منتدى الناقد الإعلامي

السلام عليكم , للمشاركة اختر ( دخول | تسجيل )



ملتيميديا

مقتطفات فيديو من انتاج الشبكة

 
Reply to this topicStart new topic
> رسالة لمن يعملون في الأجهزة الأمنية والمخابرات والجيش
الخلافة خلاصنا
المشاركة Dec 3 2019, 09:05 AM
مشاركة #1


أسرة المنتدى
*****

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 2,075
التسجيل: 8-July 15
البلد: فلسطين
رقم العضوية: 2,314



رسالة لمن يعملون في الأجهزة الأمنية والمخابرات والجيش

• إذا كنت تعمل في الأجهزة الأمنية وتنفذ أوامر أسيادك في قمع الناس وتنفيذ قوانين الكفر عليهم فاقرأ حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( صنفان من أهل النار لم أرهما بعد : رجال معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ، ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات على رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة ، لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها ، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا)) رواه أحمد ومسلم

انتم من الصنف الأول أي الذين يضربون الناس بأمر الحكومة أو بدون أمر، وعقوبتك يوم القيامة لشدتها لم يرها رسول الله صلى الله عليه وسلم، بالإضافة أنك من جند الحاكم وسيحشرك الله معه يوم القيامة لأنه بدون بطشك بالناس لا يصمد على الكرسي.

• أما أنت يا من تعمل في أجهزة المخابرات أي تتجسس على الناس وتنقل أخبارهم للحكومة فإنه ينطبق عليك الحديث: ((مَنْ أَكَلَ بِرَجُلٍ مُسْلِمٍ أَكْلَةً فَإِنَّ اللهَ يُطْعِمُهُ مِثْلَهَا مِنْ جَهَنَّمَ، وَمَنْ كُسِيَ ثَوْبًا بِرَجُلٍ مُسْلِمٍ فَإِنَّ اللهَ يَكْسُوهُ مِثْلَهُ مِنْ جَهَنَّمَ)) رواه أحمد

أي أن كل قرش تأخذه من عملك في أجهزة المخابرات هو رصيد إضافي لك في نار جهنم، لان الحكومة عندما تجمع أخبار الناس للبطش بهم ولمنع ثورة الناس على الظلم ولمنع كل من يدعو لتطبيق الشرع، فانك مساعد قوي لهم وسيحشرك الله معهم يوم القيامة.

لا تقل نحن ننقل أخبار الكفار!!!

فابسط مسلم يعرف أن أجهزة المخابرات الحالية وظيفتها التجسس على أهل البلاد فقط لحماية عروش الظالمين، أما الكفار فيتم حمايتهم.

• أما أنت أيها الضابط في الجيش حسب رتبتك وقوتك:

فبدون دعم الجيش للنظام الحاكم الظالم يسقط النظام، أي أنك سند للظالم، صحيح انك لا تقمع الناس ولا تتجسس عليهم، ولكن الظالم يستند إليك في البقاء، لان الجيش الوحيد الذي يستطيع الانقلاب عل الظالم وأجهزة أمنه ومخابراته ويستطيع سحقهم، أي انك السند الأقوى للحكام الظالم، فإذا لم تثر ولم تنقلب على الظالم فسيسألك الله يوم القيامة عن سكوتك على الظالم بما تملك من قوة لإزاحته عن كرسيه، وإذا ساندته بعمل عسكري فإثمك اشد واشد.

فإلى كل هؤلاء توبوا إلى الله قبل أن تلاقوه، فكل شخص حسب رتبته ومركزه وقوته وعمله سيسأله الله تعالى يوم القيامة عن دعمه للظالمين، وأخطر شيء يوم القيامة أن تأتي ملائكة العذاب تجر الظالمين إلى نار جهنم ويتم سحبك معهم لتلقى مصيرك معهم في نار جهنم.

#الحقيقة
Go to the top of the page
 
+Quote Post

Reply to this topicStart new topic
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 

RSS نسخة خفيفة الوقت الآن: 10th December 2019 - 11:08 AM