَكَرَائِمَ أَمْوَالِهِمْ وَاتَّقِ دَعْوَةَ الْمَظْلُومِ فَإِنَّهُ لَيْسَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ اللَّهِ حِجَابٌ». وقد بلغ سيدنا عمر بن الخطاب أن عامله على حمص عمير بن سعد قال وهو على منبر حمص: "لا يزال الإسلام منيعاً ما اشتد السلطان. وليس شدة السلطان قتلاً بالسيف أو ضرباً بالسوط ولكن قضاءً بالحق وأخذاً بالعدل" فقال عمر فيه: "وددت لو أن لي رجلاً مثل عمير بن سعد أستعين به على أعمال المسلمين".

ثار الأهل في السودان ضد حكومة الإنقاذ لأنها لم تحسن رعايتهم فلم تستطع أن توفر لهم دقيق الخبز والوقود والنقود وغلّت عليهم الأسعار بل وأخذت كرائم أموالهم وولغت في المال الحرام فكان القطط السمان والفساد، وكان سلطانهم ضعيفاً ليس له هيبة لأنه لا يقضي بالحق ولا يأخذ بالعدل، فنهبت ثروات البلد من بترول وذهب ومعادن، وصارت الدولة تعتمد في مصادر دخلها على أموال الناس؛ فقد ورد في قانون الحكم المحلي الضرائب والرسوم المحلية الواردة بالدستور وهي: "ضريبة القطعان، ضريبة العوائد، ضريبة الأطيان والأشجار المثمرة، ضريبة الملاهي، رسوم الرخص التجارية والصحة والمحلية، رسوم بيع الحيوانات، رسوم زرائب الهوامل، إيجارات ممتلكات تنظيم القرى، رسوم فرق التحسين، رسوم الكشف البيطري ورسوم الذبيح والسلخانات". بالإضافة للضرائب والرسوم الولائية وهي: "رسوم ترخيص العربات ورخص القيادة، ضريبة العقارات، ضريبة الدمغة الولائية، ضريبة الدخل الشخصي الولائي، ضريبة الإنتاج الزراعي والحيواني، رسوم النقل "البري"، رسوم تسجيل الأندية والجمعيات والروابط، عائدات بيع الأراضي الاستثمارية، رسوم الخطط الإسكانية وتخصيص الأراضي للأغراض السكنية والتجارية والزراعية والخدمية والصناعية والاستثمارية، الضرائب والقيمة المضافة"... وهناك أيضا موارد أخرى. وكذلك رسوم الحكومة القومية من ضرائب وجمارك ورسوم محاكم ورسوم المجال الجوي والبحري، بالإضافة لرسوم التعليم العام والعالي والرسوم المفروضة على القطاع الصحي وغيرها الكثير الكثير.

إن التغيير المنقوص الذي حصل في السودان طال بعض الوجوه ولكنه لم يصل إلى ما يريده الثوار من تغيير حقيقي جذري يصل إلى مكمن الظلم فيجتث هذه الأنظمة الظالمة من جذورها فيريح البلاد والعباد، لذلك كانت المعالجات التي طرحت خاطئة وقاصرة، فعندما ارتفعت أسعار اللحوم طلبوا من الناس مقاطعتها دون أن يبحثوا عن سبب الغلاء الحقيقي، فتكون المطالبة بإلغاء الرسوم والضرائب التي أدت إلى هذا الغلاء، وعندما اجتاحت السيول البلاد وتحولت الطرقات إلى برك وأنهار طلبوا من الشباب فتح المجاري دون أن يطالبوا الراعي المسؤول عن رعيته ليقوم بواجبه.

أيها الأهل في السودان: لن تتغير حياة الضنك التي تعيشونها إلا بتغيير هذا النظام العلماني بقوانينه ودستوره وأجهزته ورموزه تغييراً جذرياً وإقامة نظام الخلافة مكانه ليعود العدل فيشتد السلطان الذي يقوم بواجب رعايتهم ولا يعتدي على حرماتكم. يقول الرسول e: «إِنَّ دِمَاءَكُمْ وَأَمْوَالَكُمْ وَأَعْرَاضَكُمْ عَلَيْكُمْ حَرَامٌ كَحُرْمَةِ يَوْمِكُمْ هَذَا، فِي شَهْرِكُمْ هَذَا، فِي بَلَدِكُمْ هَذَا». إن دولة الخلافة التي تطبق الإسلام هي التغيير الحقيقي في حياتكم؛ فبالخلافة يحل الحلال ويحرم الحرام فترتقون إلى حياة كريمة في طاعة الله فينعم عليكم الله سبحانه وتعالى ببركات من السماوات والأرض، ولمثل هذا فليعمل العاملون.

كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير
النذير محمد حسين
عضو مجلس الولاية لحزب التحرير في ولاية السودان

آخر الزوار


25 Nov 2019 - 12:29


2 May 2019 - 6:05


2 Dec 2018 - 21:43


28 Apr 2018 - 1:36


22 Apr 2018 - 21:33

التعليقات
لم يقم باقي الأعضاء بكتابة تعليق لـ أم المعتصم.

الأصدقاء

4592 المشاركات
اليوم, 08:44 PM

1869 المشاركات
9th November 2019 - 03:58 PM
اعرض جميع الأصدقاء
RSS نسخة خفيفة الوقت الآن: 9th December 2019 - 11:01 PM