منتدى الناقد الإعلامي

السلام عليكم , للمشاركة اختر ( دخول | تسجيل )



ملتيميديا

مقتطفات فيديو من انتاج الشبكة

 
Reply to this topicStart new topic
> توقف المختصون، فماذا نفعل؟
الخلافة خلاصنا
المشاركة Aug 25 2019, 02:28 PM
مشاركة #1


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 2,083
التسجيل: 8-July 15
البلد: فلسطين
رقم العضوية: 2,314



توقف المختصون، فماذا نفعل؟

في مدينة ما أضرب الأطباء عن العمل، وكانت شروطهم للعودة صعبة، فقال الناس: فلنعالج أنفسنا بأنفسنا، فلا حاجة لنا بالأطباء، فأصبح أصحاب الأمراض الصعبة يموتون لأنه لا احد يستطيع علاجهم، ومن تجرأ الناس على عمل عملية جراحية له فقد قتلوه تحت العملية، أو سببوا له إعاقة مع ألم شديد ومات بعد فترة، وكثر المشعوذون واستفادوا من تلك الظروف، وقالوا: "نعم لتوقف الأطباء عن العمل فهذه فرصتنا الذهبية، وأصبحوا يروجون بين الناس أن لا حاجة لنا بالأطباء، فنحن نستطيع علاج أنفسنا، والأطباء مجرمون متآمرون ولا خير فيهم، والأطباء ليسوا منا ولا نحن منهم، وأشاعوا كل إشاعة حتى لا يعود الأطباء لمهنتهم"، واستطاعوا خداع الكثير من الناس بكلامهم، وكانت بعض أدلتهم بعدم الحاجة للأطباء: أن هناك أخطاء للأطباء في العلاج، لذلك أخطاء الناس في العلاج أمر طبيعي، وهكذا استمرت حال تلك المدينة يموت مرضاها بشكل كبير جدا، وكثرت الوفيات بشكل كبير جدا والإعاقات كثرت بين الناس، وانتشرت الأوبئة، وأصبح حال المدينة في وضع مزر جدا.
حتى قام بعض الأشخاص يقولون: يجب أن نعمل بكل جهودنا لإعادة الأطباء للعمل؟
فقوطعوا من أناس كثر: كيف نعيد من أهاننا وخذلنا وتركنا فترة من الزمن، لو متنا جميعا لن نذهب إليهم ولن نهين أنفسنا.
ولكن هؤلاء الناس استمروا على طلبهم بإعادة الأطباء إلى عملهم لأنهم الوحيدون المخولون المختصون بعلاج الأمراض، وبدأ صراع بين الناس أن نعيد الأطباء ونعطيهم طلباتهم وبين تركهم، وأحيانا خرجت دعوات لقتل الأطباء على صنيعهم لتركهم للناس، ولكن شدة الأمراض والأوبئة والحاجة للعلاج ألجأت الناس في النهاية لإعادة الأطباء، وبدأ الأطباء بعملهم بالقضاء على الأمراض وعلاج كل من يحتاج علاجا.
القصة خيالية.
ولكنها حقيقية.
حقيقية إذا استبدلنا كلمة الأطباء بالجيوش للتحرك للقيام بعملها.
كل الحركات العسكرية والمقاومة وغيرها لم تفد الأمة بشيء ولم تغير الوضع، بل الوضع يزداد سوءا يوما بعد يوم، ومهما عاند الناس وقالوا الجيوش خائنة ولا أمل بها.... ولكن الجهة الوحيدة التي تستطيع التصدي للكفار وجيوشهم هو جيوش المسلمين، فالحل يجب أن يكون:
كيف نسيطر على قيادة الجيوش لاستخدامها لخدمة الإسلام وأهله.
الخيانة موجودة في قيادة الجيوش ولكن ليس كل أفراد الجيوش خون، وهذا لا أنكره.
ولذلك لا يكون الطرح الجيوش لا فائدة منها ونحن الأفراد نستطيع الدفاع عن أنفسنا.
هذا الطرح اثبت بشكل قاطع وبنسبة تفوق المليون بالمائة أن كل الحركات والجماعات العسكرية لا تستطيع تغيير الميزان الدولي، والتحرك الوحيد الذي يغير الوضع الدولي هو قتال الجيوش.
هنا الحل أيها المسلمون:
كيف نعمل جاهدين لتحريك جيوش المسلمين والتخلص من قيادتها لتصبح للناس وتحت أمرة الناس وتتحرك للقيام بعملها.
الجيوش في كل دول العالم وعلى مدى التاريخ هي الجهة المختصة للدفاع عن البلد ولمهاجمة أي عدو يعتدي على البلاد، فلا تظنوا أيها الناس أنكم تستطيعون الدفاع عن أنفسكم والقيام بوظيفة لها أهل اختصاصها.
#الحقيقة
Go to the top of the page
 
+Quote Post

Reply to this topicStart new topic
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 

RSS نسخة خفيفة الوقت الآن: 11th December 2019 - 12:18 AM