منتدى الناقد الإعلامي

السلام عليكم , للمشاركة اختر ( دخول | تسجيل )



ملتيميديا

مقتطفات فيديو من انتاج الشبكة

 
Reply to this topicStart new topic
> الرأسمالية تحتضر
الخلافة خلاصنا
المشاركة May 23 2017, 03:42 PM
مشاركة #1


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 1,947
التسجيل: 8-July 15
البلد: فلسطين
رقم العضوية: 2,314



الرأسمالية تحتضر


المتابع للسياسة يرى ذلا عظيما يعيش فيه المسلمون، ويرى تسلط من قبل الكفار على المسلمين في كل مكان، ويرى خنوعا غير مسبوق من السياسيين في العالم الإسلامي للكفار ومشاريعهم، وفي زيارة ترامب الأخيرة يقول الكثيرون أنها تدل على الذل والهوان العظيم الذي يمر به المسلمون، ولكن حقيقتها المخفية تدل على خير عظيم، أما الذل الظاهري فواضح وضوح الشمس من الذلة والمهانة التي ظهر بها حكام السعودية، وإغداق المليارات على رؤوس الكفر، ومن تشكيل ما يسمى التحالف السني الإسلامي الأمريكي لمحاربة الإرهاب، ومن تعهد الحكام بـ 34 ألف جندي جاهزين لمحاربة الإسلام تحت القيادة الأمريكية تحت مسمى محاربة الإرهاب.

ولكن الحقيقة الغير ظاهرة والتي لا يراها الكثيرون وبالذات في السياسة الأمريكية الدولة الأولى في العالم:
• أن المجرمين لا يظهرون حقيقتهم الإجرامية إلا بعد استنفاد كل وسائلهم في محاربة أهل الحق، وهذا يعني أنهم في الرمق الأخير، ومجيء ترامب أصلا وهذه الخيانات الظاهرية تدل على ذلك:
1- انتخاب ترامب بدل أوباما الذي يعتبر انه كان دبلوماسيا، وإحضار ترامب الهمجي الذي يصرح بحقده على الإسلام وأهله.
2- تغيير بعض الوكلاء أو العملاء لأمريكا في حربها على الإسلام من ترك إيران جانبا الحليف القوي لأمريكا واستبدال الحلف السني بإيران لمحاربة أهل السنة، لأن هؤلاء على حسب نظرة أمريكا غير مكشوفين لأهل السنة أو أنهم مدعومين من نفس أهل السنة العدو الحقيقي لأمريكا في العالم الإسلامي -هكذا ترى أمريكا ورؤيتها هذه ستدمر أمريكا والرأسمالية بإذن الله تعالى-.
3- كشف بعض العملاء المشهورين علنا مثل الرئيس التركي ووقوفه العلني مع أمريكا في حربها للإسلام وأهله.
4- علو نظرة التهديد للمسلمين من القادة الغربيين والتصريح لا التلميح بحرب الإسلام كما كان يحصل سابقا وهذا ما رأيناه من ترامب.

• استخدام وسائل قذرة للهجوم على الإسلام وهذا يدل على إفلاس الغربيين بشكل عام من مثل:
1- الهجوم على شعائر الإسلام في أوروبا وأمريكا ودول الكفر بشكل عام مثل الحجاب والتعليم للمسلمين والمساجد وعلو نبرة الكراهية لهم في بلاد تدعي الديمقراطية والحرية.
2- إحداث تفجيرات قذرة ونسبتها للإسلام وأهله كي يبرروا ويغطوا على همجيتهم ووحشيتهم في حرب الإسلام وأهله.
3- الانتقال من مصطلح محاربة الإرهاب إلى محاربة التطرف وهم يقصدون كل مسلم يحمل أفكارا إسلامية تدعو لتغيير الأوضاع في العالم الإسلامي مع استمرارهم في محاربة الإسلام تحت شعار محاربة الإرهاب.

ولكن الخير الذي نراه في الأمة الإسلامية لا يتم تسليط الأضواء عليه أبدا، هذا الخير الذي جعل الكفار يصرحون بعداوتهم للمسلمين من مثل:
1- الثورات وكسر حاجز الخوف من الحكام وزبانيتهم في العالم الإسلامي.
2- عودة انتفاض المسلمين في بلاد الثورات كما يحصل في تونس هذه الأيام.
3- عدم استقرار بلاد تم قمعها بالحديد والنار كمصر.
4- عدم نجاح جميع الخطط التدميرية والإجرامية الغربية في تركيع المسلمين كما يحصل في سوريا.
5- عدم مرور أي مشروع خياني على الأمة الإسلامية، وما لاحظناه على مواقع التواصل الاجتماعي أثناء زيارة ترامب يدل على وعي كبير عند المسلمين يصعب على الغرب السيطرة عليه.
6- سقوط فكرة الديمقراطية والدولة المدنية وفكرة التعايش مع الغرب والسلام وحوار الأديان وسقوط شرعية مجلس الأمن والأمم المتحدة من أذهان المسلمين.
7- انكشاف الكثير من المنافقين المستورين بأغطية كثيرة.

هذه الأمور وغيرها من التقدم الكبير في العالم الإسلامي جعلت الغرب يكثف هجومه على العالم الإسلامي الذي يريد التحرر من هيمنته واستعماره، ويصرح بهذه العداوة وجعلته يعمل على إعداد المجتمعات الغربية لحرب قادمة مع المسلمين، وللمحافظة على نفسه من وجود المسلمين بينهم، وجعلت الكثير من العملاء لأمريكا في العالم الإسلامي يصرحون بعداوتهم للإسلام كما حصل من حكام السعودية ومصر والعراق وغيرهم، وهذا يمثل بشرى خير ولا يمثل بشرى شر.

فالرأسمالية قد شاخت وهرمت ومرضت وهي في طور الاحتضار والموت، ولا يمكن إنقاذها أبدا، والغرب يرى تقدم فكرة الخلافة في العالم الإسلامي وكثرة العاملين والمؤيدين لها، لذلك يعمل بكل جهوده لمنع عودة الخلافة.

إن تصريح المجرمين بعداوتهم لا يكون إلا في آخر المطاف يوم يفلسون من كل طرح يواجه أهل الحق، وعندما يرون ثبات أهل الحق على مبدئهم، وعندما يرون البساط يسحب من تحت أقدامهم:
• ففرعون موسى يوم كذب بكل الآيات التي جاء بها موسى عليه السلام مع انه وعد بالإيمان أكثر من مرة عندما كان الله يرسل عليهم الآيات من عنده، ومع ذلك كان يستمر في كفره وعناده حتى قرر في النهاية تدمير بني إسرائيل لأنهم خرجوا عن أمره وخرجوا عن سيطرته، فأهلكه الله في البحر، والناظر في آخر أيام فرعون قد يراها أسوأ أيام على المؤمنين: (قال أصحاب موسى إنا لمدركون) ولكن النظرة العميقة عند سيدنا موسى عليه السلام تختلف: (قال كلا إن معي ربي سيهدين) فكانت أحلك الساعات على المؤمنين بداية هلاك فرعون وزوال ملكه.

• وفي قصة سيد المرسلين محمد صلى الله عليه وسلم في آخر أيام دعوته في مكة، تكذيب صريح يغلبه العناد من مكة، وتكذيب من الطائف، وحصار الشعب، وموت الأقرباء الأحباء لرسول الله صلىه وسلم عمه أبو طالب وزوجه خديجة رضي الله تعالى عنها، وعدم دخول المزيد من الناس في الإسلام، فالناظر سيظن أن كل الأبواب قد أقفلت، ولكن المدينة المنورة كانت تعد نفسها في تلك الأيام الحالكة لاستقبال الرسول الكريم وصحبه لإقامة الدولة الإسلامية في المدينة المنورة.

نعم قد تكون الساعات الأخيرة في عمر الباطل شديدة السواد على المسلمين، لكنها بالتأكيد بداية الفرج وبداية النصر من الله تعالى، والرأسمالية اليوم تحتضر ومهما أجرموا فإنها الساعات الأخيرة لهم، وهذا يعني بحساب عمر الأمم وليس بالساعات والدقائق أن الرأسمالية على وشك إخراج آخر أنفاسها وأن مارد الإسلام (الخلافة) قد اقترب أن يمزق جميع القيود ويقوم ليدمر الباطل وأهله.

هكذا يجب أن تكون نظرة المسلمين نظرة ثقة بنصر الله، ونظرة سياسية ترى أن موت أي حضارة مرهون بموت فكرتها، والفكرة الرأسمالية اليوم قد ماتت أو تكون، والفكرة الإسلامية (الخلافة) قد نمت ولم يبق إلا ساعات قليلة على الولادة للخلافة من جديد ليخرج مارد الخلافة وليحق الحق ويبطل الباطل ولو كره الكافرون.
Go to the top of the page
 
+Quote Post
الخلافة خلاصنا
المشاركة May 23 2017, 03:50 PM
مشاركة #2


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 1,947
التسجيل: 8-July 15
البلد: فلسطين
رقم العضوية: 2,314



رابط الموضوع على الفيس بوك



https://www.facebook.com/permalink.php?stor...ubstory_index=0
Go to the top of the page
 
+Quote Post
الخلافة خلاصنا
المشاركة May 24 2017, 09:40 AM
مشاركة #3


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 1,947
التسجيل: 8-July 15
البلد: فلسطين
رقم العضوية: 2,314



ماذا يعني أن تكون مسلما حقا؟
http://naqed.info/forums/index.php?showtopic=4225&hl=

إلى من يهاجمون حزب التحرير
انتقد نفسك أولا

http://naqed.info/forums/index.php?showtopic=4279&hl=

فكرة الخلافة تتقدم في كلا الاتجاهين
http://naqed.info/forums/index.php?showtopic=4308&hl=

إلى العاملين لدولة الإسلام
http://naqed.info/forums/index.php?showtopic=4061&hl=

عندما حكمت النصرانية وعندما حكم الإسلام
http://naqed.info/forums/index.php?showtopic=4504&hl=

حقائق وأباطيل
http://naqed.info/forums/index.php?showtopic=4615&hl=

هل يمكن إفناء حزب التحرير؟؟
http://naqed.info/forums/index.php?showtopic=4619&hl=

محاكم التفتيش ـ وإبادة المسلمين في الأندلس
http://naqed.info/forums/index.php?showtopic=4846&hl=

لماذا تنشر دول أوروبا وأمريكا وغيرها الرهاب من الإسلام بين شعوبهم.
http://naqed.info/forums/index.php?showtopic=4900&hl=

عالم لا يعترف إلا بأهل القوة
يحتاج قوة تفهمه وتؤدبه

http://naqed.info/forums/index.php?showtopic=4957&hl=

نظرات في موضوع الإرهاب
http://naqed.info/forums/index.php?showtopic=4360&hl=

رسالة إلى النصارى في بلاد المسلمين
http://naqed.info/forums/index.php?showtopic=5286&hl=
Go to the top of the page
 
+Quote Post
الخلافة خلاصنا
المشاركة May 24 2017, 08:03 PM
مشاركة #4


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 1,947
التسجيل: 8-July 15
البلد: فلسطين
رقم العضوية: 2,314



الصراع في المنطقة حضاري...
والتغيير القادم كوني وحتمي...
وحركته باتجاه إقامة خلافة راشدة....
بإذن الله تعالى.


http://www.al-waie.org/archives/article/10127

المؤامرة الدولية ضد سوريا
(وَلَا يَحِيقُ ٱلۡمَكۡرُ ٱلسَّيِّئُ إِلَّا بِأَهۡلِهِ)


http://www.al-waie.org/archives/article/10129
Go to the top of the page
 
+Quote Post
الخلافة خلاصنا
المشاركة Sep 22 2017, 08:26 PM
مشاركة #5


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 1,947
التسجيل: 8-July 15
البلد: فلسطين
رقم العضوية: 2,314



موت الغرب


أنصح فراخ الحضارة الغربية في بلادنا المدافعين عن الحرية والمثلية الجنسية والزواج المدني (الزنى المقنن) أن يقرؤوا هذا الملخص لكتابٍ ألفه أحد عمالقة السياسة والإعلام في الولايات المتحدة الأميركية.
الكتاب (موت الغرب) للمؤلف الأمريكي باتريك جيه بوكانن.
المؤلف هو: سياسي ومفكر أمريكي معروف عمل في منصب مستشار لثلاثة رؤساء أمريكيين، وهو كاتب لعمود صحافي دائم في عدد من الصحف الأمريكية ومؤسس لثلاثة من أشهر برامج التلفزيون في أكبر قناتين أمريكيتين ( إن. بي. سي) و (سي. إن. إن).
ألف العديد من الكتب منها :
- يوم الحساب
- حالة طارئة
- عندما يصير الصواب خطيئة
- الخيانة العظمى
والكتابان المشهوران جدا :
- محق منذ البداية
- جمهورية لا إمبراطورية
اللذان كانا من أكثر الكتب مبيعاً في الولايات المتحدة.
والكتاب الذي نحن بصدده (موت الغرب) كتاب مهم وعلى جميع النخب المسلمة في العالم الاطلاع عليه وقراءته، وهو يبشر بموت وانتهاء الغرب، والمؤلف في هذا الكتاب ينبه إلى أن الموت الذي يلوح في أفق الغرب هو في الواقع موتان :
- موت أخلاقي بسبب السقوط الأخلاقي الذي ألغى كل القيم التربوية والأسرية والأخلاقية التقليدية.
- وموت ديموغرافي و بيولوجي
(النقص السكاني بالموت الطبيعي )
ويظهر بوضوح في العائلة وفي السجلات الحكومية التي تشير إلى اضمحلال القوى البشرية في الغرب وإصابة ما تبقى منها بشيخوخة لا شفاء منها إلا باستقدام المزيد من المهاجرين الشبان أو بالقيام بثورة حضارية مضادة تعيد القيم الدينية والأخلاقية إلى مكانتها التي كانت من قبل ..
ويقول ان الموت المقبل مريع و مخيف !!
لأنه وباء ومرض من صنع أيدينا ومن صناعة أفكارنا ...
وليس بسبب خارجي مما يجعل هذا الموت أسوأ بكثير من الوباء الأسود الذي قتل ثلث سكان أوروبا في القرن الرابع عشر ..
فالوباء الجديد لا يقتل إلا الشباب مما يحول الغرب عموما وأوروبا بشكل خاص إلى (قارة للعجائز) !!
القصة ليست مجرد تخمينات أو توقعات أو احتمالات إنما هي حقيقة واقعة
تصدمك لشدة وضوحها ...
خاصة عندما تبدأ الأرقام بالحديث !!
فوفقا للإحصاءات الحديثة :
هبط (معدل الخصوبة) عند المرأة الأوروبية إلى (1 طفل) لكل امرأة علما أن الحاجة تدعو إلى معدل (2 طفل) كحد ادني لتعويض وفيات السكان الموجودين الآن دون الحديث عن زيادة عددهم ..
وإذا بقيت معدلات الخصوبة الحالية على ما هو عليه فإن سكان أوروبا البالغ عددهم 728 مليون نسمة بحسب إحصاء عام 2000م سيتقلصون إلى 207 ملايين في نهاية هذا القرن الى اقل من الثلث.
وفي المقابل ففي الوقت الذي تموت فيه أوروبا لنقص المواليد يشهد العالم الثالث الهند والصين ودول أمريكا اللاتينية ( وخاصة المسلمين ) انفجارا سكانيا لم يسبق له مثيل بمعدل 80 مليونا كل عام ومع حلول عام 2050م سيبلغ مجمل نموهم السكاني 4 مليارات إضافية (4 مليارات إضافية من البشر) وهكذا يصبح كابوس الغرب حقيقة وتصبح أوروبا بكل بساطة ملكا لهوﻻء بعد وقت ليس بالبعيد !
ويقول المؤلف :
( إن الأرقام تصبح مخيفة أكثر عند تناولها لتشخيص مرض النقص السكاني على مستوى الدول والأمم بعد 50 عاما من الآن )
ففي ألمانيا سيهبط التعداد السكاني من 82 مليونا إلى 59 مليون نسمة ((وسيشكل عدد المسنين ممن تجاوزوا الـ65 عاما أكثر من ثلث السكان)
أما إيطاليا فستشهد تقلص عدد سكانها البالغ 57 مليونا إلى 41 مليونا (وستصبح نسبة المسنين 40 % من التعداد العام للسكان) وفي إسبانيا ستكون نسبة الهبوط 25 %
وستشهد روسيا تناقص قواها البشرية من 147 مليونا إلى 114 مليون نسمة ولا تتخلف اليابان كثيرا في اللحاق بمسيرة الموت السكاني فقد هبط معدل المواليد في اليابان إلى النصف مقارنة بعام 1950 وينتظر اليابانيون تناقص أعدادهم من 127 مليون نسمة إلى 104 ملايين عام 2050م ..
أرقام مخيفة !!
لكن السؤال المحير !!
لماذا توقفت أمم أوروبا وشعوبها عن إنجاب الأطفال وبدأت تتقبل فكرة اختفائها عن هذه الأرض بمثل هذه اللامبالاة !
يقول المؤلف:إن الجواب يكمن في النتائج المميتة لهذه الثقافة الجديدة في الغرب !
والموت الأخلاقي الذي جرته هذه الثقافة على الغربيين هذا هو الذي صنع موتهم البيولوجي،
فانهيار( القيمة) الأساسية الأولى في المجتمع (وهي الأسرة ) وانحسار الأعراف الأخلاقية الدينية التي كانت فيما مضى تشكل سدا في وجه ( منع الحمل والإجهاض والعلاقات الجنسية خارج إطار المؤسسة الزوجية إضافة إلى تبرير لا بل تشجيع العلاقات الشاذة المنحرفة بين أبناء الجنس الواحد كل هذا دمر بشكل تدريجي الخلية المركزية للمجتمع وأساس استمراره (ألا وهي الأسرة).
وتبدو لغة الأرقام هنا أكثر هولا !
فقد ارتفع الرقم السنوي لعمليات الإجهاض في الولايات المتحدة من ستة آلاف حالة سنويا عام 1966 إلى 600 ألف عام 1976 بعد ان سمح بالإجهاض واعتبرت عملية قتل الأجنة حقا للمرأة يحميه الدستور وبعد عشر سنوات وصل الرقم إلى (مليون ونصف حالة إجهاض ) في العام الواحد.
أما نسبة الأطفال غير الشرعيين فهي تبلغ اليوم 25 في المائة من العدد الإجمالي للأطفال الأمريكيين و يعيش ثلث أطفال أمريكا في منازل دون أحد الأبوين (اما بدون الاب وهو الغالب وأما بدون الام) .
ومؤشر آخر خطير !
فقد بلغ عدد حالات الانتحار بين المراهقين الأمريكيين ثلاثة أضعاف ما كانت عليه عام 1960 أما عدد مدمني المخدرات (المدمنين وليس المتعاطين ) بلغ أكثر من ستة ملايين شخص في الولايات المتحدة وحدها.!
وقد تناقص كثيرا أعداد الشبان والشابات الراغبين في الزواج
طبعا في مجتمع يسمح (بالحرية الجنسية الكاملة) ويتيح المساكنة بين الرجل والمرأة دون أي رابط شرعي أو قانوني في بيت واحد، وخوف الرجل من قانون الأحوال الشخصية الظالم تأخذ الزوجة نصف ثروته في حالة الطلاق و اضطرار المرأة للقبول بالمساكنة بدون زواج بسبب حاجتها إلى رجل يقف معها ويحميها ناهيك عن الحاجة البيولجية.
أما قضية الشذوذ الجنسي وقانون الزواج بين أبناء (الجنس الواحد) فحدث ولا حرج فقد بلغت حدا لم يكن ممكنا مجرد تخيله في السابق !
وكانت هيلاري كلنتون المتعجرفة أول سيدة أولى في البيت الأبيض تمشي في تظاهرة ل (مثليين) لإبداء تعاطفها مع قضيتهم و مطالبهم المشروعة !
وأخيراً يخلص المؤلف للقول إن هذه هي إحصاءات مجتمع منحط وحضارة تحتضر وتموت !
وأن بلدا مثل هذا لا يمكن أن يكون حرا فلا وجود للحرية دون فضيلة ولا وجود للفضيلة بغياب الإيمان . انتهى ..
هذا باختصار شديد النقاط المهمة في الكتاب.

منقول


https://www.facebook.com/permalink.php?stor...145478009128046
Go to the top of the page
 
+Quote Post
الخلافة خلاصنا
المشاركة Sep 22 2017, 08:31 PM
مشاركة #6


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 1,947
التسجيل: 8-July 15
البلد: فلسطين
رقم العضوية: 2,314



ملاحظة:

كتاب "موت الغرب" موجود على الانترنت ويمكن تحميله بسهولة وبعملية بحث بسيطة.
Go to the top of the page
 
+Quote Post

Reply to this topicStart new topic
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 

RSS نسخة خفيفة الوقت الآن: 15th November 2019 - 05:28 PM