منتدى الناقد الإعلامي

السلام عليكم , للمشاركة اختر ( دخول | تسجيل )



ملتيميديا

مقتطفات فيديو من انتاج الشبكة

11 الصفحات V   1 2 3 > »   
Reply to this topicStart new topic
> مع اهلنا في الشام
موسى عبد الشكور
المشاركة Feb 10 2013, 12:21 PM
مشاركة #1


كاتب وباحث إسلامي
صورة المجموعة

المجموعة: الكتّاب
المشاركات: 731
التسجيل: 27-September 11
رقم العضوية: 1,706



سلسله مع اهلنا في الشام
ليعد كل واحد منا جوابا لسؤال الله عن ما قدمناه لاهل الشام

الأحداث في الشام خطيره ومتلاحقه وفي سباق محتدم بين اهل الشام ومن حالفهم وايدهم وبين الكفر نظاما وداعمين له احداث متلاحقة متسارعة، ولحوم تنهشها الوحوش استاسدت على العزل والابرياء فلا مجال للوقوف والتفرج بل لا بد من العمل والتخندق وليس هذا في الشام فقط فالعراق مكلوم وجرحه ينزف، والاردن يموج ولبنان يترنح والباكستان سينفجر والمسلمين في بورما ابيدوا والفرنسيون يعيثون فسادا وقتلا في مالي، ومصر على شفا بركان وفلسطين تئن والصومال يفنى ....... إن المسلمين في كل مكان من أرض الله يعانون قد تكالب عليهم الكفار والحكام في حالة ابتلاء مزمن ويتنقلون من ابتلاء الى ابتلاء
ان اهل الشام بثباتهم ووعيهم قد وضعوا الخط الاسلامي المستقيم مقابل الخط الصليبي الاعوج مما اثار النصارى لاعلى المستويات لادراكهم ان الاسلام سيصل للحكم وسيصل الى حكم بلادهم فهم يقاتلون بكل قوة متاحة ضد اهل الشام بعد ان طنوا ان امة الاسلام قد اسقطت
لقد أصبح المناداة بتطبيق الشريعه واقامة دولة الاسلام هو أبرز ما يثير الصليبية عالمياً ومحلياً، وباتت مواجهة التيارات الإسلامية تترتب من حيث الخطورة بناء على موقفها من قضية تحكيم الشريعة.
فقد اغاظهم انتشار الاسلام واقتحامه ديارهم وبلادهم بدون دوله فكيف اذا وصل اهل الشام لاقامة خلافة راشده؟؟؟ فرغم حربهم ودعمهم للعملاء وعلى راسهم بشار القاتل فان جميع محاولات الصدّ ورغم الجهود المبذولة لمحاربه الاسلام على كافة الأصعدة العسكرية والإعلامية وغيرها، ورغم الحملات الصليبيه المتعاقبه فانهم لن يستطيعوا اطفاء نور الله فقد فخابوا وخسروا ..
قال تعالى : ( يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (8) هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ )
{ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين}
فهل يصح ان يقف المسلم مكتوف الأيدي متفرجا على أمته التي أصابها القرح في كل مكان ومن كل عدو وقد دُخلت الفتنة الى أقطارها.
فماذا عسانا ان نقول بهذه الحالة الجبرية وحكامها وجيوشها وعلمائها ومترفيها.
ان الامة الاسلاميه مسؤوله وستحاسب عن كل تقصير تجاه اهل الشام والمظلومين من المسلمين و ان رفع الكرب عن اهل الشام هو مقدمه لرفع الكرب عن امة الاسلام في الدنيا والآخرة. فلا بد للأمة أن يسعى بذمتهم أدناهم، وأن يتحركوا من أدناهم لأقصاهم، بدل ان تتفرج على مذابح اهل الشام بالجملة، وهتك الأعراض بالجمله وإذلال الرجال والنساء والاطفال بالجمله
فاليعد كل واحد منا جوابا لسؤال الله عن ما قدمناه لاهل الشام

يتبع :
Go to the top of the page
 
+Quote Post
ابو علي المهاجر
المشاركة Feb 10 2013, 06:54 PM
مشاركة #2


ناقد نشط
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 83
التسجيل: 13-June 12
رقم العضوية: 1,927



السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،،

نعم ان ما تم ذكره لهو الحق بعينه فاهلنا في سوريا الشام يستحقون منا جميعا وقفة رجل واحد لنصرتهم وتأييدهم قولا وفعلا فهم الان يسطرون اروع ايات الصمود والثبات في وجه ذلك المتغطرس بشار الذل ، ولكن اوجه لومي وعتبي على وسائل الاعلام العربية والاسلامية التى تنظر لما يحدث في سوريا على انه هبة شعبية سرعان ما تزول وتنتهي ولكن الحقيقة غير ذلك فهم مصممون على تغيير واقعهم السيئ بواقع مشرف عزيز وسيكون بإذن الله عز وجل ما يهدفون له ابطالنا واخواننا واهلنا اهل سوريا العزة والشموخ فقلوبنا معكم وارواحنا فداكم وعيوننا لا تفارقكم فأنتم في وجداننا وستبقون الى ان يفرج الله كربكم ويزيح عنكم همكم ويخلصكم من قهركم ويعيد لسوريا الابية عزتها وشموخها التى فقدت يوم فقد عز الاسلام وقوته ولكن ستعود ......

بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا
[color="#0000FF"][/color]
Go to the top of the page
 
+Quote Post
موسى عبد الشكور
المشاركة Feb 11 2013, 06:40 AM
مشاركة #3


كاتب وباحث إسلامي
صورة المجموعة

المجموعة: الكتّاب
المشاركات: 731
التسجيل: 27-September 11
رقم العضوية: 1,706



بارك الله فيك اخي الكريم ابو علي المهاجر
نعم ان الامر بات واضحا ومحسوما وجليا بفسطاطين فسطاط اهل الشام فسطاط الاسلام وفسطاط اهل الكفر والنفاق فسطاط الحكام والعملاء والكفار لذلك يجب على كل مسلم ان يتخندق في وجه الكفار واعوانهم وان يبذل كل ما يستطيع لنصرة اهل الشام كل حسب قدرته رجلا كان او امراة جنديا او ضابطا حاكما او محكوما ويجب ان تكون الامة عونا لأبنائها المجاهدين في الشام والعراق وأفغانستان والقوقاز والصومال والمغرب الإسلامي، فاهل الشام الان يقاتلون العالم والكفر قاطبة وهم طليعة هذه الامة وحماة دين الأمّة لاقامة الخلافة الراشده على منهاج النبوه اللهم انصرهم وأحفظ عبادك المخلصين لدينهم وأحفظ رجالهم ونسائهم وأعراضهم وأبناءهم وأموالهم، وقهم من شرّ اعدائك اعدائهم واحفظهم من العملاء والخونة اللهم وألّف بين قلوبهم، وأصلح ذات بينهم، وأهدهم سبل السّلام اللّهم مكّن لهم في الارض وجيّش لهم الجيوش،وانصرهم على من عاداهم اللّهم تقبّل شهداءهم، وداو جرحاهم، وفُك أسراهم، اللّهم ارفع رايتهم رايه رسولك صلى الله عليه وسلم
اللهم وعليك بالحكام واعوانهم اللّهم أحصهم عددا، واقتلهم بددا، ولا تغادر منهم أحدا اللهم وعليك بالصليبيين ومن عاونهم اللهم مزقهم كما مزّقت ملك فرعون وكسرى وقيصر اللّهم وشتّت شملهم وفرّق جمعهم، واجعلهم غنيمة للمسلمين .
Go to the top of the page
 
+Quote Post
موسى عبد الشكور
المشاركة Feb 11 2013, 08:36 AM
مشاركة #4


كاتب وباحث إسلامي
صورة المجموعة

المجموعة: الكتّاب
المشاركات: 731
التسجيل: 27-September 11
رقم العضوية: 1,706



الابراهيمي والعربي والكفار لن يكلوا لاجهاض ثورة الشام :
قال تعالى ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم ان استطاعوا " وهذا لديمومه الى يوم القيامه فها هو الابراهيمي والعربي المجرمين" لا بارك الله فيهم " يعملون ليل نهار بتوجيه من الغرب الكافر امريكا واوروبا لاجهاض الثوره الشاميه ثوره الامة فهم يعملون كخليه نحل في ظل الانتصارات المتلاحقة التي تحققها ثورة الشام حيث تهاوت أمامها ألوية النظام وتتخلخل الحلف الشيطاني الداعم للسفاح وبات النصر قريبا وعلى وقع ذلك كله، تتداعى الدول الغربية وحلفاؤها في المنطقة لممارسة الضغوط، ورسم الخطط، ووضع الترتيبات الكفيلة بالمحافظة على "مصالحهم" وبداهة لا على مصالح اهل الشام وذلك عبر تصريحات وعبر عملائها من الابراهيمي للعربي خاصة بعد انجازات الثوره حيث تشتد وتيرتها في الأيام السابقة،حيث تحذر من استخدام النظام للأسلحة الكيميائية او وقوعها بيد الثوار "الارهابيين على حد زعمهم " وتارة التلويح بالتدخل العسكري او بحجه حماية المدنيين وكان الغرب الكافر شاهد المدنيين بالامس وليس قبل عشرين شهرًا من القتل التتري المغولي وكانه لم يشاهد 60 الف شهيد ولم يشاهد مئات الالاف من النازحين لم يشاهد الدمار والخراب وكانه يعيش كالافاعي في فترة البيات الشتوي المتسمة بالصمت المريب والجمود المطبق
ولكن الحقيقه ان الدبلوماسية الغربية الكافرة تتحرك ليل نهار بلا كل ولا تعب للتوصل إلى ايجاد عميل لهم يقدم لهم سوريا فريسة منهكه تحافظ على مواثيقه ومنظومته ويحمي أمن كيان يهود "إسرائيل"،ويحافظ على معاهدات القرن الماضي : "سايكس بيكو" و"سيفر" و"سان ريمون" و"وعد بلفور"، حيث تم اقتسام حصص النفوذ وتوزيع الغنائم بيد الكفار ووضع خارطة للعالم الاسلامي يخدم مصالحهم
ومع كل هذا المكر السيئ فان اهل الشام وثوارها قد حباهم الله بوعي ومخلصين ادوا لهم ما عليهم ونصحوا لهم حتى بدت الثوره الشاميه ناصعة نقيه هدفها واضح وغايتها جليه هي لله هي لله وما على المسلمين الا الدعم الشرعي الكامل واللازم للحفاظ على نقاء جهادها وصفائه،واستمرارها فهي ثورة الامة واملها
لذلك يجب الحرص والنصح والدعم لتفويت الفرصة على من يتربصون بها ويتصيدون الأخطاء لاجهاضها والتحذر مما يحاك ضدها، او تشويه صورة المجاهدين،الثوار الذين يجودون بأنفسهم دفاعًا عن الدين والنفس والعرض والأرض
وها هو الغرب الكافر يستعمل عملاءه الابراهيمي والعربي بعد ان ياس من ثورتكم فما هي الا فترة وجيزه ويكون النصر حليفكم
"اليوم يئس الذين كفروا من دينكم " لقد يئسوا من ثورتكم فالثبات الثبات والحذر الحذر من الانجرار وراء المخططات الغربية التي لا تراعي في مسلم الا ولا ذمه فلا ثقه باي مسؤول عربي او اجنبي ياتي للشام
لقد ان الاوان لولادة الامة الاسلاميه من جديد فإشراقة شمس النصر باتت قاب قوسين او ادني والله معكم ، ولا يَهُولنَّك مكر أعدائك فهو مكر سيئ، {وَلاَ يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلاَّ بِأَهْلِهِ} [فاطر: 43]. والله متم نوره ولو كره الكافرون
Go to the top of the page
 
+Quote Post
موسى عبد الشكور
المشاركة Feb 11 2013, 01:18 PM
مشاركة #5


كاتب وباحث إسلامي
صورة المجموعة

المجموعة: الكتّاب
المشاركات: 731
التسجيل: 27-September 11
رقم العضوية: 1,706



معية الله والصبر والتوكل عليه
من اعظم الامور للمؤمنين هي إحساس المؤمن بحفظ الله له، ويقينه أنَّ الله معه؛ يَسمعه إذا شكا، ويُجيبه إذا دعا، ويأخذ بيده إذا كبا، ويمدُّه إذا ضعُف، ويعينه إذا احتاج، ويلطف به إذا خاف، كلُّ ذلك من أسباب ارتياح النفس وانشراح الصدر، وطمأنينة القلب وتيسير الأمر، وطيب العاقبة في العاجل والآجل؛ فإنَّ ثقة العبد بربِّه ويقينه بأنه - سبحانه - المتولي لأموره، وأنه - تعالى - سائقُ كلِّ خير، وكاشفُ كل ضر - لا تتركه نهبًا للوساوس والأوهام ولا تلقيه بين يد الاعداء ولا تلقيه في بيداء اليأس من روح الله، أو ظلمة القنوط من رحمة الله؛ بل تجعله يضرع إلى الله - تعالى - عند كلِّ نازلة، ويستجير به عند كل مصيبة، ويشكره ويذكُره، ويحمده عند كلِّ نعمة ورحمة، فيتَّجه إلى الله في سائر أحواله، داعيًا متضرعًا موقنًا بالإِجابة، منتظرًا للفرج من الله، لا يتَّجه إلى غيره، ولا يُنزل حاجتَه بسواه: ﴿ أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ ﴾ [النمل: 62]، فيتذكَّر ربَّه في كلِّ أحواله ذاكرًا وشاكرًا على السرَّاء، وصابرًا ضارعًا منتظرًا للفرج عند الضرَّاء، ويسأل الله أن يجود عليه بحفظ النعماء، والعافية من البلاء، واللطف في القضاء.


وكم في الصبر على المكاره من جميل العواقب، وعظم الأجر في الميزان، وتكفير الخطايا، ورفعة الدرجات، ومضاعفة الحسنات: ﴿ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ ﴾ [البقرة: 155-157]، ﴿ قُلْ يَا عِبَادِ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا رَبَّكُمْ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَأَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ ﴾ [الزمر: 10].

فالصبر ذخر وخير ما تحلَّى به العبدُ عند البلاء، وحال البأساء والضراء، يقول - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((واعلم أن في الصبر على ما تكره خيرًا كثيرًا))، ويقول - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((وما أعطي أحدٌ عطاء خيرًا وأوسع من الصبر، ومن يتصبَّر يصبِّره الله)).

فلا بد من التوكلُ على الله؛ الذي حقيقته الاعتماد على الله في حصول ما ينفع العبدَ في دينه ودنياه، ودفع ما يضره، مع تفويض الأمر إليه تعالى، وانجِذاب القلب إليه محبَّة له، وثقة به، واعتمادًا عليه، وتكميل ذلك بمباشرة ما شرعه الله - تعالى - من أسباب توصِّل إلى المقاصد، وتُحمد بها العوائد، فإنَّ التوكل للمؤمن من خير الخصال، وجليل الأعمال: ﴿ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ ﴾ [الأنفال: 2].

فمَن توكَّل على الله كفاه: ﴿ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا ﴾ [الطلاق: 3]؛ أي: كافيه: ﴿ أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ ﴾ [الزمر: 36].

ومَن توكل على الله ووثق بكفايته حقيقةً، فلن يتمكَّن منه عدوٌّ، ولن يخيب له مطلوبٌ، ولن يفوته مرغوب: ﴿ فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللَّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ﴾ [البقرة: 137].

وبعد التوكل الله لا بد من الاخذ بالأسباب المشروعة ليتحقق النصر لاهل الشام ، فالله هو القادر على كل شيء، والظاهر على كل شيء: ﴿ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ ﴾ [يس: 82]، ﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا ﴾ [الطلاق: 2-3].
منقول بتصرف
يتبع : المعيه مع الله
Go to the top of the page
 
+Quote Post
موسى عبد الشكور
المشاركة Feb 12 2013, 10:41 AM
مشاركة #6


كاتب وباحث إسلامي
صورة المجموعة

المجموعة: الكتّاب
المشاركات: 731
التسجيل: 27-September 11
رقم العضوية: 1,706



السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،،
تابع معية الله والتوكل عليه
معية الله
قال تعالى :
وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلَا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ} [الأنعام/59]

وقال {إِنَّ اللَّهَ لَا يَخْفَى عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ} [آل عمران/5]
وهذا يجعلُكَ أيُّها المؤمنُ مطمئنًّا جدًّا! أنَّ ما كانَ وما يكونُ وانَّ اللهَ عزَّ وجلَّ بكلِّ شيءٍ عليمٌ، وأنَّهُ معَ العباِد بعلمِهِ وقدرته ؛ قالََ اللهُ عزَّ وجلَّ: {هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآَخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ} [الحديد/3]
وفي الصّحيحِ أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ قال: (اللهمَّ إنّكَ أَنْتَ الأَوَّلُ فَلَيْسَ قَبْلَكَ شَيْءٌ، وَأَنْتَ الآخِرُ فَلَيْسَ بَعْدَكَ شَيْءٌ، وَأَنْتَ الظَّاهِرُ فَلَيْسَ فَوْقَكَ شَيْءٌ، وَأَنْتَ الْبَاطِنُ فَلَيْسَ دُونَكَ شَيءٌ) [1] فلا يستطيعُ الإنسانُ أنْ يفرَّ مِنْ ملكوت الله سبحانَهُ وتعالَى ومعيّتِهِ أينمَا كانَ!
هذِهِ معيّةُ اللهِ؛ فوجبَ على المسلمِ أنْ يستحضرَ ذلكَ في كلِّ شؤونِهِ أنَّ اللهَ معَهُ؛ فإذا أرادَ أنْ يعصيَ اللهَ يعلمُ أنَّ اللهَ معَهُ، وإذا أنابَهُ خطْبٌ يعلمُ أنَّ اللهَ معَهُ.
والمعيّةُ الخاصّةُ للمؤمنينَ هيَ الّتي في مثلِ قولِ اللهِ سبحانَهُ وتعالى:
{اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى}{فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى}{قَالَا رَبَّنَا إِنَّنَا نَخَافُ أَنْ يَفْرُطَ عَلَيْنَا أَوْ أَنْ يَطْغَى}{قَالَ لَا تَخَافَا إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى} [طه/43_44_45_46] (لَا تَخَافَا)؛ فمنْ كانَ اللهُ عزَّ وجلَّ معه؛ لا يخافُ!

يفيدُ ذلكَ قوةَ إيمانٍ، يفيدُ ذلكَ قوةَ توكّلٍ، يفيدُ ذلكَ ثقةً وإقبالاً علَى اللهِ سبحانَهُ وتعالَى!
معيّةُ اللهِ الخاصّةُ هيَ في مثلِ قولِ اللهُ عزَّ وجلَّ:
{إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا}[التوبة/40]؛ ومعنَى ذلكَ أنَّ منْ كانَ اللهُ عزَّ وجلَّ معَهُ؛ فلا يحزنُ!

وفي الآيةِ الأخرَى في سورةِ محمّدٍ:{فَلَا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَنْ يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ} [محمّد/35]
فما دامَ اللهُ سبحانَهُ وتعالَى معكَ أيّها المسلمُ؛ فهذَا أعظمُ ما تحترزُ بِهِ منْ أعدائِكِ، ومن سائِرِ الشّرورِ.

وتأمّلْ حديثَ ابنِ عباسٍ الثّابتِ عند التّرمذيّ وغيره؛ في فضلِ معيّةِ اللهِ عزَّ وجلَّ: أنَّ النبيَّ صلّى اللهُ عليه وسلّمَ قالَ:
(يَا غُلامُ احْفَظِ اللهَ يَحْفَظْكَ؛ احْفَظِ اللهَ تَجِدْهُ تُجَاهَكَ؛ إِذَا سَأَلْتَ فَاسْأَلِ اللهَ، وَإِذَا اسْتَعَنْتَ فَاسْتَعِنْ باللهِ، وَاعْلَمْ أَنَّ الأمّةَ لَوْ اجْتَمَعَوا عَلَى أَنْ يَنْفَعُوكَ لَنْ يَنْفَعُوكَ إِلاَّ بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللهُ لَكَ، وَإنِ اجْتَمَعُوا عَلَى أَنْ يَضُرُّوكَ لَمْ يَضُرُّوكَ إِلاَّ بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللهُ عَلَيْكَ؛ رُفِعَتِ الأقْلامُ وَجَفَّتِ الصُّحُفُ)[3]

هذِهِ هيَ المعيّةُ الحقيقيّةُ؛ احرصْ عليهَا؛ أنَّ اللهَ إنْ كانَ معكَ مهما كَثُرَ العددُ من النّاسِ؛ بلِ الأمّةُ كلُّها لوِ اجتمعتْ ما تضرُّكَ، وإنْ لم يكنِ اللهُ عزَّ وجلَّ معكَ لوِ اجتمعِ الأمةُ كلُّها على أنْ ينفعوكَ ما ينفعونَكَ! الأمّةُ خلقٌ من خلقِ اللهِ يسيّرُهَا كيفَ يشاءُ سبحانَهُ وتعالَى. واعلمْ أنَّ اللهَ معكَ، وأنَّ اللهَ مؤيّدُكَ وناصرُكَ!
قالَ اللهُ سبحانَهُ وتعالَى: {وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ}[التوبة/36] فمعيّةُ اللهِ أعظمُ معيّةٍ؛ تُتَحصَّلُ بتقوَى اللهِ سبحانَهُ وتعالَى في السّرِّ والعلنِ؛ حيثُ تَجعلُ بينكَ وبينَ اللهِ وقايةً من عذابِهِ؛ فتلازمُ طاعتَهُ؛ معيّةُ اللهِ؛ هذِهِ المعيّةُ العظيمةُ تُتَحصَّلُ: بالصّبرِ والصّلاةِ، والاستعانةِ باللهِ، وبطاعتِهِ على طاعتِهِ.
واللهُ هو القادرٌ علَى أن ينصرَ اهل الشام في لمحةِ بصرٍ؛ ولكن سنّةُ اللهِ في خلقِهِ: ولا تحزن على المشركين مما يحصلُ منهم من عداءٍ وفتنةٍ وشركٍ، وعبادةِ غيرِ الله؛ ولا تحزنْ عليهم؛ {وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلَا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ}[النحل/127]
هذا المكرُ هوَ يعلمُهُ، ورسولُ اللهِ صلّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يعلمُهُ، والصّحابةُ يعلمونَهُ؛ ويحصلُ للنبيِّ صلّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ الضّيقُ من ذلكَ المكرِ ! واللهُ يقولُ: {وَلَا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ}{إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ}[النحل/127ـ128] أَحسِنْ عملَكَ، وأصلحْ فيما بينكَ وبينَ اللهِ؛ هذا الجانبُ إذا أصلحتَهُ - جانبُ معيّةِ اللهِ سبحانَهُ وتعالَى - هوَ الّذي يتولاّهَا وهو القاهر فوق عباده
فيا اهل الشام كونوا مع الله يكن الله معكم {وَلَنْ يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ} [محمد/35].

يتبع :
Go to the top of the page
 
+Quote Post
موسى عبد الشكور
المشاركة Feb 12 2013, 07:35 PM
مشاركة #7


كاتب وباحث إسلامي
صورة المجموعة

المجموعة: الكتّاب
المشاركات: 731
التسجيل: 27-September 11
رقم العضوية: 1,706



معية الله والتوكل عليه والصبر
الصبر

لقد قطع اخواننا في الشام شوطا طويلا في الصبر والمصابرة والجهاد والوقوف في وجه الظالمين القتله فقد فهموا معنى الصبر وحلاوته للمؤمن وقد وعوا اهميته فبدت ملامح النصر تلوح في الافق والنصر اصبح قاب قوسين او ادني وهنا لا بد لنا ان نذكر بان الشجاعة صبر ساعة وان النصر قريب لذلك يجب على كل مسلم أن يعي جيدا معنى الصبر عمليا فقد اختار الله اهل الشام ليكونوا حجته على الناس في صبرهم على الاذى والتحمل والثبات بعد ان ادركوا انهم نا عابري سبيلٍ في هذه الدنيا، فكلنا مكلّف مهمةٍ محدَّدةٍ من رب العالمين، هي مهمة الدعوة إلى الله عز وجل واقامة الدين ، والثبات على طريق هذه الدعوة، حتى تحقيق هدف الإسلام في الأرض، وهو إقامة منهج الله سبحانه بدولة خلافة راشده لتتحققَ سعادتنا وسعادة الإنسان، بعمارة الأرض التي كلّفنا الله جل شأنه بها، على أسسٍ إسلاميةٍ
فالمطلوب هو أن نتحلّى بالصبر على كل مشاق الطريق ومصاعبها فالدنيا، فهي دار امتحانٍ وابتلاء، والمؤمن عليه أن يوطّن نفسه على الابتلاءات والامتحانات الربانية.قال تعالى (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ) (محمد:31).
افالصبر امر عقائدي منبثق عن العقيدة و تابع لها ؛ فالعقيدة هي التي تحدد حدوده و ضوابطه و تأمر به و تقيّده حتى تتميز هذه العقيدة عن غيرها
يقول الله عزّ و جل { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }يخاطبنا { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ} يعني يا من آمنتم بما تقدم إيماناً بالله و تصديقاً لرسوله و تصديقاً بكتابه و تصديقاً برسالة محمد صلى الله عليه و آله و سلم و تمحيصاً للحق مع أهل الكتاب جميعاً بأن المعركة بين الحق و الباطل قائمة دائمة فاستمعوا و أطيعوا و اسمعوا {اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ } .

1) فـ {اصْبِرُواْ} و {صَابِرُواْ} و {رَابِطُواْ} و {اتَّقُواْ اللّهَ}
و هذه أربعة أوامر و الغاية منها { لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ } ؛ و الفلاح في الدنيا غير الفلاح في الآخرة مع أن فلاح الدنيا مقدمة لفلاح الآخرة ، فأما في الدنيا فالانتصار على الخصم و العيش الآمن المستقر الهنيئ تحت ظل دولة العدل ، و أما فلاح الآخرة فهو النعيم المقيم حيث لا عين رأت و لا أذن سمعت و لا خطر على قلب بشر و خطاب ربنا لنا بـ { اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ} فلا بد أن يكون هذا الصبر و هذه المصابرة إيذاناً بالمشقة ليقيننا بأن الجنة حُفّت بالمكاره ، فالصبر لا يكون واقعه في الرخاء و النعيم و الانفلات و إنما واقعه في الشدة و شظف العيش و تقييد النفس و حبسها .

إن المشقة في إخضاع النفس و تطويعها لأمر ربها صبر يقتضي أن تصبر على الطاعات و على تحمل الألم منه في ترك المعاصي فهو الذي يحمل على الاستمرار في الثبات حتى تحقيق النصر فمجاهدة النفس ، ليس بالامر السهل فكيف بمن يصبر على القتل وهتك الاعراض والدمار ما في الشام فان دل على شيئ فانما يدل على قربهم من الله وتاييده لهم { وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَـئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ }البقرة177.

2) {ورَابِطُواْ} 3) {واتَّقُواْ اللّهَ}
يعني أن نجعل بيننا و بين الله وقاية و هذه الوقاية هي الطاعة أن ننفذ ما أمر و ننتهي عما نهى ؛ فالطاعة هي الوسيلة إلى الوقاية من غضب الله و عذابه و هذه الطاعة تحتاج إلى الصبر و المصابرة .

4) { لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }
ويقول تعالى {وَالَّذِينَ صَبَرُواْ ابْتِغَاء وَجْهِ رَبِّهِمْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَأَنفَقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلاَنِيَةً وَيَدْرَؤُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُوْلَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ }الرعد22
وقال صلى الله عليه وسلم (إذا أحب الله قوماً ابتلاهم، فَمَن رضي فله الرضا، ومَن سخط فله السخط) (الترمذي) وقد سُئِل رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أي الناس أشد بلاءً؟.. قال: الأنبياء، ثم الأمثل فالأمثل، يُبتَلى الناس على قدر دِينهم، فَمَن ثَخُنَ دِينُه اشتدَّ بلاؤه، ومَن ضعف دِينه ضَعُفَ بلاؤه ..) (ابن حبان).. فلاخيار لنا الا بالصبرٍ واحتسابٍه عند الله سبحانه وتعالى، وفي سبيله؟!. فما بعد الصبر الا الفوز الكبير والخلافة الراشده على منهاج النبوه ان شاء الله .
Go to the top of the page
 
+Quote Post
موسى عبد الشكور
المشاركة Feb 13 2013, 01:31 PM
مشاركة #8


كاتب وباحث إسلامي
صورة المجموعة

المجموعة: الكتّاب
المشاركات: 731
التسجيل: 27-September 11
رقم العضوية: 1,706



السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،،
اهل الشام وحبل الله ومعاذ وحبل الشيطان امريكا
لقد تعلق اهل الشام المخلصون بحبل الله وهذا واضح من ثباتهم وتضحياتهم وكثرة اعدائهم فقد تكالبت عليهم الامم والكرة الارضيه بكفرها لكن النصر والظفر لا يكون الا مع الله والتعلق بحبله المتين
ان تعلق اهل الشام والثوار بحبل الله هو مدعاة لانتصاراتهم ولا طريق ولا طرف يتحزم به الا حبل الله فهو الطرف الموصل للنصر والتمكين
قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (102) وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آَيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ}

عَنْ أَبِي شُرَيْحٍ الْخُزَاعِيِّ رضي الله عنه، قَالَ: خَرَجَ عَلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ: أَبْشِرُوا، أَلَيْسَ تَشْهَدُونَ أَنَّ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَأَنِّي رَسُولُ اللَّهِ؟ قَالُوا: بَلَى. قَالَ: إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ سَبَبٌ طَرَفَهُ بِيَدِ اللَّهِ، وَطَرَفَهُ بِأَيْدِيكُمْ، فَتَمَسَّكُوا بِهِ؛ فَإِنَّكُمْ لَنْ تَضِلُّوا، وَلَنْ تَهْلَكُوا بَعْدَهُ أَبَدًا. رواه الطبراني في الكبير ، وصحَّحه الالبانيّ في الترغيب (37). وقال صلى الله عليه وسلم: « كتابُ الله هو حبل الله الممدود من السماء إلى الأرض »
والنصر والعصمةُ في التمسك بكتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فمن تمسَّكْ بهما فلن يضل أبدًا. فلا بد من الأخذ بالإِسلام جملةً، والتمسُّك به عقيدةً وشريعةً أمانٌ من الزيغ والضلال، وحفظا من الهلاك والخسران . والابتعاد عن حبل الشيطان امريكا واعوانها والبعد عن اسباب الفرقة والاختلاف
وحبل الشيطان بيد امريكا امسكه معاذ الخطيب يريد ان ربط الشام به ولكن وعي اهل الشام سيقطع حبل الشيطان حبل امريكا وروسيا والمجرمون من منافقي العرب والعجم فهو الى الانقطاع والتقسيم على ايدي المخلصين
فلا بد من حسن الظن بالله عز وجل والتيقن بان النصر من عند الله مربوط بحل منه والخلافة هي حبل من حبال الله قادمة باذنه بايدي اهل الشام قريبا فالى المزيد من التمسك بحبل الله ليمن الله علينا بالنصر واقامة الخلافة الراشده الثانيه
Go to the top of the page
 
+Quote Post
موسى عبد الشكور
المشاركة Feb 14 2013, 07:13 AM
مشاركة #9


كاتب وباحث إسلامي
صورة المجموعة

المجموعة: الكتّاب
المشاركات: 731
التسجيل: 27-September 11
رقم العضوية: 1,706



الشام واهله ليسوا للبيع ولا للمساوة في اسواق الكفر يا معاذ:
ليس من حقنا الوقوف والتفرج على اهل الشام وهم اخوة الاسلام والعقيده وطليعة الامة ونواة جيشها المظفر في قتال اهل الكفر فهم نواة جيش الخلافة وانصار اليوم
ان أمة الاسلام مجاهدة فاتحة محررة، لا تكل ولا تمل من التلبس بالجهاد وخدمة الدين فهذا تاريخها المشرق كيف كانت
تصوروا كيف كانت جيوش الاسلام عندما كانت لنا دولة كانت جيوشنا تعود من الغزو وتتهيئ لغيره الا اننا ولدنا وقد تعطل كل هذا بمؤامرة كبرى واصاب امتنا الوهن والمرض الا انها بدات بالتعافي
فها هم اهل الشام يشكلون الفرق الاولى لنواة هذا الجيش الذي الذي لا يقهر يتهيئ للانطلاق من الشام لفتح روما وقهر أمريكا وأوروبا وتحرير فلسطين والأندلس والهند والصين وفتح أمصار العالم لنشر دعوة الله وهذا ما اطال الابتلاء بالشام وتم حصارها لان الغرب الكافر وشبيته الانظمه المجرمه يدكركون تماما ما معنى الانتصار في الشام ورغم ذلك فان الانتصارات قد بدت تلوح في الشام وليس امامنا طريق الا نصرة اهل الشام
وليس من حقنا وقد فتح الله لنا وهيئ اهل الشام لقيادة الجيوش للفتح المبين ليس من حقنا ولا يليق بنا أن نعطل أو نرتاح وقد خلقنا لعبادة الله ونشر دينه وتخليص العالم من شرور الغرب الكافر وطغيانه ! فكيف ونحن بهذه الحالة من المآسي والفجائع والنكبات في كل بلد من بلاد المسلمين؟! كيف ونحن في هذه المهانة والضعف والذلة من بين العالم؟! كيف ونحن مسئولون بين يدي الله تبارك وتعالى؟! العاقل منا والعالم سيقف بين يدي الله ويسأله عن نفسه وعن عمره وعن دينه وعن المسلمين الغافلين ماذا صنع لهم، هل نصرهم ؟ حل والاهم ؟ هل بلغهم؟ هل تواصل معهم؟ هل نصحهم؟ هل أمرهم بالمعروف ونهاهم عن المنكر؟ كيف يليق بنا أن نلهو ونعبث ونرتاح ونحن نرى ما يحدث لاهل الشام بالذات من اباده تتريه على ايدي السفاحين ، كيف لنا ان ننتظر النصر والفرج من الله تعالى دون أن نبلغ الوسع في العمل وباقصى طاقة ونحن ننتمي إلى أعظم أمة وجماعة أخرجت للناس ؟!
ان الوقوف والتفرج على ما يجري لاهل الشام هو مدعاة لترك الساحه للكفار واعوانهم لعرض اهل الشام للمساومه
وعلى ذلك فإنه يجب علينا أن ندرك نعمة وعظم ما وصل اليه اهل الشام من سيرهم نحو عز الاسلام واقامة الخلافه الراشده وان نحافظ على ما انجزوا وندعم ما وصلوا اليه بكل طاقه وأن نحرص على عدم التفريط فيه ولو بلحظه قد تؤخر العمل لنصرة اهل الشام فعدم دعمهم هو افساح المجال لامثال معاذ الخطيب لعرض اهل الشام في مزاد امة الكفر فاهل الشام ليسوا للبيع او المساومة .

أسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن يَمنَّ علينا بنصر من عنده ويحفظ الشام واهله وان يمن علينا بتقواه وطاعته ورضاه، وأن يرزقنا البصر البصيرة والتذكر، وأن يجنبنا الغفلة والسهو واللهو عما افترضه تبارك وتعالى علينا، وأن يجعلنا هداة مهتدين، وأن يتقبل منا طاعتنا، وأن يجعل خير أعمالنا خواتمها، إنه سميع مجيب.
Go to the top of the page
 
+Quote Post
موسى عبد الشكور
المشاركة Feb 15 2013, 03:52 PM
مشاركة #10


كاتب وباحث إسلامي
صورة المجموعة

المجموعة: الكتّاب
المشاركات: 731
التسجيل: 27-September 11
رقم العضوية: 1,706



معاذ الخطيب يسير على خطى الاخوان وحزب العداله التركي:

ان المتتبع لتحركات وظهور معاذ الخطيب البطل الامريكي الاوروبي الجديد يجد انها ضمن مسلسل ممنهج للتعامل مع امة الاسلام التي باتت تتوق لعوده الاسلام الى الحكم وهذاالاسلوب في اختيار ابطال المرحله الملتحين قد تم التعامل معه واوجد نتائج لصالح الغرب الكافر وهذا الاسلوب هو :
إشراك الحركات الإسلامية (المعتدلة) في الحكم كما في مصر وتونس واليمن والاردن سابقا فقد كان بهدف استعماري بغيض وقعت في شركه الحركات بعض الحركات الاسلاميه المعدله لتقطع الطريق على الجادين في طريق التغير، والتحرير، والذين لا يقبلون الا الطريق الشرعي الواضح الذي لا يقبل الا المفاصلة، والوضوح، ولا يقبل الشراكة مع الباطل والكفر كل ذلك لمنع اقامة خلافه راشده ودوله اسلاميه مخلصه .
ومن هنا جاء الاتصال بمعاذ الخطيب ذو اللحيه ليكون المنقذ لاهل الشام وسوريا بعد فشل الغرب في ايجاد عميل يستلم الحكم مكان السفاح بشار وبعد ان بات جليا ان اهل الشام مصرون على عودة الخلافه الاسلاميه مهما كلف الامر فكان هذا الجوكر معاذ الخطيب
وفي هذا الصدد فلا زالت الاتصالات والاتفاقيات قد عقدت مع قيادات من الإخوان المسلمين في مصر وحزب العداله والحريه التابع لها , وكانت الاتصالات لإشراك حماس في السلطة الفلسطينيه , وكان إبراز دور حزب العدالة والتنمية في تركيا كأنموذج للإسلام المعتدل، والذي وصل به الحد إلى مغازلة العلمانيين بل والحكم بالنظام الجمهوري او اي نظام غير الاسلام وها هو معاذ الحطيب في سوريا ينسق مع الكفار لاستلام الحكم بعد الاسد , فهل يقبل المسلمون من أبناء هذه الحركات، والاتجاهات، الولوج في مستنقعات الراسماليه والحكم بغير ما انزل الله اي الحكم باحكام الكفر باسم الدين وتسويق الاسلام المعدل في بورصات الكفر والنفاق وهل يحق لمسلم ان يتخندق في خنادق أعداء الإسلام وأهله، للحيلولة دون عودة الاسلام الى الحكم وإلى واقع الحياة، والدولة، والمجتمع؟؟؟
ولكن هيها هيهات فالله بالمرصاد وسيتم نوره ولو كره الكافرون والعملاء واخيرا لا بد أن يتميز الحق على الباطل ، ولا بد أن يظهر الخبيث من الطيب ، مصداقا لقوله عز وجل : " مَّا كَانَ اللّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَا أَنتُمْ عَلَيْهِ حَتَّىَ يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ... " . سورة آل عمران
Go to the top of the page
 
+Quote Post
موسى عبد الشكور
المشاركة Feb 16 2013, 08:02 AM
مشاركة #11


كاتب وباحث إسلامي
صورة المجموعة

المجموعة: الكتّاب
المشاركات: 731
التسجيل: 27-September 11
رقم العضوية: 1,706



رايه الرسول تزين ارض الشام
ان من يتابع ثوره الشام يشعر بالراحة والاطمئنان رغم المة على الدماء الزكيه التي تراق ولكن العزاء هو انكم سائرون على الطريق الصواب لاقامة الخلافه الراشده لتطبيق شرع الله لقد ان لكم يا اهل الشام ان ترفعوا رايات العقاب رايه الرسول صلى الله عليه وسلم في الثوره وعلى شرفات المنازل، وفي الطرقات، وعلى المساجد، وعلى السيارات، وفي المحلات، لانها رايه لكل الناس والتي يجب ان لا يستبدلوها بأية راية. راية العقاب هي راية المسلم الحقيقية ويجب ان تختفي رايات سايكس بيكو العميله
Go to the top of the page
 
+Quote Post
موسى عبد الشكور
المشاركة Feb 17 2013, 08:47 AM
مشاركة #12


كاتب وباحث إسلامي
صورة المجموعة

المجموعة: الكتّاب
المشاركات: 731
التسجيل: 27-September 11
رقم العضوية: 1,706



السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،،

ثورة الشام تخلخل النظام العالمي وتصدعه ونظام بشار جزء منه :

لم يكن احد يتصور ان نظام الاسد في دمشق عميل لهذا الحد فقد ثبت انه جزء من النظام العالميّ الكافر المحارب للاسلام فهو ليس عميلا فحسب وواحد " من جملة العملاء، او"أجير صغيرا "
فقد ثبت انّه جزء من النظام العالمي وركن من اركانه فلم يتم على مدى التاريخ ان يقف العالم كله ويدعم نظام كهذا من مختلف انحاء العالم وبهذه الكيفيه
فما دام هذا النظام بهذا الدعم العالمي الكبير فان انتصار الثورة السورية سيخلخل النظام العالمي كلّه، وستحدث الثورة في الشام زلزالا عظيما سينحنى الغرب الكافر امامه لتجعله يعيد النظر في إستراتيجيّته وأساليب عمله في التعامل مع الاسلام والمسلمين من باب الجزيه وعلو الاسلام فالاسلام يعلو ولا يعلى عليه
فبعد عامين من القتل الجماعي لا زالت الإرادة العالميّة ومُصرّة على هزيمة الثورة وتحارب من اجل ان تنهزم هذه الثورة ولاّ تنتصر والعالم اجمع مصر يتفنن في القتل وينوع أساليبه، وتتوزّع الأدوار بين الكفار اوروبا وامريكا ومن لف لفيفهم او اختلفت مواقفهم في ظاهر الأمر وفي تصريحاتهم.ولكنّها تتّفق كلّها على هدف واحد، تخطِّط له في أوكارها القذرة، وبكلّ مكر ودهاء في مراكزها الاستراتيجيه ، وتعمل له بكلّ قوّة سرًّا وجهرًا، حتى تنهزم هذه الثورة، فبشار ونظامه هو سيف في يد القاتل،امريكا واوربا وروسيا ومن سار معهم من العملاء مثل ايران وغيرها فلا بد من كسر السيف وقطع اليد التي تحمله
Go to the top of the page
 
+Quote Post
موسى عبد الشكور
المشاركة Feb 18 2013, 12:23 PM
مشاركة #13


كاتب وباحث إسلامي
صورة المجموعة

المجموعة: الكتّاب
المشاركات: 731
التسجيل: 27-September 11
رقم العضوية: 1,706



السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،،

شيخ الإسلام يستنفر بين مصر والشام :
لما قدم المغول الى ارض الاسلام سافر الشيخ ابن تيميه رحمه الله إلى الديار المصرية يستنفر السلطان عند مجئ التتار وتلا علهم آيات الجهاد، وقال: إن تخليتم عن الشام ونصرة أهله والذب عنهم، فإن الله تعالى يقيم لهم من ينصرهم غيركم، ويستبدل بكم سواكم. وتلا قوله تعالى {وإن تتولوا يستبدل قوماً غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم} [محمد:38] ، وقوله تعالى {إلا تنفروا يعذبكم عذاباً أليماً ويستبدل قوماً غيركم ولا تضروه شيئًا} [التوبة:39] .
وبلغ ذلك الشيخ تقي الدين بن دقيق العيد - وكان هو القاضي حينئذ - فاستحسن ذلك، وأعجبه هذا الاستنباط وتعجب من مواجهة الشيخ للسلطان بمثل هذا الكلام " .
اين اهل مصر من موقف بن تيميه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ايمن اهل مصر من الاستبدال في الايه الكريمه السابقه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل تخليتم عن اهل الشام ؟؟؟
اين اهل مصر من نصرة اهل الشام؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اين علماء مصر من قول الحق والامر بالمعروف والنهي عن المنكر
اين الازهر من مذابح اهل الشام ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟اين اهل الشام من امثال بن تيميه
اين اهل مصر من وحده بلاد المسلمين ودمائهم واعراضهم واموالهم وذراريهم
اليس حربهم واحه وسلمهم واحد
ام ان علماء الازهر لحقوا بالنعاج من الحكام واصبحوا جزءا منهم ا
هل من بن تيميه جديد لهذه الامة
يا علماء المسلمين اعدوا جوابا مقنعا عن نصرة اهل الشام ليوم السؤال
يا مرسي اعد جوابا مقنعا عن نصرة اهل الشام ليوم السؤال
Go to the top of the page
 
+Quote Post
موسى عبد الشكور
المشاركة Feb 19 2013, 10:37 AM
مشاركة #14


كاتب وباحث إسلامي
صورة المجموعة

المجموعة: الكتّاب
المشاركات: 731
التسجيل: 27-September 11
رقم العضوية: 1,706



السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،،

لن تستطيعوا إيقاف العمل من أجل وحدة الامة الاسلاميه التي بدءات ملامحها في الشام :

امة واحدة راية واحده حرب واحده

لن يستطيع احد ان يقف امام دعوة الله في وحدة امة الاسلام بقياده المخلصين العاملين لتوحيدها بدولة الخلافه الراشده مهما فعلو فان الله ناصر دعوته ولو بعد حين
لذلك يجب علينا أن ان نعمل لتوحيد الامة الاسلاميه متلاصقين بمعية الله
ودعم اهل الشام بكل ما اتينا من قوة وعزم للوصول لوحدة امة الاسلام
قال (صلى الله عليه وسلم): ” مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد، إذا إشتكى منه عضو تداعت له سائر الأعضاء بالحمى والسهر”. (البخاري ومسلم).
وقال تعالى: {محمد رسول الله، والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم}
وقال "وإن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاتقون

وقال :"فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى" (12) .
أما آن لنا أن تخشع قلوبنا لذكر الله وسنة رسوله .
"يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم" .
Go to the top of the page
 
+Quote Post
موسى عبد الشكور
المشاركة Feb 20 2013, 09:04 AM
مشاركة #15


كاتب وباحث إسلامي
صورة المجموعة

المجموعة: الكتّاب
المشاركات: 731
التسجيل: 27-September 11
رقم العضوية: 1,706



اهل الشام والوصايه واسدال النصائح :
كثير من الكتاب وما يسمى بالمفكرين يطرحون قضية اعمار سوريا بعد هذا الدمار وكان الدمار اهم من الدماء واهم مما يحدث على الارض وكان الدمار توقف ووصلت الثورة الى مبتغاها ويسدلون النصائح تترا للثورة السوريه والملاحظ ان هذه النصائح ليست في مكانها وكانهم يوعدون اهل الشام بالورود والحياة الكريمه وان انسوا ما حدث وخلصوا باي ثمن فالجنة في الشام موعدكم وهذه

النصائح لا تخرج الا عن تجارب فاشله استنتجوها من الثورات في مصر وتونس ويريدون بحسن او بسوء نيه سرقة الثوره والتعامل معها وكانها ثوره سوريه وليست ثورة امة بقيادة اهل الشام
ان المعالجات والنصائح التي يطرحها هؤلاء نظريه وهو طرح يشبه ما تم طرحه من قبل الغرب الكافر والجامعه العربيه العميله الانظمه السابقه كما وعد السلطه الفلسطينيه اهل فلسطين حيث قال البائد ابا عمار ان غزة ستتحول الى سنغفوره او سويسرا !!
فمثلا يطرحون لاهل الشام
معالجة الآثار الاجتماعية والاقتصادية والنفسيه
بذل جهد كبير في مواجهته هو بسط الأمن
ازالة أثار الكثير من الضغائن والأحقاد
إعادة الإعمار
يطرح هؤلاء حلولا وكانهم اوصياء بطرح يشبه طرح المجالس والائتلافات العميله التي تحمل وجة نظر الغرب الكافر التي تبحث عن سوريا بعد الثوره وهي في الفنادق
والسؤال الى اصحاب الطروحات اين انتم من الحل الشرعي الاسلامي الذي يجب تطبيقه بحق اهل الشام وهم تحت السكين الا ترون ايهما اهم الاعمار والدمار ام قطرة دم من ابرياء اهل الشام

لماذا لا يطرح هؤلاء الحل الشرعي بارسال الجيوش الى سوريا لخلاصهم وازالة كل من يقف امام هذه الجيوش ولو كان الحكام وقادة الجيوش لماذا لا يقفون في وجه مرسي المعدود على الاتجاه الاسلامي ام ان الشام لا تخصه ولا يعرفها او انه لم يؤمر بعد الا يستحق اهل الشام مليونيه تطغط على الحكام لتسيير الجيوش لماذا يغادر اهل مصر ميدان التحرير قبل انتهاء قضيه الشام ؟؟ لماذا لا توجهون اقلامكم وامكانياتكم للوقوف في وجه اردغان وحاكم الاردن وغيره على حدود الشام ؟؟؟ام انكم وقفتم كما يقف الاجنبي وكان ما يحدث في الشام في غابات افريقيا المظلمه وليس عند بني البشر ؟؟
يجب على الجميع من هؤلاء المنقذون ان يرتفعوا في التفكير عن الاقليميه والدولة الهزيله وحدود سايكس بيكو والتحدث من خلال الاسلام ودار الاسلام واحكامه فالقضية في الشام قضية كل الامة واهل الشام بحاجه لعمل اكثر من النصائح ومن يريد ان ينصح فليقس نصيحته بما يوافق شرع الله لوضع حلول شرعيه سريعة لخلاص اهل الشام

اننا لا نريد تكرار ثورة اهل مصر المسلمين وسرقتها من قبل العداله !!! ومن قبل الحريه !!! ولا نريد تجربه تونس بقياده النهضه الفاشله اننا نريدها اسلاميه خالصه تتمخض عنها خلافة على منهاج النبوة
ما يحدث في الشام هو ميلاد خلافة للامة الاسلاميه وليس مشكلة سوريه كما يدعي البعض ويسدل النصائح من هذا المنطلق فاتقوا الله في اهل الشام واعملوا معهم لتكون خلافه على منهاج النبوه يحتضنها المسلمون فالمشروع في الشام اكبر مما تتصورون ولن يوجد شيئ اسمة سوريا ككيان سياسي وانما سوريا الجغرافيا فق لكنها دار الاسلام

إنّ الثورة في الشام تمثل اكبلر وأهم حدث يقع في العالم الإسلامي وذلك بسبب حجم التغييرات الهائلة التي احدثتها وستحدثها في الامة والعالم كله وما ستحدثه في النفوس والعقول لما سيترتب عليها عليها في المستقبل القريب والبعيد.

ان الله قد تكفل في الشام واهله والنصر قريب باذن الله ينصر من يشاء اللهم هيئ لاهل الشام جنودا من عندك يعينوا اهلها ويتنصرونهم اللهم اجعل ذلك قريبا
Go to the top of the page
 
+Quote Post
موسى عبد الشكور
المشاركة Feb 21 2013, 07:49 AM
مشاركة #16


كاتب وباحث إسلامي
صورة المجموعة

المجموعة: الكتّاب
المشاركات: 731
التسجيل: 27-September 11
رقم العضوية: 1,706



السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،،


حقيقة امة الاسلام تظهر في الشام
ما يجري في الشام من احداث يدل على بداية موفقه لامة الاسلام لتحقيق وعد الله بالاستخلاف في الارض والتمكين وكذلك فهي امة تحمل رساله للعالم اجمع تنتشر بالجهاد الذي يكسر الحواجز الماديه امام دعوته السمحه فالتضحية من اجل الاسلام امر طبيعي فالمسلم الذي يبذل روحه في سبيل الله يكون قد حقق اسمى امانيه وغايته فهو الذي يسعى للوصول لدار الخلد بامان وها هي الطريقها قد بانت شقها اهل الشام
فامة الاسلام امه جهاد وقتال تجري التضحيات في عروقها مجرى الدم وهي مكون من مكونات جيناتها فلا يمكن نزعها منهم مهما بلغ الامر في التضليل التي تمارسه الانظمه ومن خلفهم من اسيادهم وما الخوف والوهن الذي انتاب عدد كبير من ابناء امتنا ما هو الا خوف كخوف نبي الله موسى عليه السلام حيث قال تعالى " أننا نخاف أن يفرط علينا أو أن يطغى ) وقوله ( لاتخافا أنني معكما أسمع وأرى ) وقوله ( فأوجس في نفسه خيفة موسى هذا الخوف الموجود في كل انسان والذي يزول بالاعتصام بالله سبحانه واللجوء اليه في كل امر. وهذا ما حصل مع الامة فانتفضت وبدات الامة بالحراك على جلاديها فانتاب الكفار الفزع والارق خاصة ما يحصل في الشام كما تناقلت وسائل الاعلام والذي اصاب الادارة الامريكية وساسة اوروبا وكيان يهود حيث سرق النوم عن عيونهم هذا الزلزال المفاجئ الذي حصل في العالم الاسلامي الذي اصاب الغرب بالذهول لما له من تفاعلات جانبية ستنتج عن هذا الغليان والتي قد تضع حدا للتدخل الأمريكي والغربي المباشر وغير المباشر في منطقتنا الاسلاميه. فسارعت مراكز الابحاث السياسيه والاستراتيجيه بالبحث في كيفيه التعامل مع الوضع الجديد في العالم الاسلامي بعد هذه الانتفاضات وإعداد التوصيات التي تساعد واشنطن في الحفاظ على نفوذها المتفوق في المنطقة،
فلا بد من العمل من الجميع لقبول تحدى الكفر وفسطاطه ولا بد من قوة تحمي ثوره الشام وتمدها بالعون على الارض فالان المهمة مهمة جيوش الامة التي جب ان تتحرك فورا رغم تاخرها الكثير ومن اول قطرة دم لمسلم فالجيوش الإسلامية هي مصدر القوة الفعلية في الأمة،فلا بد لهذه الجيوش ان تعمل لصالح الأمة وعقيدتها وحضارتها،ونصرة اهل الشام فهذه الحقيقة الاخرى التي هي اعادة دور جيوش الامة الاسلاميه في حمايتها
Go to the top of the page
 
+Quote Post
موسى عبد الشكور
المشاركة Feb 23 2013, 09:21 AM
مشاركة #17


كاتب وباحث إسلامي
صورة المجموعة

المجموعة: الكتّاب
المشاركات: 731
التسجيل: 27-September 11
رقم العضوية: 1,706



حدود سايكس بيكو تحت نيران ثوار الشام :
ان ثورة اهل الشام ثوره عابرة للحدود لانها ترفع شعار لا اله الا الله محمدا رسول الله هذا الشعار العالمي الذي لا يعرف الحدود الدائمة وحيث عالمية الدعوة لذلك فهي اكبر تهديد لحدود (لسايكس بيكو) الاتفاقية الجهنمية الشيطانية التي اقتسمت بموجبها بريطانيا وفرنسا بلاد المسلمين,وكان التركيز كبيرا على تقسيم بلاد الشام حيث قسمت هذه الاتفاقيات الشام الى اربعة اقسام فلسطين لليهود ولبنان للنصارى و سوريا للعلويين والاردن حامي لاسرائيل
وها هي ثورة الشام ستعيد بلاد الشام وحدة واحده ويحكم الاسلام بدولة واحده تتمدد لتشمل كل العالم الاسلامي
قال تعالى "وان هذه امتكم امة واحدة وانا ربكم فاتقون "
Go to the top of the page
 
+Quote Post
موسى عبد الشكور
المشاركة Feb 24 2013, 09:06 AM
مشاركة #18


كاتب وباحث إسلامي
صورة المجموعة

المجموعة: الكتّاب
المشاركات: 731
التسجيل: 27-September 11
رقم العضوية: 1,706



الاجر عظيم عظم التضحيه
وثبات اهل الشام يقرب النصر
أهل الحق في كل زمان ومكان هم أعظم الناس صبراًَ وثباتا على أقوالهم ومعتقداتهم وما يتطلعون لتحقيقه ،وإن أصابهم في سبيل ذلك ما أصابهم، فالموت في امر عظيم يحقق امرا عظيما باذن الله
وأهل الحق منذ فجر الاسلام حيث بدا الرسول صلى الله عليه وسلم دعوته فاستجاب له نفر قليل، ابتلوا وعذبوا وساومهم الأعداء ليرتدوا عند دينهم فما زادهم ذلك إلا ثباتاً على الحق الذي هداهم الله إليه الى ان اقاموا دولة الاسلام الاولى التي استمرت 13 قرنا وهذا الحال وهذا الواقع يتشابه تماما مه اهلنا في الشام
وحال الصحابة هذا يشبه غرباء اليوم اهل الشام الذي اعلنوها مدويه انهم يريدون اقامة الخلافة الثانية على منهاج النبوة
ونحن نرى ثباتهم على الحق وشدة تمسكهم به شهد به الأعداء قبل الأصدقاء

فقد امتحنوا بكل أنواع المحن، وفتنوا بكل أنواع الفتن وهذا حال الأنبياء وأتباعهم من المتقدمين كأهل الأخدود ونحوهم، وكسلف هذه الأمة والصحابة والتابعين وغيرهم من الأئمة، قال تعالىsad.gif الم* أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ* وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ) (العنكبوت [1-3].
فالخلافة قادمة والامام قادم قال تعالىsad.gif وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا وكانوا بآياتنا يوقنون) السجدة [24].
نسال الله ان يكون ذلك قريبا

ولا شك أن الفتن التي يتعرض لها المؤمنون في الشام وثباتهم على ذلك ليدل على ان النصر قادم وعظيم عظم التضحيات
Go to the top of the page
 
+Quote Post
موسى عبد الشكور
المشاركة Feb 25 2013, 01:27 PM
مشاركة #19


كاتب وباحث إسلامي
صورة المجموعة

المجموعة: الكتّاب
المشاركات: 731
التسجيل: 27-September 11
رقم العضوية: 1,706




اهل الشام والعلماء
فهم القادة الحقيقيون للامة
والوقت ليس وقت بلع اللسان !!!!!!!!
فاين العلماء مما يحدث في الشام اين علماء الفضائيات من اهل الشام هل يكفي الدعاء على استحياء او بلع اللسان
الاصل ان يلتف الناس حول العلماء الصادقين والقادة ا والاجتماع عليهم، فهم عنوان وحدة الامة الاسلاميه والجهاد لا عنوان الفرقه والعماله وعدم الاغترار بالأسماء مهما كان ماضيها وإنما يعرف الرجال بالحق ولا يعرف الحق بالرجال.اين العلماء من تطبيق الشريعه اين العلماء من مخالفه الاحكام الشرعيه
اين العلماء من الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
فلا يجوز ان تعصف المصالح بالمبادئ فلا يجوز ان يكون العلماء من جماعة فتوا فافتو
نحن نعيش في زمان قل فيه العلماء الصادقين، الصادعين بكلمة الحق، الذين لا يخشون في الله لومة لائم، وفي المقابل كثر علماء السوء، وتزايدت أعدادهم، فزادوا فرقة الأمة الإسلامية، بتفرق علمائها واختلافهم فكل حسب حاكمه للاسف وحسب الدفع فرخص علماء الفضائيات لانهم قدروا بثمن في سوق العماله والخيانه لله ورسوله فعلماء السلاطين يفصلون حسب ارادة الحاكم المسلوبه من اسياده وكلنا يعرف هوى الحكام الذي يتحكم به الغرب الكافر ففي مصر يوجد علماء سلاطين عملاء لامريكا كما كان حاكمهم مبارك زينوا له عمله ويدعون انهم على حق وفي الاردن اصبح العلماء عملاء للانجليز كحاكم الاردن بعمالته لبريطانيا واوروبا بشكل عام فتراهم يفتون ويزينزن لحاكم الاردن الذي ياتمر باوامر المخابراتالبريطانيه فهم عملاء للانجليز ويلحق بهم حكام المشيخات في الخليج النعاج وعلمائهم الا من رحم ربي فهم عملاء للاوروبيين وعلماء سوريا ممن سار مع النظام هم عملاء للامريكان بحكم عمالة بشار الاسد لامريكا ويلحق بهم علماء السلاطين في تركيا وهكذا فقاعدة العماله تنسحب على العلماء والحكام التابعين حيث ان القاعده هي فتو فافتو
وكل من هؤلاء العملاء يدعي انه على الحق ولذلك تجد ان الدين قد تفرع واصبح دين اسلامي امريكي واخر انجليزي واخر فرنسي او اوروبي ليتوافق مع السيد والحاكم العميل
مع ان هؤلاء علماء السلاطين يعلمون علم اليقين ان ديننا الإسلامي دينٌ واحد، يستمد تشريعاته من القرآن والسنة، فكل عالم وافق باجتهاده القرآن والسنة، فهو على الحق، لكن إن سار على هوى السلطان ومن خالفه فقد خالف القرآن والسنة،
ومن سار على فكره ورأيه وحمل النصوص ما لم تحتمل فافتى وفق سياسة الحاكم فليس على الحق، وهو اتباع للهوى فالميزان هو القرآن والسنة،
فلا خير في علماء السوء، إن لم يرجعوا إلى كتاب ربكم وسنة نبيكم صلى الله عليه وسلم،ويقفون الى جانب امتهم فواجب العلماء هو دعم المجاهدين في الشام والذود عن أعراضهم وعن الذين انتهكت أعراضهم وقتلوا وشردو في الشام فماذا تنتظرون فامة الاسلام بحاجة لعلماء اتقياء انقياء مجاهدين عاملين واعين سياسيين .اين العلماء من تطبيق الشريعه

Go to the top of the page
 
+Quote Post
موسى عبد الشكور
المشاركة Feb 26 2013, 06:29 AM
مشاركة #20


كاتب وباحث إسلامي
صورة المجموعة

المجموعة: الكتّاب
المشاركات: 731
التسجيل: 27-September 11
رقم العضوية: 1,706



لم يعد امام امريكا في التعامل مع اهل الشام الا ندا لند:
لقد دعمت امريكا بشار وزمرته القاتله مدة عامين كاملين دون جدوى
وها هو الشام من نصر الى نصر وقتلانا في الجنه وقتلاهم في النار وفي كل يوم تزداد الحرب على اهل الشام دراوة دون ان تثنيهم عن تحقيق اهدافهم فلم يثنيهم القتل والدمار والتشريد واصناف العذاب الذي مارسته امريكا على يد عميلها بشار ولم يثنيهم سلاح روسيا ولا ضباط حزب الله وايران ولم يثنيهم تامر حكام المسلمين جميعا وعلماء سلاطينهم
فمن هذا المنطلق فان الثوار واهل الشام اثبتوا انهم قوة لا يستهان بها لسلاح العقيده والسلاح اللوجستي البسيط الذي يقاتلون فيه ومن هنا فان على امريكا ان تقبل بالهزيمة التي لاقتها امام قوة المسلمين في الشام وافغانستان والعراق
ويجب ان تعلم امريكا والغرب الكافر ان سياسة احتواء الثورات لن تنفع في الشام فقد حوصر الاخوان في الشام الذين يمكن النفاذ بهم الى الثورة ورفض الناس افكارهم المدنيه والديمقراطيه فلا تسمع لهم ركزا احتوائها فالشام لها لون اخر ستلون به مصر وتونس وغيرها قربيا باذن الله
فلم يبقى في الشام الا المخلصين باذن الله الذين لا يمكنلاحد شرائهم واحتوائهم فكان لزاما على امة الاسلام الوقوف معهم وكان لزاما على الغرب الكافر وبعد عامين الا ان يتعامل معهم على انهم الفئة المنصوره ويقر بهزيمة الغرب الداعم لبشار ويتعامل معهم على انهم دولة اسلاميه ندا لند مهما كانت فالعبرة بالرجال لا بالمال
ويجب على الدول المحيطة بالشام تسليم امورها وضمها لاهل الشام
لتصبح دولة اسلاميه فالقرن الحالي هو قرن الاسلام المنتصر وقرن هزيمة الغرب الكافر وامريكا
Go to the top of the page
 
+Quote Post

11 الصفحات V   1 2 3 > » 
Reply to this topicStart new topic
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 

RSS نسخة خفيفة الوقت الآن: 19th April 2019 - 02:50 PM