منتدى الناقد الإعلامي

السلام عليكم , للمشاركة اختر ( دخول | تسجيل )



ملتيميديا

مقتطفات فيديو من انتاج الشبكة

 
Reply to this topicStart new topic
> طرق الوصول إلى الحكم والطريقة الشرعية فيها
الخلافة خلاصنا
المشاركة Oct 21 2015, 11:04 AM
مشاركة #1


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 1,825
التسجيل: 8-July 15
البلد: فلسطين
رقم العضوية: 2,314



طرق الوصول إلى الحكم
والطريقة الشرعية فيها
//////////////////////////////////////
(((((((******************)))))))
//////////////////////////////////////

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سنقوم بوضع عناوين فرعية ليسهل قراءة الموضوع لأنه طويل.

العناوين:
أولا: ما يحتاجه الحاكم ليحكم
ثانيا: طرق الوصول إلى الحكم بالإسلام
(أ‌) في حالة وجود حكم إسلامي (خلافة) وفراغ منصب الخلافة
(ب‌) في حالتنا اليوم بدون وجود حكم إسلامي

• تعريف دار الإسلام ودار الكفر

1- طريقة الانتخابات
2- الاستعانة بقوة خارجية
3- بناء قوة ذاتية
4- طريقة الرسول في الوصول إلى الحكم

• طلب النصرة

• الثورات
//////////////////////////////////////
(((((((******************)))))))
//////////////////////////////////////

أولا: ما يحتاجه الحاكم ليحكم امران اثنان:
1- دعم اهل القوة (الجيش في ايامنا هذه) له في ذلك القطر
2- قاعدة شعبية تؤيده ولا تخرج عليه

اما دعم اهل القوة فهو عنصر مهم جدا، اذ بدونه يتمكن اهل القوة من عزل الحاكم متى ارادوا اذا لم يلب مصالحهم او فعل فعلا يتعارض معهم، وفي هذه الحالة وجب على الحاكم كسب الجيش الى جانبه وإلا فان حكمه معرض للزوال في أي لحظة، وهناك حالة ما اذا كان الجيش مرتبطا بجهة خارجية وعندها على الحاكم التجاوب مع هذه الجهة الخارجية حتى لا يقوم الجيش بالإطاحة به وهذا بلا شك انتحار سياسي.

اما القاعدة الشعبية للحاكم فهي مهمة هي الاخرى للحكم، لان عدم تأييد الشعب له يؤدي الى حدوث ثورات والى قلاقل وربما ظهور احزاب مناوئة للحاكم وأيضا ظهور حركات مسلحة تعارض الحاكم، وتحدث الفتن والاقتتال وربما ينفض الجيش عنه حينها فيسقط حكمه، وهنا على الحاكم اقناع الشعب بحكمه وان لا تكون القوة إلا لضبط الوضع وليس للقمع، وإلا فان مصيره الزوال ولو بعد حين.

وطبعا نحن نتحدث عن الحكم أي حكم وليس الحكم الاسلامي فقط.
//////////////////////////////////////
(((((((******************)))))))
//////////////////////////////////////

ثانيا: طرق الوصول الى الحكم بالإسلام
إن الإسلام عندما نزل على سيد الخلق عليه الصلاة والسلام لم يهمل شأنا من شؤون البشر، قال تعالى:{ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شيء} ومنها نظام الحكم وهو الخلافة كما جاء في شرع رب العالمين، وكما في طريقة الوصول إلى الحكم بالإسلام.

فالإسلام وضع طريقا للوصول إلى الحكم بالإسلام لمن أراد تطبيق شرع الله، ويمكن تقسيم طريقة الوصول إلى الحكم بالإسلام إلى قسمين:

(أ) في حال وجود خلافة وخلو منصب الخلافة.
(ب) في حالة تحويل دار الكفر إلى دار إسلام.
//////////////////////////////////////
(((((((******************)))))))
//////////////////////////////////////

(أ) وهي حالة وجود خليفة للمسلمين وموت هذه الخليفة أو اعتزاله أو عزله أو وجود أي سبب يستدعي مبايعة خليفة للمسلمين، فالطريقة الشرعية للوصول إلى منصب الخلافة هي البيعة الشرعية، قال عليه الصلاة والسلام: ((من بايع إماما فأعطاه صفقة يده وثمرة قلبه فليطعه إن استطاع فان جاء آخر ينازعه فاضربوا عنق الآخر)).

وطريقة اختيار الخليفة ترجع إلى المسلمين، ويمكن إتباع الطريقة التي اتبعها عمر بن الخطاب في بيعة من بعده. وتقوم على أن يختار مجلس الأمة (من يمثلون المسلمين بالرأي) ستة أشخاص في اقتراع أولي من بين جميع المرشحين، ثم يجري اقتراع ثان لاختيار اثنين منهم، ثم يختار المسلمون بالانتخاب واحدا من هذين الاثنين.

وهنا لا بد للتنويه أن ما جرى في الخلافة الأموية والعباسية والعثمانية مما يسمى ولاية العهد مخالف لشرع الله، رغم أنهم طبقوا شرع الله، وهذا ما لا ندعو إليه من اخذ الخلافة بولاية العهد.
//////////////////////////////////////
(((((((******************)))))))
//////////////////////////////////////

(ب‌) أما القسم الثاني وهي حالة تحويل دار الكفر إلى دار إسلام، فالإسلام عالج هذه القضية ووضع طريقة لتغير دار الكفر إلى دار إسلام، وقبل البدء بالتفصيل نعرف دار الكفر ودار الإسلام ومعنى الحكم الإسلامي.

//////////////////////////////////////
(((((((******************)))))))
//////////////////////////////////////

دار الإسلام: هي الدار التي يطبق فيها حكم الإسلام ويكون أمانها بأمان المسلمين، ولو كان جل أهلها من الكافرين، ودار الكفر هي الدار التي لا يطبق فيها أحكام الإسلام أو لا يكون أمانها بأمان المسلمين، ولو كان جل أهلها من المسلمين، وحتى يكون الحكم إسلاميا لا بد أن يستند إلى أربع قواعد هي:
1- السيادة للشرع لا للشعب
2- السلطان للأمة
3- نصب خليفة واحد فرض على المسلمين
4- للخليفة وحده حق تبني الأحكام فهو الذي يسن الدستور وسائر القوانين.

وعلى ذلك فالدار هذه الأيام في جميع بلاد المسلمين هي دار كفر، وما لم تطبق القواعد الأربعة فالحكم غير إسلامي.

ونقطة أخرى وهي أن الإسلام لا يمكن تطبيقه إلا بدولة تطبق شرائعه على الأرض، ومسألة أن الأفراد يجب أن يطبقوا الإسلام أولا لتقوم الدولة فهذا كلام خاطئ، إذ أن التزام الأفراد بالإسلام لا يعني أن دولة الإسلام قد قامت أو أن فريضة إقامة الخلافة المجمع عليها قد تمت.

//////////////////////////////////////
(((((((******************)))))))
//////////////////////////////////////

والآن ما هي طريقة الوصول إلى الحكم بالإسلام والموافقة للشرع؟؟
عند بحث هذا الأمر يجب الالتزام بما ورد في شريعة الإسلام، أما غير ذلك فهو باطل وان كان موصلا إلى الحكم بالإسلام، لان طريقة الوصول إلى الحكم بالإسلام يجب أن تكون مستمدة من مصادر التشريع.

ولكن حتى عند بحث هذه الأمور الغير شرعية من ناحية عقلية نجد أنها غير موصلة إلى الحكم الحقيقي الذي يستطيع صاحبه تطبيق الشرع.

وهذه الطرق المتخيلة والمتصورة هي:
1- طريقة الانتخابات
2- الاستعانة بقوة خارجية
3- بناء قوة ذاتية
4- طريقة الرسول في الوصول إلى الحكم ومنها طلب النصرة

//////////////////////////////////////
(((((((******************)))))))
//////////////////////////////////////

أما الطريقة الأولى وهي طريقة الانتخابات وفيها يترشح مرشحون ذي طابع إسلامي ومرشحون علمانيون ويتوافقون فيها على أسلوب معين للانتخاب ويسيرون على دستور علماني وهو الموجود في الدولة، وعند فوز الرئيس يسير فيها المرشح على الدستور العلماني، كما يحصل مع حركات الاخوان المسلمين!!!

هذه الطريقة بعيدة كل البعد علن الإسلام ولا تمت للإسلام بصلة، فهي سير على النظم الكافرة وعلى دساتيرها، ومن يَنتخِب فيها ومن يُنتخَب كلاهما آثمين شرعا وذلك:
• أن هذه العملية تمت وفق الآلية الديمقراطية الكافرة
• أن الرئيس القادم ملزم بالسير على الدستور العلماني وهذا يعني تطبيق الكفر
• لن يستطيع الرئيس تعديل الدستور لان هذا يحتاج إلى لجنة معينة لصياغة الدستور وهذه بأيدي الظالمين.
• أن البلد وهو - الواقع الموجود - عميل للغرب الكافر الذي لن يسمح بصياغة أي شيء لتطبيق الإسلام بشكل حقيقي أو أي قانون يقطع نفوذه من بلاد الإسلام
• السير تحت نفوذ الغرب الكافر بالسير تحت نفوذ عملائه، وفي أحسن الأحوال مشاركة الظالمين الحكم وكلاهما محرم شرعا.
• تثبيت الكفر في أنظمة الحكم بشكل آخر.
• إعطاء فرصة أخرى للكفر ليعيد حساباته.
• في البلاد التي فيها احتلال عسكري فان الانتخابات تعطي اعترافا ضمنيا بالاحتلال
• إلهاء المسلمين عن العمل الحقيقي للتغيير
• انقلاب الجيش على الحكام متى اراد لان القوة الحقيقية بيده.

//////////////////////////////////////
(((((((******************)))))))
//////////////////////////////////////

الطريقة الثانية وهي الاستعانة بقوة خارجية للوصول إلى الحكم، وهذه عادة ما تكون بصفقة يتم فيها التنازل عن جزء من الأفكار والمفاهيم والشرعية، وتحقيق مصالح الدول الداعمة، وهذا فيه سيطرة للدولة الداعمة وهي كافرة أو لا تحكم بالإسلام - لأنه لا يتأتى دعم دولة إسلامية وإلا لكان لا معنى لإقامة دولة إسلامية - وهذا سيجعل سلطان للكفار أو سيطرة كاملة للظالمين في هذا البلد وهذا أيضا لا يجوز، وهذه ما تحدث عادة عند إسقاط نظام والإتيان بنظام آخر عميل أو تحصل في خضم الثورات.

وهذه الطريقة باطلة شرعا لأنها تسمح بالنفوذ الغربي الكافر، قال تعالى:{ ولن يجعل الله للكافرين على المؤمنين سبيلا} وان كانت من ظالمين من الحكام في بلاد الإسلام فهي باطلة أيضا، قال تعالى:{ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار وما لكم من دون الله من أولياء ثم لا تنصرون}
وقد رفض النبي صلى الله عليه وسلم عرض قريش بهذا الأمر أن يصبح ملكا عليهم أو أن يعبدوا إلهه عاما ويعبد إلههم عاما، مقابل التنازل عن جزء من افكار الاسلام.

//////////////////////////////////////
(((((((******************)))))))
//////////////////////////////////////

الطريقة الثالثة وهي بناء قوة عسكرية ذاتية للحركة التي تريد إقامة دولة إسلامية، وهذه طريقة مستحيلة، لأنه لا يمكن للحركة بناء قوة تجابه النظام الموجود ذاتيا، إلا بمساعدة دولة خارجية، ولان المال والعسكر والسلاح والإعلام والأجهزة والأدوات وكل الإمكانيات بأيدي الدولة.

وان شعرت الدولة بالتهديد فلن تتوانى عن إبادة الناس وما يحدث في سوريا وما حدث في ليبيا يبين شدة إجرام الأنظمة الطاغوتية في إبادة من يهددها.

وهذا سيجعل الحركة تقوم بقبول الدعم من أي جهة لتنقذ نفسها وأفرادها وقد يؤدي هذا بها إلى قبول المساعدات من الكفار أو الظالمين، وهذا فخ قلما ينجو منه احد أراد السيطرة والظهور.

وهذه الطريقة تؤدي إلى صِدام مسلح عنيف تسفك فيه الدماء تستغله الدول الكافرة لتنفيذ مآربها وتشويه الإسلام وإيجاد قواعد عسكرية لها بحجة مساعدة النظام على مكافحة الإرهاب كما يحدث اليوم.

وهذا الأسلوب لم يستخدمه سيد الخلق والمرسلين في مكة المكرمة، فرغم الضعف الشديد والتعذيب والاستهزاء من المشركين، ورغم أن تجميع السلاح في ذلك الوقت كان سهلا ميسورا حيث السلاح هو الرمح والسيف والنبل، وليس الأسلحة المتطورة اليوم التي لا يمكن للأفراد حيازتها، رغم كل ذلك لم يستخدم رسولنا الكريم هذا الأسلوب في إقامة الدولة، بل كان حاله كما مع آل ياسر:"صبرا آل ياسر فان موعدكم الجنة"

//////////////////////////////////////
(((((((******************)))))))
//////////////////////////////////////

الطريقة الرابعة وهي الطريقة التي سار عليها سيد الخلق والمرسلين للوصول إلى الحكم بالإسلام في المدينة المنورة، حيث أن المدينة هي أول دار إسلام أسسها سيد الخلق والمرسلين ووجب علينا إتباعها لأننا مأمورون شرعا بطاعة الرسول الكريم لأنه لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى، وهذه الطريقة تتمثل بتحويل القوى الموجودة بالدولة والمجتمع لتصبح سندا ومؤيدا وناصرا لأهل الحق، فيقوم أهل القوة والمنعة بعد اقتناعهم بالفكرة بتسليم الحكم إلى المخلصين من أبناء المسلمين ليقوموا بالحكم بالإسلام.

وشبيه هذه الطريقة ما تستخدمها الدول الكافرة في إيجاد عملاء لها في بلاد الإسلام وذلك بإقناع أهل القوة في البلد على الموالاة لها بإغرائهم بالمغريات الكثيرة، ومحاولة تغيير الراي العام إلى ما يريده الاستعمار، وهذه الطريقة لا تجعل سلطانا لأحد على هذه الدولة، لان الدولة بجيشها وقوتها رهن لأهل الحق، وهذه هي الطريقة التي سار عليه سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام.

-----------------------------------------------------

طريقة الرسول صلى الله عليه وسلم في إقامة الدولة الاسلامية التي يتبعها حزب التحرير

• طريقة السير في حمل الدعوة هي أحكام شرعية، تؤخذ من طريقة سير الرسول صلى الله عليه وسلم في حمله الدعوة لأنه واجب الاتباع، لقوله تعالى {لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيراً}، ولقوله {قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم}، وقوله{وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا}. وكثير غيرها من الآيات الدالة على وجوب اتباع الرسول والتأسي به والأخذ عنه.

• ومن تتبع سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم في مكة حتى أقام الدولة في المدينة تبين انه مرّ في مراحل بارزة المعالم، كان يقوم فيها بأعمال معينة بارزة. فأخذ الحزب من ذلك طريقته في السير، ومراحل سيره، والأعمال التي يجب أن يقوم بها في هذه المراحل تأسياً بالأعمال التي قام بها الرسول صلى الله عليه وسلم في مراحل سيره.

• وبناء على ذلك حددّ الحزب طريقة سيرة بثلاث مراحل:

الأولى: مرحلة التثقيف لإيجاد أشخاص مؤمنين بفكرة الحزب وطريقته لتكوين الكتلة الحزبية.

الثانية: مرحلة التفاعل مع الأمة، لتحميلها الإسلام، حتى تتخذه قضية لها، كي تعمل على إيجاده في واقع الحياة.

الثالثة: مرحلة استلام الحكم، وتطبيق الإسلام تطبيقاً عاماً شاملاً، وحمله رسالة إلى العالم.

** أما المرحلة الأولى فقد ابتدأ فيها الحزب في القدس عام 1372 هـ - 1953 م على يد مؤسّسه العالم الجليل، والمفكر الكبير، والسياسي القدير، والقاضي في محكمة الاستئناف في القدس الأستاذ تقي الدين النبهاني عليه رحمة الله، وكان الحزب يقوم فيها بالاتصال بأفراد الأمة، عارضاً عليهم فكرته وطريقته بشكل فردي، ومن كان يستجيب له ينظمه للدراسة المركزة في حلقات الحزب، حتى يصهره بأفكار الإسلام وأحكامه التي تبنّاها، ويصبح شخصية إسلامية، يتفاعل مع الإسلام، ويتمتع بعقلية إسلامية، ونفسية إسلامية، وينطلق إلى حمل الدعوة إلى الناس. فإذا وصل الشخص إلى هذا المستوى، فرض نفسه على الحزب، وضمّه الحزب إلى أعضائه. كما كان يفعل رسول الله صلى الله عليه وسلم في مرحلته الأولى من الدعوة، والتي استمرت ثلاث سنين، من دعوته الناس أفرادا، عارضاً عليهم ما أرسله الله به ومن كان يؤمن يكتله معه على أساس هذا الدين سراً، ويحرص على تعليمه الإسلام، وإقرائه ما نزل عليه وينزل من القرآن حتى صهرهم بالإسلام، وكان يلتقي بهم سرّاً ويعلمهم سرّاً في أماكن غير ظاهرة، وكانوا يقومون بعبادتهم وهم مستخفون. ثمّ فشا ذكر الإسلام بمكة وتحدث به الناس ودخلوا فيه أرسالاً.

وفي هذه المرحلة انصبّت عناية الحزب على بناء جسمه، وتكثير سواده وتثقيف الأفراد في حلقاته، بالثقافة الحزبية المركزة، حتى استطاع أن يكوّن كتلة حزبية من شباب انصهروا بالإسلام، وتبنّوا أفكار الحزب، وتفاعلوا معها وحملوها للناس.

وبعد أن استطاع الحزب تكوين هذه الكتلة الحزبية، وأحسّ به المجتمع، وعرفه وعرف أفكاره، وما يدعو إليه، انتقل إلى المرحلة الثانية.

** وهي مرحلة التفاعل مع الأمة لتحميلها الإسلام، وإيجاد الوعي العام، والرأي العام عندها على أفكار الإسلام وأحكامه، التي تبناها الحزب، حتى تتخذها أفكاراً لها، تعمل على إيجادها في واقع الحياة، وتسير مع الحزب في العمل لإقامة دولة الخلافة، ونصب الخليفة، لاستئناف الحياة الإسلامية وحمل الدعوة الإسلامية إلى العالم.

وفي هذه المرحلة انتقل الحزب إلى مخاطبة الجماهير مخاطبة جماعية. وقد كان يقوم في هذه المرحلة بالأعمال التالية:

1 - الثقافة المركزة في الحلقات للأفراد لتنمية جسم الحزب، وتكثير سواده، وإيجاد الشخصيات الإسلامية القادرة على حمل الدعوة، وخوض الغمرات بالصراع الفكري، والكفاح السياسي.

2 - الثقافة الجماعية لجماهير الأمة بأفكار الإسلام وأحكامه التي تبناها الحزب، في دروس المساجد والنوادي والمحاضرات وأماكن التجمعات العامة وبالصحف والكتب والنشرات، لإيجاد الوعي العام عند الأمة، والتفاعل معها.

3 - الصراع الفكري لعقائد الكفر وأنظمته وأفكاره، وللعقائد الفاسدة، والأفكار الخاطئة، والمفاهيم المغلوطة، ببيان زيفها وخطئها ومناقضتها للإسلام، لتخليص الأمة منها ومن آثارها.

4 - الكفاح السياسي، ويتمثل بما يلي:

أ - مكافحة الدول الكافرة المستعمرة، التي لها سيطرة ونفوذ على البلاد الإسلامية ومكافحة الاستعمار بجميع أشكاله الفكرية والسياسية والاقتصادية والعسكرية، وكشف خططه وفضح مؤامراته لتخليص الأمة من سيطرته، وتحريرها من أي أثر لنفوذه.

ب - مقارعة الحكام في البلاد العربية والإسلامية وكشفهم ومحاسبتهم والتغيير عليهم كلما هضموا حقوق الأمة، أو قصّروا في أداء واجباتهم نحوها، أو أهملوا شأناً من شؤونها، وكلما خالفوا أحكام الإسلام. والعمل على إزالة حكمهم لإقامة حكم الإسلام مكانه.

5 - تبنّي مصالح الأمة، ورعاية شؤونها وفق أحكام الشرع.

وقام الحزب بكل ذلك اتباعاً لما قام به الرسول صلى الله عليه وسلم بعد أن نزل عليه قوله تعالى:{ فاصدع بما تؤمر واعرض عن المشركين} فانه أظهر أمره، ودعا قريشاً إلى الصفا وأخبرهم أنه نبي مرسل وطلب منهم أن يؤمنوا به، وأخذ يعرض دعوته على الجماعات كما يعرضها على الأفراد، وقد تصدى لقريش وآلهتها وعقائدها وأفكارها فبين زيفها وفسادها وخطأها وعابها وهاجمها كما هاجم كل العقائد والأفكار الموجودة. وكانت الآيات تنزل متلاحقة بذلك وتنزل مهاجمة لما كانوا يقومون به من أكل الربا، ووأد البنات وتطفيف الكيل ومقارفة الزنا، كما كانت تنزل بمهاجمة زعماء قريش وسادتها، وتسفيههم وتسفيه آبائهم وأحلامهم وفضح ما يقومون به من تآمر ضد الرسول صلى الله عليه وسلم وضد دعوته وأصحابه.

وكان الحزب في حمل أفكاره، وفي تصدّيه للأفكار الأخرى، والتكتلات السياسية، وفي تصدّيه لمكافحة الدول الكافرة المستعمرة، وفي مقارعته للحكّام صريحاً سافراً متحدياً، لا يداجي ولا يداهن ولا يجامل ولا يتملق ولا يؤثر السلامة، بغض النظر عن النتائج والأوضاع فكان يتحدى كل من يخالف الإسلام وأحكامه - مما عرّضه للإيذاء الشديد من الحكّام من سجن وتعذيب وتشريد وملاحقة، ومحاربة في رزق، وتعطيل مصالح، ومنع من سفر، وقتل، فقد قتل منه الحكام الظلمة في العراق وسورية وليبيا العشرات، كما أن سجون الأردن وسورية والعراق ومصر وليبيا وتونس مليئة بشبابه - وذلك إقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم، فقد جاء برسالة الإسلام إلى العالم أجمع متحدياً سافراً مؤمناً بالحق الذي يدعو إليه يتحدى الدنيا بأكملها، ويعلن الحرب على الأحمر والأسود من الناس دون أن يحسب أي حساب لعادات وتقاليد، أو أديان أو عقائد أو حكّام أو سوقة، ولم يلتفت إلى شيء سوى رسالة الإسلام، فقد بادأ قريشاً بذكر آلهتهم وعابها، وتحداهم في معتقداتهم وسفّهها وهو فرد أعزل لا عدة معه ولا معين، ولا سلاح عنده سوى إيمانه العميق برسالة الإسلام التي أرسل بها.

ومع أن الحزب التزم في سيره أن يكون صريحاً وسافراً متحدياً، إلاّ أنه اقتصر على الأعمال السياسية في ذلك، ولم يتجاوزها إلى الأعمال المادية ضد الحكام، أو ضد من يقفون أمام دعوته، إقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم من اقتصاره في مكة على الدعوة، ولم يقم بأيّة أعمال مادية حتى هاجر، وعندما عرض عليه أهل بيعة العقبة الثانية أن يأذن لهم بمقاتلة أهل منى بالسيوف أجابهم قائلاً: «لم نؤمر بذلك بعد» والله سبحانه قد طلب منه أن يصبر على الإيذاء كما صبر من سبقه من الرسل حيث قال الله تعالى له: {ولقد كذبت رسل من قبلك فصبروا على ما كذبوا وأوذوا حتى أتاهم نصرنا}.

وعدم استعمال الحزب القوة المادية للدفاع عن نفسه، أو ضد الحكّام، لا علاقة له بموضوع الجهاد، فالجهاد ماض إلى يوم القيامة فإذا ما هاجم الأعداء الكفار بلداً إسلامياً وجب على المسلمين من أهله ردهم، وشباب حزب التحرير في ذلك البلد جزء من المسلمين يجب عليهم ما يجب على المسلمين من قتال العدو وردّه بوصفهم مسلمين. وإذا ما وجد وقام أمير مسلم بالجهاد لإعلاء كلمة الله واستنفر الناس فإن شباب حزب التحرير يلبون بوصفهم مسلمين في ذلك البلد الذي حصل فيه الاستنفار.

** ولما تجمّد المجتمع أمام الحزب من جراء فقد الأمة ثقتها بقادتها وزعمائها الذين كانوا موضع أملها، ومن جرّاء الظروف الصعبة التي وضعت فيها المنطقة لتمرير المخططات التآمرية، ومن جرّاء التسلط والقهر الذي يمارسه الحكام ضد شعوبهم، ومن جرّاء شدة الأذى الذي يوقعه الحكام بالحزب وشبابه، لما تجمد من جراء كل ذلك قام الحزب بطلب النصرة من القادرين عليها. وقد طلبها لغرضين:

الأول: لغرض الحماية حتى يستطيع أن يسير في حمل دعوته وهو آمن.

الثاني: الإيصال إلى الحكم لإقامة الخلافة وتطبيق الإسلام.

ومع قيام الحزب بأعمال النصرة هذه فإنه قد استمر في القيام بجميع الأعمال التي كان يقوم بها، من دراسة مركزة في الحلقات، ومن ثقافة جماعية، ومن تركيز على الأمة لتحميلها الإسلام، وإيجاد الرأي العام عندها ومن مكافحة الدول الكافرة المستعمرة وكشف خططها، وفضح مؤامراتها، ومن مقارعة الحكّام، ومن تبنّ لمصالح الأمة ورعاية لشؤونها.

وهو مستمر في كل ذلك آملاً من الله أن يحقّق له وللأمة الإسلامية الفوز والنجاح والنصر، وعندئذ يفرح المؤمنون بنصر الله.

//////////////////////////////////////
(((((((******************)))))))
//////////////////////////////////////

طلب الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام للنصرة

جاء في فتح الباري: اخرج الحاكم وأبو نعيم في الحلية والبيهقي عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: (( لما أمر الله نبيه أن يعرض نفسه على القبائل خرج وأنا معه وأبو بكر إلى منى)) وروى ابن كثير عن علي رضي الله عنه قال: ((لما أمر الله نبيه أن يعرض نفسه على قبائل العرب خرج وأنا معه وأبو بكر حتى دفعنا إلى مجلس من مجالس العرب)) والعرض على القبائل أن يعرض نفسه على القبائل لحماية نفسه ودعوته، وان يقدموا له السند لإقامة حكم الله في الأرض، ومعنى "أمر" في الحديث، أي أن هذا وحي من الله وليس رأيا شخصيا للرسول الكريم عليه الصلاة والسلام.
وأيضا تكرا هذا الأمر من الرسول رغم الصد الشديد له من أكثر من قبيلة يدل على انه ما فعله إلا لأنه وحي من الله، وطلب النصرة لأمرين هما: حماية الرسول من الأذى ليتمكن من تبليغ الدعوة، والثاني تمكينه من تطبيق الشرع بإقامة دولته.

فقد عرض الرسول نفسه على كثير من القبائل كما ورد في السيرة، وتم إيذائه عليه السلام بالأذى الشديد كما حصل في الطائف، وفي قبيلة عامر بن أبي صعصة عندما عرض عليهم الإسلام وان يمكنوه حتى يطبق الإسلام قالوا له: (أرأيت إن نحن تابعناك على أمرك ثم أظهرك الله على من خالفك أيكون لنا الأمر من بعدك؟؟ قال: ((الأمر لله يضعه حيث يشاء)). فقال له: (أفنهدف نحورنا للعرب من دونك فإذا أظهرك الله كان الأمر لغيرنا لا حاجة لنا بأمرك فأبوا عليه)(سيرة ابن هشام والسيرة الحلبية وتاريخ الطبري)
وهنا يظهر بوضوح طلب الرسول الحكم والنصرة له ولإقامة الحكم بالإسلام بكلمة "الأمر" التي تعني الحكم، وأنهم وضعوا شرطا واحد وهو أن يحكموا هم المسلمين من بعده، فرفض شرطهم رغم الحاجة الشديدة له ولأصحابه، وهذا فيه رد قوي على الذين يشاركون الظالمين الحكم ويتنازلون عن آلاف الشروط والأحكام الشرعية ليرضوا الكافر والظالم بدل إرضاء الله.

وأيضا الحوار الذي جرى بين النبي صلى اعليه وسلم وأبي بكر من جهة وبين زعماء بني شيبان كما جاء في كتاب الروض الأنف في تفسير السيرة النبوية لابن هشام:
أبو بكر يسال: كيف العدد فيكم؟
يجيب احد زعماؤهم واسمه مفروق: إنا لنزيد على الألف ولن تغلب ألف من قلة.
أبو بكر: كيف المنعة فيكم؟
مفروق: علينا الجهد ولكل قوم جد.
أبو بكر: كيف الحرب بينكم وبين عدوكم؟
مفروق: إنا لأشد ما نكون غضبا لحين اللقاء. وإنا لأشد ما نكون لقاء حين نغضب. وإنا لنؤثر الجياد على الأولاد والسلاح على اللقاح. والنصر من عند الله يديلنا مرة ويديل علينا.لعلك اخو قريش؟
أبو بكر: أو قد بلغكم انه رسول الله؟ فها هو ذا.
مفروق: قد بلغنا انه يذكر ذلك. ثم يتجه نحو الرسول صلى الله عليه وسلم قائلا: فإلام تدعو يا أخا قريش؟ فتقدم الرسول صلى الله عليه وسلم فقال: ( أدعو إلى شهادة أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له واني رسول الله وان تؤووني وتنصروني فان قريشا قد ظاهرت على أمر الله وكذبت رسوله)) فقال مفروق: والله لقد أفك قوم كذبوك وظاهروا عليك.
ثم تكلم المثنى بن حارثة احد شيوخهم فقال: إنا نزلنا على عهد أخذه علينا كسرى أن لا نحدث حدثا ولا نؤوي محدثا، واني أرى هذا الأمر الذي تدعونا إليه مما تكرهه الملوك، فان أحببت أن نؤويك وننصرك مما يلي العرب فعلنا.
فقال صلى الله عليه وسلم: (ما أسأتم بالرد إذ أفصحتم بالصدق وان دين الله لن ينصره إلا من حاطه من جميع جوانبه)
انتهى.

واضح من هذا الحوار طلب الرسول النصرة لإقامة حكم، بالسؤال عن العدد والقتال، وواضح أيضا رفضه الحكم بالإسلام لأنهم رفضوا أن يفضوا عهودهم مع الفرس، وهذا فيه دلالة على انه لو قدم حكم العالم الإسلامي إلى حملة الدعوة على أن لا يفتحوا بلاد الكفر فعليهم الرفض اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم.

فكيف بأناس يرضون الكافرين بالتنازل عن الحكم بالإسلام وإرضاء الكافرين في سيطرتهم على بلاد الإسلام، وهم يقولون : "يا أخي أوصل الحكم وبعدين فكر بالحكم بالإسلام"، هذا واقع من لم يبنوا عملهم على فكر الإسلام الصافي بل على فكر المصالح والشهوات.

والطرق التي حاولها الرسول في طلب النصرة كثيرة، وننهي هذه الطرق بطلبه النصرة من أهل يثرب (المدينة المنورة)، فقد اسلم وفد منهم ورجعوا للرسول عليه السلام ثم بعث معهم مصعب بن عمير، يعلمهم الإسلام ويدعو إلى الإسلام في المدينة المنورة، وبعد انتشار الإسلام في المدينة، وكان المطلوب من مصعب الخير دعوتهم إلى الإسلام، ولكن لمعرفتهم أن الرسول يطلب النصرة وانه جوبه بالرفض ويتحمل هو وصحبه العذاب اجتمعوا وقرروا نصرة رسول. روى البيهقي عن جابر قال: (فائتمرنا واجتمعنا سبعين رجلا منا، فقلنا: حتى متى رسول الله صلى الله عليه وسلم يطرد في جبال مكة ويخاف. فرحلنا حتى قدمنا عليه) وفعلا تم الموعد وجاء اللقاء والمفاوضة على طلب النصرة والحكم بالإسلام.
وفي منتصف الليل تم اللقاء وخرج 73 رجلا وامرأتان، للقاء رسول الله صلى الله عليه وسلم، وحصلت البيعة، وكان مما قيل فيها، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أبايعكم على أن تمنعوني مما تمنعون منه نسائكم وأبنائكم)) أي يطلب منهم حمايته وحماية دعوته ونصرته مثلما يحمون أموالهم ونساءهم، وقال البراء بن معرور: (نعم والذي بعثك بالحق لنمنعنك مما نمنع منه أزرنا، فبايعنا يا رسول الله فنحن والله أهل الحروب وأهل الحلقة ورثناها كابرا عن كابر) ، وقال العباس بن نضلة ( هل تدرون علام تبايعون الرجل؟ قالوا : نعم. قال إنكم تبايعونه على حرب الأحمر والأسود من الناس) وهذا يدل على فهمهم أنها نصرة وإقامة دولة واستعداد للحرب والجهاد لقتال الكفار في جميع الأرض.

أما اليوم فرغم أن بعض من وصلوا الحكم من الإسلاميين للأسف تقول لهم يجب حرب اليهود: قالوا لا طاقة لنا بقتال اليهود، نحن ننتظر حتى نتمكن!!! سبحان الله فيمن يدعون تطبيق الإسلام، أما بيعة الرسول فكانت من أول يوم على حرب البشر كافة.

وبعد هذه البيعة تمت النصرة لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وأمر أصحابه بالهجرة إلى المدينة المنورة، وبعد أن وصلها رسولنا الكريم تسلم الحكم ممن بايعوه بيعة العقبة الثانية، وهكذا وصل رسول الله صلى الله عليه وسلم الحكم، وهذا ما يجب إتباعه في الوصول إلى الحكم بالإسلام إذا لم يوجد بداية دار إسلام كما هو حال المسلمين هذه الأيام.

وهكذا فان طريقة الرسول في اقامة الدولة ومنها طلب النصرة هي الطريق الواجب إتباعها شرعا اقتداء بسيد الخلق في إقامة حكم الله في الأرض، وهي طريقة تجعل من يسلكها يطبق الإسلام كاملا من أول يوم، وهي ممكنة وليست مستحيلة كما يتوهم البعض، فرسولنا الكريم قام بها بين كفرة فاستجابوا له ونحن اليوم نقوم بها بين مسلمين ونسال الله أن يجعل ذلك اليوم قريبا.

//////////////////////////////////////
(((((((******************)))))))
//////////////////////////////////////

الثورات

قد يتوهم البعض ان الثورات هي طريقة للوصول الى الحكم وهذا الكلام غير صحيح، لان الثورة هي حالة طارئة وليست طبيعية وهي غضب العامة بسبب سياسة الحكام في ذلك البلد، ويمكن ان ينتج عن الثورات تغيير الحكم ويمكن ان لا ينتج، فمثلا لو لبت الحكومة مطالب الثوار انتهت الثورة، وهذا وحده كاف للبيان ان الثورات ليست لتغيير الحكم وإنما لتحقيق مطالب معينة.

وقد يحدث في بعض الثورات تغيير للحكام ولكن هذا يتم بناء على الطرق السابقة، مثل ان يقوم الجيش او اهل القوة بتسليم الحكم لحزب معين او اناس معينين للحكم وعندها تكون النصرة لذلك الحزب هي التي غيرت الحاكم، او ان تكون هناك ثورة مسلحة ينفض فيها الكثير من عناصر الجيش وينضمون للشعب وعندها ايضا تكون قوة الجيش هي التي حسمت الموضوع، او ان تتدخل قوة خارجية وتساعد الثوار وتدمر الجيش عندها تكون المساعدات الخارجية هي التي غيرت الحكام، او ان تتولى القوى السياسية الثورية في ذلك البلد تقاسم الحكم بعد الثورة اذا كان الجيش غير تابع لجهات خارجية وكان حياديا لا يتبع لاحد.
ولذلك فالثورات ليست طريقة للوصل الى الحكم وإنما تعمل على تغيير الاوضاع في ذلك البلد تغييرا حقيقيا او شكليا ليس إلا.

اما حالة الدفاع عن النفس اذا قام الحاكم بارتكاب المجازر ضد شعبه فهي جائزة شرعا بل وواجبة، وهذه تسمى دفاع عن النفس ليس الا وليست طريقة لتغيير الحاكم، وذلك كما يحدث في سوريا حاليا، ولن يتم اقامة حكم اسلامي الا بتجمع اهل القوة في سوريا مثلا وتسليمهم الحكم لمن له راي عام عند المسلمين على مشروعه السياسي واقامة حكم الاسلام خلافة راشدة على منهاج النبوة.
وفي النهاية فالثورة ليست بحد ذاتها طريقة للتغيير.
Go to the top of the page
 
+Quote Post
الخلافة خلاصنا
المشاركة Oct 21 2015, 11:05 AM
مشاركة #2


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 1,825
التسجيل: 8-July 15
البلد: فلسطين
رقم العضوية: 2,314




رابط الموضوع:

https://www.facebook.com/145478009128046/ph...9552218/?type=3
Go to the top of the page
 
+Quote Post
الخلافة خلاصنا
المشاركة Dec 21 2015, 11:23 AM
مشاركة #3


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 1,825
التسجيل: 8-July 15
البلد: فلسطين
رقم العضوية: 2,314



التغيير الحقيقي


التغيير الحقيقي يرتكز على ركيزتين أساسيتين هما:
1- الأمة
2- أهل القوة والمنعة


{الأمة}:
وذلك بإيجاد الرأي العام المنبثق من وعي عام على الإسلام عند الشعب المراد التغيير عنده، ويكون ذلك باقتناعه بضرورة التغيير وما هو الفكر الذي يتم التغيير على أساسه، فإذا أراد الشعب التغيير دون وعي على الفكر الذي سيتم التغيير على أساسه فهذا يعني أن أي فكر ولو فاسد سيقبل به الناس، ونحن كمسلمين مؤمنين بالله فان التغيير الحقيقي يكون أساسه العقيدة الإسلامية، أي الفكر الذي يتم التغيير على أساسه، ويكون بتطبيق الشريعة الإسلامية (الخلافة).

{أهل القوة والمنعة (الجيش والقبائل)}:
وهم من يملكون القوة ولديهم القدرة على حماية البلد المراد تغيير الحكم فيه ، حماية البلد من الداخل (الأمن الداخلي) وحماية البلد من الخارج (الأمن الخارجي) ويتمثلون هذه الأيام بالقوات المسلحة (الجيش) والقبائل القوية المسلحة، وهؤلاء إذا لم يدعموا أي تغيير في البلد فان مصير التغيير الضعف والفشل.

{من الذي يعمل للتغيير؟}:
بما أن هذا عمل ضخم ويحتاج جهودا كبيرة فهو خارج عن قدرة الأفراد، لذلك فان الأحزاب والجماعات هي التي تقوم بهذا التغيير.
والحزب الذي يعمل للتغيير يجب عليه بناء نفسه على أساس العقيدة الإسلامية، فيشكل عندها مبدأ التغيير المراد إيجاده في الأمة.

فبالاتصال بالناس وتثقيفهم وتعليمهم أفكار هذا الحزب بكافة الوسائل الدعوية لتكوين رأي عام عن وعي عام على أفكار هذا الحزب أي على الإسلام، وبالاتصال بأهل المنعة والقوة والجيش بتثقيفهم وتعليمهم أفكار هذا الحزب وطلب النصرة منهم لهذا المبدأ الذي يحمله الحزب وان هذا واجب عليهم، يتكون مشروع التغيير الحقيقي.

فإذا كان الفكر صادقا صحيحا قويا مقنعا، اقتنع الناس بهذا الفكر الجديد والتفوا حول الحزب الذي يدعو إلى إقامة الخلافة الإسلامية، وإذا اقتنع الجيش قام بقلب الطاولة على الحكام الموجودين وتسليم الحكم إلى هذا الحزب (الوسط السياسي الجديد) ليتولى كبداية الحكم بتطبيق الإسلام.

وعندها تلتحم إرادة الأمة والناس التواقين للتغيير مع الجيش في نسق واضح على العقيدة الإسلامية، ويكونان قوة حقيقة تنطلق إلى العالم بهذه الدولة الجديدة، موحدة المسلمين تحت راية واحدة ومنطلقة إلى العالم لنشر الإسلام.

{فقد عنصر الأمة}
فإذا فُقدت الأمة السند الحقيقي للجيش بقي الجيش غريبا عن الأمة وخائفا منها ومن الأعداء في نفس الوقت، وأصبح عرضة للتفكك والتفسخ لان أفراده أصلا من الأمة، وهذا يحتم اقتناع الأمة بأي تغيير، لذلك فاقتناع قادة الجيش وحدهم بالتغيير لا يؤدي إلى التغيير.

{فقد عنصر الجيش (أهل القوة والمنعة)}
فقد هذا العنصر يؤدي إلى ضعف أي مشروع تغيير لا يحميه الجيش ولو كانت نسبة تأييد الناس 100%، ففي الداخل لن يتوفر الأمن الداخلي وفي الخارج لا يمكن حماية مشروع التغيير الحقيقي، ويمكن للجيش إدخال العملاء والمجرمين والأعداء ليعيثوا في الأرض فساداً، ولذلك كان الجيش أو أهل القوة والمنعة ركيزة مهمة في التغيير.

**********************************
فإلى التغيير الحقيقي اعملوا أيها المسلمين مع المخلصين من أبناء المسلمين العاملين بينكم، وشباب حزب التحرير يسعون بهذه الطريقة طريقة رسول الله صلى الله عليه وسلم لإقامة الخلافة، وهم يلاقون اشد صنوف العذاب في سبيل التغيير الحقيقي ويتم التعتيم عليهم إعلاميا، فهم منكم ومعكم يعملون لإقامة الخلافة.

فشاركوهم العمل تنالوا الأجر والثواب من رب العباد
Go to the top of the page
 
+Quote Post
الخلافة خلاصنا
المشاركة Feb 9 2016, 09:27 PM
مشاركة #4


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 1,825
التسجيل: 8-July 15
البلد: فلسطين
رقم العضوية: 2,314



‏الثورات والتغيير

● بعد دراستنا لواقع الثورات منذ انطلاق شرارتها من تونس، وسرعة انتشارها وما رفعته من مطالب وحددت لها من أهداف، وطريقة تشكل جماعات الثوار تبين لنا أن هذه الثورات:

١. لا تملك ‏رؤية سياسية واضحة لمرحلة ما بعد الثورة، فهي مفلسة سياسيا، وأصحاب التوجه الإسلامي فيها يرفعون ‏الإسلام شعارا ولا يملكون المشروع الإسلامي السياسي المحدد ولولا بقية من إخلاص لكانوا من الغابرين.
٢. الإفلاس التنظيمي فهي ليست تنظيما له هدف وغاية محددة ولا يمتلك طريقة محددة لتحقيق ‏الهدف من الثورة ولا يوجد تجانس فيما بين أفراد ‏جماعات الثوار وذلك لعدم وجود فكر يتبناه أفراد الجماعة الواحدة ليكون رابطا بينهم، وزيادة على ذلك تعددت الجماعات واختلفت برامجها وقياداتها مما سهل اختراقها وحرفها عن مسارها، فبلغ الامر بالثوار أن يعتقدوا بأن سقوط الحاكم يعني نجاح الثورة، وبعدها تفاجأ الجميع بقوى ‏الدولة العميقة وسرقة ثورتهم، لغياب الوعي.
٣. لم تجعل الثورات إقامة الخلافة وتطبيق شرع الله هدفا وغاية لها، فمن جعلها غاية له بينها بدستور وتشريعات، فليس مقبولا ان تبقى شعارا من غير تحديد.
٤. مخالفة الثوار للطريقة الشرعية التي تقام بها دولة الإسلام، ومن المؤكد أن من يخالف طريقة الإسلام لن يقيم دولته، ولنا في تجربة ‏الجزائر التي سارت في الطريقة ‏الرأسمالية لإقامة ‏الدولة الإسلامية، وفي أفغانستان التي سارت في الطريقة القتالية لإقامة الدولة الإسلامية فأوجدت جبهات قتالية وكتائب متعددة الرؤوس والقيادات والارتباطات فكانت مدمرة، أسقطت ‏النظام ولم تقم دولة الإسلام، ونقلت الصراع فيما بين المقاتلين، مما جعلهم مطية للدول الاستعمارية في حروب الصراع الدولي، وأعادت ‏احتلال البلاد وتركيز نفوذ المستعمر بإعادة إنتاج الأنظمة العميلة.

● رسالتنا لأهل ‏الشام وللمخلصين من أبناء الكتائب المقاتلة:
إن العاقل من يتعظ بغيره، فحتى لا تحبطوا اعمالكم وتهدروا تضحياتكم وتبوؤوا بسخط ربكم ننصح لكم:
* إن نصر الله وعزة دينه لا يكون إلا بفرسان ميامين أخلصوا لله الدين.
* ورجال ‏سياسة محنكين، أهل كياسة وفطنة ودربة سياسية يعلمون الدنيا من هم رجال دولة الإسلام.
* ومشروع ‏دولة الخلافة مسطر فيه دستورها وقوانينها من غير لبس ولا تعميم.

¤ كفاكم فرقة وشرذمة فإن عدوكم لن يبقي على معتدل منكم ولا متشدد فرؤوسكم جميعا مطلوبة.
* وحدوا رايتكم وصفوفكم والتفوا حول خلافتكم وولوا عليكم من هو أهل للخلافة وعيا، فقها وسياسة يدير دفة الصراع على وجهها الصحيح، فالقوة بغير وعي ومشروع تسقط الدولة ولا تقيمها.
* فلا تخشوا الا الله ولا تتمسكوا إلا بحبل الله {إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ} {إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ}

الأستاذ سعيد رضوان - أبو عماد
Go to the top of the page
 
+Quote Post
الخلافة خلاصنا
المشاركة Aug 9 2016, 10:37 AM
مشاركة #5


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 1,825
التسجيل: 8-July 15
البلد: فلسطين
رقم العضوية: 2,314



الجهاد في ظل غياب الخلافة
http://naqed.info/forums/index.php?showtop...amp;#entry17173

Go to the top of the page
 
+Quote Post

Reply to this topicStart new topic
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 

RSS نسخة خفيفة الوقت الآن: 24th August 2019 - 08:35 PM