منتدى الناقد الإعلامي

السلام عليكم , للمشاركة اختر ( دخول | تسجيل )



ملتيميديا

مقتطفات فيديو من انتاج الشبكة

 
Reply to this topicStart new topic
> استنصار الجيوش
الخلافة خلاصنا
المشاركة Oct 9 2015, 04:23 PM
مشاركة #1


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 1,771
التسجيل: 8-July 15
البلد: فلسطين
رقم العضوية: 2,314



استنصار الجيوش

إن ما تعانيه الأمة الإسلامية هذه الأيام في ظل غياب دولة الخلافة لمبكٍ محزن، حيث أن الأمم تتكالب على الأمة الإسلامية من كل جانب والأمة الإسلامية لا ترد يد ناهب، فلسطين احتلت وتبعتها أفغانستان والعراق ومن قبل كشمير والشيشان وغيرها، الكفار يصولون ويجولون في بلاد المسلمين ويقتلون المسلمين ويهدمون بيوتهم وينهبون ثرواتهم، والأمة ساكتة، وجيوش المسلمين رابضة في ثكناتها لا تتحرك لإنقاذ المسلمين، اللهم إلا لتنفيذ خطط الغرب في احتلال بلاد المسلمين وتدميرها، علا أسلحتها الغبار والصدأ وهي تنظر إلى المسلمين يقتلون في كل مكان، حتى إذا تهدد عرش الحاكم الظالم بعدما ملت الأمة من ظلمهم وبطشهم وقررت الخروج عليهم، فإذا ببعض الجيوش تنفض عن الأسلحة الغبار وتزيل الصدأ وتلمعها لقمع الشعوب.

هذا وصف مختصر لحال الأمة الإسلامية وحال جيوشها، حتى أن الأمة فقدت الأمل في هذه الجيوش وفي تحركها لنصرة قضايا المسلمين، وأصبح في ذهن كثير من المسلمين استبعاد وأحيانا استحالة تحرك الجيوش لنصرة المسلمين، حيث أن الكثير من أبناء الأمة الإسلامية يرددون أن لا أمل في هذه الجيوش لنصرة الإسلام، وان على الأمة أن تبادر لنصرة قضاياها بنفسها بمعزل عن الجيوش والحكام، لأنهم خونة لا خير فيهم.

وهنا نطرح عدة تساؤلات:
• هل الجيوش فيها أمل لنصرة قضايا المسلمين؟؟
• هل الجيوش جزء من الأمة الإسلامية أم هم جزء منفصل عنها؟؟
• هل يمكن التغيير في الجيوش لتقوم بواجبها بنصرة قضايا المسلمين؟؟
• هل يوجد بديل عن الجيوش لنصرة قضايا المسلمين؟؟


والآن سنتعرض للموضوع ونجيب عن الأسئلة وغيرها في عدة محاور:

أولا: الجيوش جزء من الأمة الإسلامية

نعم الجيوش جزء من الأمة الإسلامية وما يصيب الأمة الإسلامية يصيب الجيوش، وما يحصل من تغيير في الأمة الإسلامية يحصل في الجيوش، والصعوبة التي نلاقيها في تغيير الأمة الإسلامية هي نفس الصعوبة في تغيير الجيوش، والسبب بسيط جدا وهو أن أفراد الجيش جزء من الأمة الإسلامية، فهم إما أن يكونوا ابني أو ابنك أخي أو أخوك أو جاري أو قريبي أو ابن حارتي ومدينتي، فهو مسلم تربى بيننا ، وأكيد أن له عقلية معينة مثل أي شخص فينا، فهم ليسوا قوالب منفصلة عن أبناء المسلمين، فان كان هناك أمل في تغيير أفراد الأمة الإسلامية فهناك نفس الأمل في تغيير أبناء الجيش.

وكما تجد في الأمة الإسلامية المنافق والعميل والمنتفع والمجرم ومن ينافق الحكام ومن هو مستعد لفعل الحرام المهم أن يعيش ... تجد هذه الفئة في الجيوش، وأيضا كما تجد في أبناء الأمة الإسلامية التقي النقي الشجاع تجد في أفراد الجيش من هم كذلك، فهذا هو واقع أفراد الجيش أنهم جزء من أبناء الأمة الإسلامية وليسوا لقطاء تم إحضارهم من الغرب وتم برمجة عقولهم بالكفر والإجرام.

ثانيا: سبب خذلان الجيوش

السبب في خذلان الجيوش للأمة الإسلامية هو قيادتها، كما أن السبب في مصائب الأمة الإسلامية حكامها، فقيادة الجيش يتم تعيينهم وترقيتهم بناء على ولائهم للحاكم المجرم وخدمته، ويتم إغداق الأموال على هذه القيادات لتنفذ أوامر الحكام، ومن يرفض الأوامر فإما أن يعزل أو يسجن أو يقتل، أما باقي أفراد الجيش فهم مثلي ومثلك لا يختلفون عنا، ويرون ويشعرون بخيانة قادتهم مثلما يرى الناس خيانة الحكام، وكما أن الأمة ساكتة عن حكامها فتوقع بشكل طبيعي أن يسكت أفراد الجيش عن قادتهم، لأنهم مربوطين بمنظومة الحكم الإجرامية، فأن يلام أفراد الجيش ولا تلام الأمة، فهذا في غير موضعه، صحيح أن التغيير بالقوة عمل الجيش ولكن سكوت الأمة عن الحكام يعطي الجنود المبرر ليبقوا ساكتين لا يعملون شيئا.

وقد يقول قائل أن الأمة انتفضت في بلاد المسلمين ولكن الجيوش ساندت الحكام ودعمتهم وقمعت الشعوب، وأيضا في البلاد المحتلة شاهدت الجيوش أبناء الأمة يقاومون المحتل، ومع ذلك لم يتأثر هؤلاء الجنود بهذا الأمر وبقوا ساكتين، أي أن الأمة الإسلامية أفضل منهم بكثير، نقول في هذا النقطة وبالله التوفيق، أن كلامنا السابق عن أن الجيوش جزء من أبناء الأمة الإسلامية لا يختلفون عنها هو هو لم يتغير، ولكن يجب ملاحظة أمور تختلف في الجيش عن الأفراد العاديين في الأمة الإسلامية، ومن هذه الأمور:
1- تركيز الحكام ومن ورائه أسياده الغرب على تثقيف الجيوش بثقافة بعيدة كل البعد عن الإسلام، فالولاء للحاكم ومحاربة الإرهاب والمحافظة على عرش الحاكم والمحافظة على حدود سايكس بيكو أمور رئيسة يتم تثقيف أبناء الجيوش بها، وفي نفس الوقت لا يتم نهائيا تثقيف أبناء الجيش بالثقافة الإسلامية العسكرية من مثل وجوب الجهاد لتحرير البلاد المحتلة ووجوب نصرة المستضعفين ووجوب قتال الحاكم إن لم يحكم بالإسلام، فهذه أمور يحرص الحكام والغرب على عدم تعليمها لأبناء الجيش.
2- العمل على فصل أبناء الجيش قدر الإمكان عن الشعب في ثكناته وقواعده العسكرية حتى لا يختلط بالناس، لأن الاختلاط بالناس يؤدي أن يعرف هؤلاء الجنود ظلم الحكم وإجرامه وعمالته وخيانته هو والقادة العسكريين وهذا ما لا يريده الحاكم.
3- إغداق الأموال الطائلة على قادة الجيوش وذوي الرتب العالية كي يحافظوا على ولائهم للحاكم المجرم، وإعطائهم امتيازات كثيرة كي لا يفكروا بالخروج على الحاكم.
4- تعيين الكثير من الجواسيس بين أبناء الجيش كي يراقبوا أقوالهم وتصرفاتهم، حتى يتم التخلص من أي شخص يفكر بالخروج على الحكام فورا وبسرعة وقبل أن يعظم أمره.
5- تغليظ العقوبات على أفراد الجيش إن فكروا بعصيان الأوامر والخروج على الحاكم أكثر من الأفراد العاديين مما يجعل من يخرج على الحكام يوصف بالبطل الذي لا يدانيه احد إلا من عمل بعمله أو زاد.
6- عدم تحرك الجنود لنصرة قضايا المسلمين ليس سببه الكفر أو حب قتل المسلمين وإنما هو الخوف الذي يوجد مثله عند أفراد الأمة الإسلامية، وهم مثلنا يتحرقون شوقا للقضاء على الحكام وقتال الكفار.

والآن وبعد هذه النقاط فأنا لا أريد أن أحبطكم في عملية تغيير الجيش، ولكن أريد أن أبين لكم الصعوبات الكبيرة على أفراد الجيش إن فكروا بالتغيير.

وهنا نطرح موضوعين:
• الأول: كيف نتغلب على النقاط السابقة.
• الثاني: كيف يكون التغيير بالجيش.


أما كيف نتغلب على النقاط السابقة، فأٌقول:
1- بالنسبة للنقطة الأولى فيتم التغلب عليها كما يتم التغلب عليها عند الأمة وذلك بالاتصال بأفراد الجيوش حيث أنهم كما قلت سابقا قريبين منا بحكم القرابة والجيرة والصداقة، وتفهيمهم ما يحصل للمسلمين وما هو الواجب الملقى عليهم في هذا الأمر، فكما نتصل بعامة الناس ونبين لهم واقع المسلمين ونأمرهم بالمعروف وننهاهم عن المنكر، فيجب أن يكون أبناء الجيش كذلك، وهذا بإذن الله يحبط خطط الكفر والحكام في غسيل أدمغة أبناء الجيش.
2- وبالنسبة للنقطة الثانية فيجب على أبناء المسلمين تقصد زيارة أبناء الجيوش حتى يقضوا على العزلة التي يحاول النظام وضع أبناء الجيش بها، ومراسلتهم بالهواتف والانترنت وإرسال الكتيبات لهم وغيرها من الأمور، وليحرص على السرية إن أمكن حفاظا على عدم ملاحقة الأنظمة لمن يتصلون بالجنود أو وحفاظا على الجنود المتصل بهم.
3- تذكير الجيوش بواجبهم بنصرة الإسلام وأهله، وان المسؤولية في أعناقهم اكبر من عامة الناس كونهم يملكون القوة، وان متع الدنيا وثرواتها لن تزيل عنهم غضب الله إن قصروا في نصرة الإسلام وأهله، ويجب الحرص على الخطاب الإيماني المؤثر في النفوس والمحرك للمشاعر.

أما كيف يكون التغيير في الجيش، فالتغيير بالجيش لا يكون بثورة ولا بخروج فرد أو مجموعة صغيرة وقتل قائد الجيش أو قتل الحاكم، وإنما التغيير يكون بانقلاب عسكري يطيح فيه المخلصون في الجيش بالقيادة العميلة لهم من جنرالات وضباط بعد أن يكونوا قد سيطروا على قطاعات الجيش المختلفة والمهمة، واخذ زمام الأمور وخلع الحكام الموجودين وحل جميع أحزابهم والسيطرة على الإعلام وعلى مقاليد الأمور وفي البلد وتسليم الحكم للمخلصين من أبناء المسلمين ليقيموا حكم الله في الأرض خلافة راشدة على منهاج النبوة.

وهذا الأمر يقوم به حزب التحرير، فهو يعمل بين الأمة ومعها ويعمل على تثقيفها بالثقافة الإسلامية ويصرع الأفكار الفاسدة ويكافح الحكام ومن ارتبط بهم سياسيا، ويتصل بالجيوش ليثقفهم وليبين لهم واجبهم اتجاه الإسلام ووجوب نصرتهم لقضايا المسلمين وذلك مثل تسليمهم الحكم للحزب لإقامة الخلافة وتطبيق شرع الله في الأرض خلافة راشدة على منهاج النبوة.

إذن عملية التغيير في الجيش عملية منظمة وليست عشوائية، تقوم بها قيادات في الجيش مستقلين أو بتوجيه حزب سياسي كحزب التحرير وتسليم الحكم لمن يحكم بالإسلام، وهذه الطريقة هي التي اتبعها الرسول صلى الله عليه وسلم في المدينة المنورة، عندما استجاب أهل القوة في المدينة المنورة لدعوة مصعب بن عمير وآمنوا بالإسلام وقرروا نصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم وذلك بتسليمه الحكم لإقامة حكم الله في الأرض.


ثالثا: شواهد تدل على أن الخير موجود في أبناء الجيوش

نعم الخير موجود في الجنود وأبناء الجيش كونهم مسلمين مثلهم مثل أبناء المسلمين، ومن الشواهد على ذلك أمثلة كثيرة نذكر منها بعض تصرفات أبناء الجيش وخروجهم عن الأوامر وقتل الكفار مثل ما حصل مع الجندي الأردني الذي قتل الصهاينة اليهود وتم سجنه بناء على ذلك، ومثل قدرتهم القتالية العالية عندما يكون الأمر متعلق بقتل الكفار مثل استبسال الجيوش في قتال يهود في حرب 73 وقربهم من تحقيق النصر لولا خيانة الحكام، وانشقاقاتهم الكثيرة عندما يتعلق الأمر بقتال المسلمين وتفضيلهم الموت على طاعة الأوامر مثل الانشقاق الذي حصل في الجيش الليبي أثناء حكم القذافي ومثل الانشقاقات الكبيرة التي حصلت في الجيش السوري والتي أمدت ثورة سوريا بالكثير من المقاتلين، وغيره الكثير من الأمثلة والتي لا يتسع المقام لذكرها، والتي تبين أن العقيدة الإسلامية حية في نفوسهم.

رابعا: الإعلام يعمل على صرف النظر عن تحرك الجيوش لنصرة قضايا المسلمين

الإعلام الخبيث كونه بوقا للحكام فانه يعمل جاهدا على صرف النظر عن تحرك الجيوش كحل جذري وفعال لبعض قضايا المسلمين وكحل جذري لنصرة العاملين لإقامة الخلافة، فالإعلام يركز على ما يريده الكفار، من مثل التوجه للأمم المتحدة ومجلس الأمن والجامعة العربية والمبعوثين الدوليين، وأحيانا يركز الإعلام على دعم المقاومة في البلاد المحتلة، ولا يجرأ على مطالبة الجيوش بالتحرك للقضاء على الاحتلال، بينما نراه يطالب بتحرك الجيوش لتنفيذ مخططات الكفر من مثل مشاركة دول الخليج مثلا في حرب الخليج وفي قتل أهل اليمن وتنفيذ مخططات الكفر، ويغض النظر عن خذلانهم لأهل سوريا وفلسطين لا بل يبرر لهم تقاعسهم.

خامسا: لا تغيير إلا بقوة الجيش

الإعلام يركز على حل الكثير من القضايا التي تحتاج تدخلا عسكريا يركز على الحلول التي يريدها الكفار، فمثلا قضية فلسطين حلها بسيط جدا وهو تحرك الجيوش من الأردن أو سوريا أو مصر وقتال يهود وإبادتهم، ولا يمكن حلها بغير هذه الطريقة، ولكن الإعلام يركز على المقاومة ويمجدها حتى يتم صرف الأنظار عن خذلان الجيوش، ومشكلة سوريا حلها سهل ميسور وهو تحرك الجيوش مثل الجيش التركي أو السعودي أو الأردني مثلا والقضاء على بشار الأسد، ولكن لا يفعلون ذلك لان أمريكا لا تريد ذلك، وإذا أمرتهم أمريكا بالتدخل لمحاربة الإسلام تحت مسمى محاربة الإرهاب فإنهم يهرعون إلى ذلك ولو مروا من فوق قصر بشار الأسد وألقوا عليه التحية، وتصدوا لقتال ثوار سوريا الذين يريدون إزالة بشار لأن هذا ما تريده أمريكا منهم.

نعم تحرك الجيوش هو الذي يزيل المحتل، ونصرة الجيش أيضا للعاملين لإقامة الخلافة هي التي توجد دولة إسلامية، فقد رأينا أن بعض الإسلاميين -مع اختلافنا معهم فكريا- في الجزائر ومصر عندما وصلوا الحكم دون سند من الجيش كيف تمت الإطاحة بهم بسهولة، بينما لو كان الجيش بجانبهم لكانوا قوة يحسب لها ألف حساب، ولا يمكن قيام دولة إسلامية إلا بوقوف أهل القوة في ذلك البلد إلى جانب قادتها وهم في الأعم الأغلب (أي أهل القوة والمنعة) الجيوش.

ومن قال أنه يستطع أن يزيل محتلا أو يقيم دولة دون دعم الجيوش فليقدم لنا طرحه وحججه وبراهينه.

الخلاصة

يجب العمل على تحرير الجيوش من قادتها الخونة مثلما نعمل على تخليص الأمة من حكامها الخونة، وهذا يحتاج عملا من قبل المسلمين، فالجيوش ثروة هائلة وكبيرة للأمة الإسلامية إن تم تحريرها من قادتها الخونة، والجلوس في البيوت والدعوة أن يهلك الله جيوش المسلمين لأنها تقوم بعكس ما هو مطلوب منها شرعا لا يجوز، وهذه حالة مشابهة للدعاء على أهل بلد معين لأنهم لم يغيثوا إخوانهم في البلد المجاور، وهذا في النهاية يجب أن يكون هذا هو عمل الأحزاب كحزب التحرير وعمل جميع المسلمين، والحذر الحذر من الالتفات عن هذا الموضوع المهم والحساس إلى ما يريده الإعلام من أن ""الجيوش لا خير فيهم، والتفكير كيف نأخذ حقوقنا بأيدينا بدون جيش وقوة""، وهذا والله لعمري ما يريده الكفار منا وهو أن نقلع عن استنصار الجيوش لنصرة المستضعفين ولنصرة العاملين لإقامة حكم الله في الأرض، وفي النهاية فنصرة الجيوش للإسلام وقضاياه هي نصر من الله فعلينا العمل والنصر من عند الله، مثل الرزق نحن نعمل لتحصيل الرزق والرزق من عند الله.

واختمها بنداء إلى الجيوش في بلاد العالم الإسلامي كوني أخاطب مسلمين:

إن المسؤولية الملقاة على عاتقكم في تخليص الأمة من حكامها –الجيوش السند الرئيسي للحكام-، وفي نصرة المستضعفين من المسلمين في كل مكان وفي تحرير البلاد المحتلة وفي دعم أهل الحق والخير لإقامة دولة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة هي مسؤولية كبرى في أعناقكم وأعظم من سائر المسلمين كون القوة في أيديكم، واعلموا أن عصيان أوامر هؤلاء الحكام والتمرد عليهم والتخطيط للانقلاب عليهم هو واجب عليكم للخلاص من الظلم، وإن بينكم حزب التحرير يعمل ليل نهار ليوصلكم هذه الفكرة فانصروه وأعطوه النصرة لإقامة دولة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة، ولا يلفتنكم تهديد الحكام لكم، فإن موتا في طاعة خير ألف مرة من حياة في معصية الله، وإن من مات منكم وهو يعمل لنصرة دين الله وعباد الله فإن له أجرًا عظيما عند الله تعالى كونه خاطر بحياته من اجل دين الله ونصرته ونصرة عباده قد يعادل أجر سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب، وإن من ينصرون من يعمل لإقامة الخلافة سيكون أجرهم بإذن الهل تعالى كأجر سعد بن معاذ سيد أهل يثرب الذي نصر رسول الله صلى عليه وسلم وسَلّمَ له المدينة المنورة ليحكمها، حيث كان سعد سيد أهل القوة والمنعة في المدينة المنورة، وعندما مات هذا الصحابي الجليل اهتز له عرش الرحمن، فهل تحبون أن يهتز عرش الرحمن لموتكم أم تحبون أن يلعنكم الناس صباح مساء لخذلانكم لهم.

اعلموا انه لا عذر لكم إن سكتم عن الحكام، وإن جرمكم يزداد أن أطعتموهم في جرائمهم، واعلموا أن حياتكم التي تبررون تقاعسكم لأجلها ليست أغلى من حياة ملايين المسلمين الذين يموتون بسبب سكوتكم وتنفيذكم لأوامر الحكام، والله في كتابه العزيز قد قرن جرم جنود فرعون بجرم فرعون الكبير كونهم من يحمونه ويوفرون له ما يريد من ظلم، قال تعالى: {إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِينَ}.

فاختاروا لأنفسكم ما يرضي ربكم.
Go to the top of the page
 
+Quote Post
الخلافة خلاصنا
المشاركة Oct 9 2015, 04:24 PM
مشاركة #2


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 1,771
التسجيل: 8-July 15
البلد: فلسطين
رقم العضوية: 2,314



رابط الموضوع:

https://www.facebook.com/145478009128046/ph...0040487/?type=3
Go to the top of the page
 
+Quote Post
ام عاصم
المشاركة Oct 9 2015, 06:45 PM
مشاركة #3


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الإداريين
المشاركات: 1,865
التسجيل: 22-September 11
رقم العضوية: 27



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
بارك الله فيكم
موضوع رائع قيم
فكل نقطة فيه أهم من الاخرى ، خاصة ما يخص الإعلام
تابعية الإعلام وعمالته للحكام وللغرب تجعله يُغيب هذه القضية الهاامة عن المتلقي المسلم
Go to the top of the page
 
+Quote Post
السامع - المطيع
المشاركة Oct 10 2015, 06:08 PM
مشاركة #4


ناقد متميّز
****

المجموعة: المشرفين
المشاركات: 151
التسجيل: 13-February 14
رقم العضوية: 2,170



استنصارُ الجيوش

مقطع من خطبة جمعة للشيخ عصام


Go to the top of the page
 
+Quote Post
الخلافة خلاصنا
المشاركة Dec 7 2015, 06:44 PM
مشاركة #5


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 1,771
التسجيل: 8-July 15
البلد: فلسطين
رقم العضوية: 2,314



تفنيد مقولة " لا خير في جيوش المسلمين" أو "جيوش المسلمين خائنة"

هذه مقولة غير صحيحة، لا بل وراءها ما وراءها من التضليل، فالجيوش المدججة بالسلاح هي الوحيدة القادرة على التغيير، فالتنظيمات المسلحة وما تحدثه بالعدو من نكاية لا تدل على أن الجيوش لا خير فيها، بل تدل على أن الجيوش إن تم تغيير قيادتها يصبح كل الخير والتغيير فيها.

والهدف من هذه المقولة هو صرف أبناء المسلمين عن القوة الوحيدة القادرة على التغيير فيها وهي الجيوش، وتعليق آمالهم على تنظيمات عسكرية لا تملك القوة على التغيير، فيصيبهم من جراء ذلك اليأس من التغيير، وهدف آخر وهو صرف أنظار الأمة الإسلامية عن القيادات الخائنة التي تسير هذه الجيوش وتخوين الجيش بدل تخوين القادة كقيادة للجيوش.

ولذلك فقدرة تنظيم مسلح على نكاية العدو، تدل على أن الجيش بقيادة صالحة تدمر العدو وتسحقه وتزيله من الوجود، لكن الجيوش في بلاد المسلمين يترأسها قادة مجرمين خونة تابعين للقيادة السياسية الخائنة، والمشكلة هي في هؤلاء، فإذا ما تم إزالة هؤلاء وإحضار قيادة تحمل العقيدة الإسلامية كقيادة فكرية سياسية موجهة له، عندها ستجد هذا الجيش يتحول إلى قوة تغييرية ومدمرة للأعداء.

وخيانة قادة الجيش لا يعني أن "الجيش بمجمله خائن"، بل يعني فقط أن القائد خائن، كما أن فساد قائد أو رئيس أو أمير حزب لا يعني أن جميع التابعين له فاسدين، ويعتمد فسادهم على سكوتهم كل حسب موقعه في الجيش وقدرته على التغيير، ومشكلة سكوت الكثير من أفراد الجيش ليست خاصة بهم، بل هي خاصة بالأمة الإسلامية، فكثير من المسلمين ساكتين على حكامهم، لذلك تجد الكثير من أفراد الجيوش ساكتين على قادتهم العسكريين.
Go to the top of the page
 
+Quote Post
الخلافة خلاصنا
المشاركة Dec 7 2015, 06:45 PM
مشاركة #6


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 1,771
التسجيل: 8-July 15
البلد: فلسطين
رقم العضوية: 2,314



الجيوش في العالم الإسلامي أمام خيارين اثنين لا ثالث لهما في ظل اقتراب انتهاء الحكم الجبري:

• إما أن تقف مع الشعوب التي تريد تطبيق الإسلام خلافة راشدة على منهاج النبوة، وهذا يعني أن يتصدى الكفار والغرب لهذا الأمر، ولكن في هذه الحالة فإن الله مع الشعوب ومع الجيوش إن نصروا الله تعالى بالعمل على تطبيق الإسلام خلافة راشدة على منهاج النبوة، وإن ماتوا في سبيل ذلك الأمر فإن لهم الشرف العظيم والأجر الجزيل من الله تعالى.

• وإما أن يبقوا يحموا الحكام الخونة وعروشهم، وهذا يعني أن يزج الحكام بهم في حرب خاسرة مع الشعوب، تؤدي إلى تدمير الجيوش، وخدمة الاستعمار خدمة كبيرة، وتؤدي إلى أن يتحملوا وزرا شديدا يوم القيامة وذلك بقتلهم لشعوبهم وإرضائهم للحكام الخونة وللكفار من ورائهم، والمنتصر في النهاية هو الأمة الإسلامية، ولن ينالوا بذلك إلا الخزي والعار
Go to the top of the page
 
+Quote Post
أم حنين
المشاركة Dec 7 2015, 07:33 PM
مشاركة #7


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الإداريين
المشاركات: 4,334
التسجيل: 22-September 11
رقم العضوية: 35



نسأل الله تعالى أن يهدي قلوب المخلصين في جيوش الأمة إلى التحرك في الإتجاه الصحيح وأن يحثهم على ذلك المخلصين من الإعلاميين.
Go to the top of the page
 
+Quote Post
الخلافة خلاصنا
المشاركة Jan 2 2016, 01:57 PM
مشاركة #8


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 1,771
التسجيل: 8-July 15
البلد: فلسطين
رقم العضوية: 2,314



الجندي المسلم والخيارات المطروحة أمامه

http://naqed.info/forums/index.php?showtopic=4296
Go to the top of the page
 
+Quote Post
الخلافة خلاصنا
المشاركة Aug 9 2016, 10:38 AM
مشاركة #9


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 1,771
التسجيل: 8-July 15
البلد: فلسطين
رقم العضوية: 2,314



الجهاد في ظل غياب الخلافة
http://naqed.info/forums/index.php?showtop...amp;#entry17173

Go to the top of the page
 
+Quote Post
الخلافة خلاصنا
المشاركة May 24 2017, 08:07 PM
مشاركة #10


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 1,771
التسجيل: 8-July 15
البلد: فلسطين
رقم العضوية: 2,314




ما زال في جيوش الأمة الإسلامية
خير كثير، والأمة تتطلع إليهم



http://www.al-waie.org/archives/article/10135

Go to the top of the page
 
+Quote Post
الخلافة خلاصنا
المشاركة Jul 21 2017, 07:52 AM
مشاركة #11


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 1,771
التسجيل: 8-July 15
البلد: فلسطين
رقم العضوية: 2,314



من هو الطبيعي نحن أم هم؟؟؟

عندما نقول يجب أن تتحرك الجيوش لتحرير فلسطين والمسجد الأقصى ويجب أن تتحرك لنصرة أهل الشام و........
ينبري لنا البعض بالقول: الجيوش لا خير فيها، فلا تتعب نفسك بندائها!!!
أقول لهذا:
أخي الكريم
هل تابعت تاريخ المسلمين يوم اعتدى المجرمون على المسلمين؟؟؟
هل سمعت عالما واحدا سواء ابن تيمية أو العز بن عبدالسلام أو غيرهم من العلماء قال: لا نريد تحريك الجيوش نحونا فقد خذلتنا سابقا!!!!
هل سمعتم عالما واحدا قال: يجب تأسيس حركات مقاومة للمجرمين؟؟؟؟
وحتى إن تم تأسيس عصابة أو جماعة لقتال المجرمين، هل سمعتم انه قائدها قال: "نحن نكفي لا نريد تحريك الجيوش لمساندتنا"
الجواب وقبل أن تبحث: "لم يوجد هؤلاء"
إذن نحن عندما ندعو الجيوش لتحرير فلسطين ولمساعدة المظلومين فنحن نقوم بالأمر الطبيعي جدا!!!!
وكل من يقول لا نريد الجيوش هو الغير طبيعي وهو الشاذ عن الطبيعة وعن تاريخ المسلمين وعن الوضع الطبيعي للتحرير والنصرة للمستضعفين!!
فيعود ليقول:
ولكنهم خذلونا زمنا طويلا!!!!!!
أقول له: وهل يكون الرد بان نقول لا نريد الجيوش؟؟؟!!!!
أم يجب القول: يجب العمل الحثيث على تخليص المسلمين وجيوشهم من قادتهم الخونة سواء السياسيين أو العسكريين؟؟؟؟
وعلى سبيل المثال:
عامة المسلمين خذلوا قضايا المسلمين وجبنوا عن قول الحق والتهوا بدنياهم وعصى الكثير منهم رب العالمين و........
فهل يكون الرد على خذلان عوام المسلمين لدينهم بالقول: لا نريد أي مسلم!!!
ويجب الاكتفاء بأنفسنا لنصرة الإسلام وأهله وتحرير بلادنا؟؟؟
أكيد الرد سيكون: ((لا))
إذن
يجب أن تنصب جهود المسلمين على:
1- تحريك المسلمين للثورة على حكامهم
2- تحريض الشعوب وأفراد الجيش وضباطه للثورة على قادتهم العسكريين الخونة
3- العمل الجاد على إقامة نظام الخلافة على أنقاض الحكام الخونة
والخلاصة أن أفراد الجيش مثلهم مثل عوام المسلمين مكبلين مقيدين بسبب وجود القادة الخونة في الحكم وفي الجيش، والقادة هم من يجب القضاء عليهم سواء السياسيين أو العسكريين.

https://www.facebook.com/145478009128046/ph...e=3&theater
Go to the top of the page
 
+Quote Post
الخلافة خلاصنا
المشاركة Jul 21 2017, 11:34 AM
مشاركة #12


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 1,771
التسجيل: 8-July 15
البلد: فلسطين
رقم العضوية: 2,314



نفس السيناريو


(((***=-=-=-=-=-=-=-=***)))


نفس السيناريو منذ ما يقارب العشرين عاما

أحداث ساخنة في فلسطين وأحيانا في مناطق أخرى من العالم الإسلامي

مسيرات في الدول في العالم الإسلامي تندد وتشجب وتستنكر وتسب المجرمين وتلعنهم وتحرق أعلامهم وتطالب الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمجتمع الدولي أن يتدخل وووووووو...

كل المسيرات لا يتم المطالبة فيها بتحرك الجيوش والانتفاض على الحكام الخونة لتحرير فلسطين ومساعدة المستضعفين

بعض التيارات الإسلامية تتولى هذه المسيرات مثل الإخوان المسلمين وبعض التيارات السلفية الوهابية

دعاء للناس العزل أن ينصرهم الله على الدول المدججة بالسلاح!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

يتم تنفيس مشاعر وغضب الناس

يعود الناس إلى بيوتهم

يستمر يهود بتنفيذ مخططاتهم ويستمر المجرمون بإجرامهم

واليوم لحقت سلطة رام الله وغزة هذا السيناريو تقريبا

طلب من الناس الخروج ..وهم وأجهزتهم الأمنية نائمون

لا يتحركون إلا إن أمروا من الخارج بالتحرك

أي تحرك للأسف في غير سبيل الله وبتنفيذ أجندات غربية

هذا السيناريو مستمر ودائما بعده يهود يتقدمون خطوات في تهويد فلسطين والأقصى ويستمر المجرمون بإجرامهم

تسفك دماء الناس العزل وتزهق أرواحهم ولا تغيير على الأرض للأسف!!!!!!

/=/=/=/=/=/=/=/=/=/=

كيف نغير هذا السيناريو؟

لن يتغير هذا السيناريو إلا بخروج مسيرات في العالم الإسلامي نحو ثكنات الجيش لتحريضهم على الثورة على الحكام وخلعهم وسحقهم وإقامة الخلافة على أنقاض عروشهم وتحريك الجيوش لسحق كيان يهود وسحق كل مجرم وطاغية وتدمير أي احتلال لبلاد المسلمين.


https://www.facebook.com/145478009128046/ph...e=3&theater
Go to the top of the page
 
+Quote Post
الخلافة خلاصنا
المشاركة Jul 21 2017, 11:36 AM
مشاركة #13


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 1,771
التسجيل: 8-July 15
البلد: فلسطين
رقم العضوية: 2,314



المسجد الأقصى في الإعلام


http://naqed.info/forums/index.php?showtop...amp;#entry19168
Go to the top of the page
 
+Quote Post
الخلافة خلاصنا
المشاركة Jul 22 2017, 08:46 AM
مشاركة #14


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 1,771
التسجيل: 8-July 15
البلد: فلسطين
رقم العضوية: 2,314



نداء... نداء... نداء... إلى الجيوش في بلاد المسلمين
أليس فيكم رجل رشيد يزمجر بسلاحه نصرة لأقصى فلسطين وحرائر فلسطين؟!



http://naqed.info/forums/index.php?showtopic=5480&hl=
Go to the top of the page
 
+Quote Post
الخلافة خلاصنا
المشاركة Aug 5 2017, 03:39 PM
مشاركة #15


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 1,771
التسجيل: 8-July 15
البلد: فلسطين
رقم العضوية: 2,314



لماذا تجد من الناس من يرفض فكرة استنصار الجيوش؟؟

• بعض الناس لا يرفضون الفكرة ولكنهم يستبعدونها وهؤلاء هم الأغلبية ممن يرفضون الفكرة، أي أنهم يرون تدخل الجيوش حلم شبه مستحيل ولكنهم يتمنون حدوثه.
• فئة الحكام ترفض هذه الفكرة رفضا قاطعا لأن تحرك الجيوش لتحرير فلسطين يعني التمرد عليهم وتدمير عروشهم.
• بعض حركات المقاومة ترفض هذه الفكرة لأن ذلك يعني إنهاء وجود كل حركات المقاومة لأن الجيش سيتولى مهام القتال وحفظ الأمن، ويعني ذلك قطع التمويل عنهم من قبل الدول العميلة، ويعني أنهم سيفقدون مراكزهم، ولذلك تراهم يرفضون الفكرة بطريقة غير مباشرة.
• فئة الطفيليين الذين يعتاشون على فتات الأنظمة من كتاب ومشايخ ومفكرين وكل ما ينطبق عليه وصف منتفع من الأنظمة الحالية، يرفض تلك الفكرة لأن تحرك الجيوش وهدم الأنظمة وإقامة نظام الخلافة يعني فقدانهم مراكزهم.


والخلاصة أن تحرير البلاد المحتلة والقضاء على الأنظمة الحالية يحتاج نصرة من الجيش، ولا يمكن تغيير الأنظمة بدون استنصار الجيوش، ولا يمكن تحرير المحتل من بلاد المسلمين إلا بتحرك الجيوش، ولذلك فكل من يتضرر من هذه الفكرة يرفضها ويقاومها ويحاول تمييعها، اللهم إلا فئة العوام من الناس فقد سيطر اليأس والإحباط عليهم وهم يستبعدونها لا يرفضونها.


https://www.facebook.com/145478009128046/ph...e=3&theater
Go to the top of the page
 
+Quote Post
الخلافة خلاصنا
المشاركة Aug 18 2017, 12:52 PM
مشاركة #16


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 1,771
التسجيل: 8-July 15
البلد: فلسطين
رقم العضوية: 2,314



الخيارات أمام أي جندي مسلم في العالم الإسلامي:

1- أن يبقى ساكتا عن الحكام الحاليين وفي هذه اللحظة هو آثم لسكوته عن المجرمين وتوفير الدعم الغير المباشر لهم.

2- أن يؤمر بقتال في بلد آخر فيه مسلمون -وهذه الحالة الموجودة حاليا في الأعم الأغلب-، وفي هذه الحالة يقع بين ثلاث خيارات:


أ‌- أن يَقتل مسلما آخر فيصبح حينها قاتل عمد وعقوبته الخلود في النار.
ب‌- أن يُقتل في ذلك الأمر وعندها عقوبته النار لأنه قتل في غير سبيل الله.
ت‌- أن يرفض الأوامر الموجه له وعندها عقوبته السجن أو الإعدام وهكذا ينقذ آخرته ويخسر دنياه.


3- أن يؤمر بقتال الكفار وهذه الحالة جائزة، ولكن يبقى في رقبته إثم طاعة الحاكم المجرم وعدم خلعه عن كرسيه.

4- أن يقوم هو والجنود الآخرين ومجموعة من الضباط بالتمرد وخلع الحاكم الموجود وتنصيب حاكم يحكم بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ويعلن إقامة الخلافة الراشدة، وفي هذه الحالة لهم أجر عظيم لمساعدتهم في إيجاد الحكم الإسلامي، ويكسبون الدنيا والآخرة.


https://www.facebook.com/145478009128046/ph...e=3&theater
Go to the top of the page
 
+Quote Post
الخلافة خلاصنا
المشاركة Sep 8 2017, 12:27 PM
مشاركة #17


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 1,771
التسجيل: 8-July 15
البلد: فلسطين
رقم العضوية: 2,314



يوم تخلينا عن طريقة الإسلام أذلنا الله حتى لو ابتغينا القرب منه


http://naqed.info/forums/index.php?showtopic=5550&hl=

Go to the top of the page
 
+Quote Post

Reply to this topicStart new topic
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 

RSS نسخة خفيفة الوقت الآن: 19th April 2019 - 02:49 PM